آليات الفن الجماهيرى

دراسة على النوع الوحيد من الفنون القادر على
أوسع وأعمق تشكيل ممكن
لوجداننا وربما أيضا عقولنا :

الفن الهابط !

( الجزء الأول )

Popular Art Mechanisms

A Study on the only Type of Arts That Is Able to
the Widest and Deepest Possible Formation of
Our Senses and, Maybe, Our Minds Also:

The Low Art!

(Part I)

 

| FIRST | PREVIOUS | PART I | NEXT | LATEST |

 

NEW: [Last Minor or Link Updates: Monday, October 31, 2011].

 

Al-Lemby (2002)

 August 7, 2002: Summer 2002 Egyptian movies are angry but no direct messages anymore. The age of Wahid Hamed declines and the age of Ahmed ‘A-Lemby’ Abdullah prevails. Believe it or not: it’s a sign of maturity?

The Lord of the Rings —The Fellowship of the Ring

 March 12, 2002: The Lord of the Rings, just another blockbuster or a national American legend suited some during Vietnam War, fits for all in the age of Axis of Evil?

 

Sony's PlayStation

 February 7, 2002: A HISTORY MADE: Videogame business tops film industry for the first time. Are we talking about ‘the’ new main form of Human Culture?

Citizen, Detective and Thief

 January 14, 2002: Citizen, Detective and Thief, a historical conciliation between Intellectual, Authority and Religion or just another troubled movie?

 

Hajj Mtwally

 December 13, 2001: Believe it or not? The new Egyptian model of hero: Hajj Metwally, the husband of four!

The Lovely Souad Hosney

 June 22, 2001: A STAR IS TORN: The most popular actress in Egyptian film history died. Not an accident. Not a suicide. Just a plain vanilla murder.

 

Dancing Queen

 May 20, 2001: Page main study on Popular Art Mechanisms posted. It tackles most of art criticism issues by distinguishing pop art, the big industry which addresses the mainstream audience in movies, television, dance, music, videogames …etc, from both fine art and folklore art.

 

ê Please wait until the rest of page downloads ê

 

‘The medium is the message’

more Marshall McLuhan

The Medium Is the Message (1967)

‘The second you call yourself an artist, you’re dead’

Variety Spotlight on ShowBizExpo 2001, A Man with a Killer Style John Carpenter

’ هل تريدون إقناعى أنى كنت على خطأ سبعين عاما من عمرى ؟ ‘

أمينة رزق

—عن اعتزال وحجاب الفنانات ê

 الورقة التالية ميكروسوفت مكروسوفت افلام الافلام فيديو الفيديو فديو الفديو تلفزيون التلفزيون تليفزيون التليفزيون تليفزيونى التليفزيونى تلفزيونى التلفزيونى تليفزيوني التليفزيوني تليفزيونية التليفزيونية تلفزيونية التلفزيونية قدمت كمسودة للنقاش فى ندوة جمعية نقاد السينما المصريين بتاريخ 20 مايو 2001 . ما يلى هو النص الأصلى الكامل ، منقحا بفصل التوضيحات والاستطرادات ببنط خاص مع التوسع فيها ، وكذلك مضافا إليه ‑عادة بين أقواس مربعة ، حصيلة ما أثارته الندوة من نقاش .

نحن نرحب بكافة المساهمات من تعليقات أو أخبار من زوار الموقع من خلال المساهمة المباشرة فى لوحة الرسائل إضافة أو قراءة أو بالكتابة عبر البريد الإليكترونى .

 

 

Cover Story:

 

First and Only International Film Guidebook in Arabic

... and the 'Net’s Unique Site for Arab Movies!

Late famous Egyptian dancer and actress Tahiia Karaoka in one of her most popular movies ‘Shabab Emraa’ (Youth of a Woman)

‘Shabab Emraa (Youth of a Woman)

Late famous Egyptian dancer and actress Tahiia Karaoka in one of her most popular movies

 

Youth of a Site!

Above is how the far simpler front page of this site looked like in the second half of year 1999.

Just a few links were surrounding this only image!

Celebrating this new Pop Art page we restore that photo of the Egyptian popular cinema icon Tahiia Karaoka.

Actually I neglect the brief Hatab’s replacement of Al-Mozneboun with Shaie fi Sadri. He thought it’s provocative. I didn’t approve and switched it back it just replaced Site’s original front page of Al-Mozneboun. Also, this latter photo returned last October (2000, with launching of the Sex page), but just as a part of a much-complicated front page.

Before that the third front page came in March 2000 with the Censorship page and centered on the Schindler’s List picture.

With the latter picture the front page began its recent build-up.

 

(The Second Half of Year 1999)

 

  20 مايو 2001 :

صحوة السينما المصرية
من منظور آليات الثقافة الجماهيرية

Egyptian Cinema Awakening
from the Prospective of Popular Culture Mechanisms

 

Susan Howard poses as Killzone with two Doom Troopers for a poster of Playstation's vidgame 'Killzone.'

Name of model http://www.platt.demon.nl/modelscan.html The New ‘Biggest’ Source of Human Culture!

أشكر صاحب فكرة هذه الندوة محسن ويفى [ سكرتير الجمعية ولاحقا ‑2009‑ رئيس مجلس إدارتها ] ، لالتقاطه خيط محاولاتى المستمرة لتفسير هذه الظاهرة ورغبتى فى كسر تجاهل النقاد لها ، وأحد مظاهره المسابقة السنوية للجمعية لاختيار أفضل فيلم والتى لا تهتم إلا بأفلام لا تؤثر بالمرة فى عموم الشعب ، وتتجاهل الأفلام الأوسع أثرا كما تنكر عليها تقاناتها العالية ومضامينها الجيدة فى أغلب الأحيان .

PDF File

This entry is available in PDF format for handsome, ready and double-sided printing. Click the above icon to download the file.

For a full list of PDF files click here.

هذه منطقة بكر ، وما أقدمه ليس إلا اجتهادات أولية كأرضية أملى أن تساعدكم على التفكير فى المشكلة من بداية ملموسة ما ، وبالمقابل مشاركتكم سوف تساعدنى تأكيدا على التنقيح والتعميق ( وساندرا پوللوك قالت مؤخرا إن الذكاء أن تحيط نفسك بأناس أفضل منك ! ) .

 

السؤال الأول : ما هو التوصيف الأولى للظاهرة ؟

هل ’ تفشى الطابع الهزلى ‘ كما يقول بيان جمعية النقاد كل سنة ؟ الحقيقة أن علاء ولى الدين أو حتى هنيدى ليس هزلا !

 

التوصيف المقترح :

- انفجار فجائى من قلب سينما متداعية كان قد انفض عنها الجمهور بالكامل تقريبا ، باستثناء أفلام نجم واحد هو عادل إمام .

A display of Marilyn Monroe in a famous subway air vent movie scene from 'The Seven Year Itch' (1957), is viewed on the opening of the show 'Marilyn Monroe -The Exhibit,' aboard the Queen Mary, Long Beach, California, November 11, 2005.

The Word ‘Icon!’

- عودة الطبقة الوسطى لمشاهدة الأفلام المصرية وخروج أسر الطبقات الفقيرة لأول مرة للسينما . فبعد أن اعتدنا عقودا القول إن الجمهور هو جمهور الحرفيين ، أصبح الحرفيين وغير الحرفيين زائد ‑ولأول مرة‑ زوجاتهم وأولادهم ، ولولا كل هذا معا ما تتحقق أبدا عشرات الملايين .

السؤال الثانى والأكبر هو بالطبع : ما هو التفسير ؟

أولا : هل هى ظاهرة اقتصادية عامة ، جاءت فى وقت حكومة الدكتور الجنزورى الإصلاحية المحاطة بالآمال والطموحات الكبار . بمعنى هل كان الناس فى مزاج جيد وأوضاع مادية أفضل نسبيا تسمح بالإنفاق على الترفيه أكثر مما سبق ؟ الواقع أن حكومة الدكتور الجنزورى لم يحتملها أحد وسقطت سريعا ، وأخذت مصر المستسلمة بعدها مسار القصور الذاتى نحو هاوية اقتصادية ، لكن ظاهرة الرواج السينمائى لم تتراجع . إن لدينا من عام 2001 تحليلات أميركية تقول إنه فى ظل تراجع اقتصاد الولايات المتحدة لا تزال صناعات الترفيه تتقدم بقوة . الحقيقة أن السينما اعتادت فعل هذا بدرامية مثيرة منذ عصرها الذهبى المنبثق من قلب الكساد الكبير للثلاثينيات وحتى فبراير هانيبال الأسود ! ( الحقيقة أن بيزنسات بعينها تزدهر فى ظل ظروف البطالة القاسية ، وعندنا حاليا مثلا لذلك تجارة نبات البانجو وبيزنس المقاهى ، وصفحات الجريمة بالصحف تخبرنا كيف أن الحصول على النقود نادرا ما يكون هو المشكلة ! وتكرار ما حدث للسينما فى الثلاثينيات اليوم ، يرتقى بالأمر من مجرد ظاهرة ، إلى مصاف القانون [ تابع بالأسفل ] ) .

The Trend Makers:

Comic strip character Brenda Starr, a glamorous redhead yet a sophisticated and daring reporter, created by Dale Messick, 1940.

[ السبت 16 أبريل 2005 4402:44 ص : برؤية صور شخصية برندا ستار : فكرة حنجرة بن شكاك كقصص مصورة من إنتاج ممدوح الغالى أولا كحلقات منفردة تتحول لمجلة بالحصول على التصريح اللازم . ‘Brenda Starr was born in June 1940. An impossibly glamorous redhead, her appearance was inspired by Rita Hayworth; her first name came from the most famous debutante of the day, Brenda Frazier, and her last name was chosen because she was the star reporter on The Flash. The Brenda Starr comic strip was a symphony of décolletage, good legs precariously balanced on high-heeled shoes, and Dior-like clothing that no woman would be likely to wear to a newspaper office!’

The New York Times

Hugh Hefner arrives to the 50th Anniversary party for his Playboy magazine, New York, Dec 4, 2003.

Hugh Hefner, the Playboy magazine founder, celebrates its 50th Anniversary!

Carmen Electra arrives to the 2003 MTV Video Music Hall at Radio City Music Hall, New York, August 28, 2003.

Carmen Electra. Oh, Those Models!

Batwoman was introduced by DC Comics in 1956. In her 2006's new incarnation she's a lesbian socialite when not fighting crime.

Batwoman was introduced by DC Comics in 1956. In her 2006’s new incarnation she’s a lesbian socialite when not fighting crime!

ثانيا : هل هى ظاهرة تتعلق بصناعة السينما تحديدا ، بعد أن وصل عدد شاشات السينما الحديثة المفتتحة فى التسعينيات إلى العشرات فى سنة الانفجار 1997 ؟ غير صحيح ، فتلك الشاشات بناها موزعو الأفلام الأجنبية لأفلامهم متواضعة الجماهيرية أصلا . بالتالى ’ إسماعيلية … ‘ ومع إهمال أنه هبط بخجل أمام غول إعلامى يحظى بكل طبل المثقفين اسمه ’ المصير ‘ ، لم يكن يعرض إلا فى 11 دار عرض منها 7 فى القاهرة وحدها و4 فقط فى كل الجمهورية ( ’ المصير ‘ كان يعرض فى 19 شاشة ، وهو يساوى تقريبا الرقم القياسى المسجل قبل أسابيع قليلة باسم عادل إمام وفيلم ’ بخيت وعديلة 2 ‘ والأزيد بشاشة واحدة ) . إذن الأرجح العكس ، أن الظاهرة هى التى عززت الصناعة بحيث تسارع افتتاح الشاشات ، واليوم الرقم القياسى بنظام النسبة وحده هو 55 شاشة ، ’ لبلية ودماغه العالية ‘ ذلك فى الأسبوع الثانى له خلال يوليو 2000 .

 ثالثا : هل هو محتوى الأفلام ؟ الإجابة للوهلة الأولى هى نعم : فهنيدى نقطة تحول فى التعبير عن قيم الطبقات الدنيا ، ومدافع صريح عن هذه القيم المتوجسة الجاهلة والمعادية للغير وللتقدم ، بحيث يمكن تصنيفه بدقة مدهشة كالمناظر الكوميدى لكاتب الدراما الپارانويى الرجعى أسامة أنور عكاشة ، حيث كلاهما أبوى متسلط منغلق ولا شغل شاغل له إلا الدفاع التفصيلى عن ’ الهوية ‘ ومفرداتها ، رغم علمهما اليقينى أن هذه الهوية هى تحديدا سر كل الخراب والتخلف الذى نحن فيه . فى ’ بلية … ‘ يصفع محمد هنيدى صبيا على وجهه ، وفى حدود علمى لا توجد سابقة لتبنى صفع الأطفال كأسلوب تربوى ، إلا أشغال أسامة أنور عكاشة ومنها مثلا مسلسل ’ أرابيسك ‘ ، حيث على الأقل كان أبو بكر عزت قد فعل ذات الشىء . الفارق الوحيد أن هنيدى فعلها لردع ضعف الإيمان بالرب ، وأسامة أنور عكاشة يفعلها لردع ضعف الإيمان بالوطن ! ’ امرأة من زمن الرعب ‘ ‑والأخطاء المطبعية تحدث ، أحيانا منا وأحيانا أكثر من المسلسلات‑ فعلت أشياء أشد شناعة بخلاف الصفع على الوجه ، منها التجسس والتآمر والترهيب ، لكبح تمرد الأبناء والبنات وانطلاقهم ومحاولتهم الانفتاح على العالم المتقدم ، والذى لا يرى السيد عكاشة شاغلا أو وظيفة له فى الكوكب إلا تصدير العقاقير المخدرة للشعب المصرى . وها هى نفس القصة عادت لتطل من جديد بدماغ عالية ، بعد أن كانت تفعل كل ذات الأشياء ’ تحت الصفر ‘ . إنها إذن منظومة كاملة من الترويج للقهر والإرهاب والبطش ، ليس وراءها إلا هدف واحد ، هو توريث أحقاد وهزائم ذلك الجيل إلى الأجيال الأحدث ، ولإحكام السيطرة عليهم تارة باستخدام الدين وتارة باسم الوطنية .

بدأنا الكلام بعبارة ’ للوهلة الأولى ‘ ، ذلك أن الصورة سرعان ما تعقدت وأصبح هنيدى أقرب لصبى لقيط تائه ، وسط حشد من النجوم يمثلون الطبقة الوسطى ويتبنون قيما تقدمية بما لايقارن ، ومن خلفهم كاتب أو أكثر بالغو الاستنارة مثل أحمد عبد الله ، صاحب السخرية المقذعة المطولة من محمد متولى الشعراوى فى ’ ألاباندا ‘ ، ومن كل التاريخ المصرى فرعونى وإسلامى ووطنى فى ’ الناظر صلاح الدين ‘ ، ويعهدون بأفلامهم لموجهين مثل شريف عرفة ممن يملأون غرف أبطالهم بصور ضخمة لنجمات هولليوود غالبا ما يأتون بها من غرفهم هم الخصوصية ، أو مسار الصوت بأفضل ما يمتعهم شخصيا من الأغانى الغربية من أحدث طراز . أصبح أولئك النجوم أكثر نجاحا من هنيدى نفسه بمرور الوقت ، ولم يعد البطل هو ذلك المنتمى لقاع المجتمع ، والمصدوم دوما بالطبقة الأرقى من زملائه فى الجامعة الأميركية ، ويغنى بالتالى ’ نفسك فى إيه ؟ ‑كامننا ! ‘ ، بعد أن تحول الفوارق الطبقية بينه وبين الفتاة التى يحبها لأنه مجرد أسطى سيارات . إنما هو بالعكس تماما ’ ابن عز ‘ ، يمثل له دخول الجيش أو معايشة المسخ المدعو ’ اللينبى ‘ الكابوس الذى يراود الطبقة الوسطى كل ليلة ، ناهيك عن طبقة ’ الأيدى الناعمة ‘ ! ( من ذى الدلالة أن لجأ هنيدى لمحاولة مجاراة زملائه ومغازلة الميول التحررية ، ذلك من خلال عنوان فيلمه الأخير ’ دماغه العالية ‘ لكن مع الإبقاء على الفيلم نفسه متزمتا جدا . إلا أنه فى السينما ، وهى فن قائم بالكامل على خلق‑ثم‑إشباع التوقعات ، لا تنطلى مثل هذه الحيلة على أحد ، بل وتأتى تحديدا بنيران عكسية . أضحى ’ بلية … ‘ أفشل أفلامه ، ولا نقصد أن السبب أفضلية هذا المحتوى أو ذاك ، بل هو مسألة تقانية technical محضة تخص توقعات الجمهور من الوسيط ومفرداته ، وأن يفقد هنيدى جمهوره أسهل ألف مرة من أن يجتذب جمهور نادية الجندى بمجرد عنوان مضلل ! ) .

أيضا لاحظ أن الصورة معقدة من الأصل ولطالما كانت محسوبة لصالح الفكر التقدمى : أولا ، قالب ’ إللى يبص لفوق ‘ ليس رجعيا فى حد ذاته ، فهو قالب الريحانى وعادل إمام والجميع تقريبا ( قبل أن يخترع علاء ولى الدين من الصفر تقريبا القالب العكسى ) ، ولم يحدث قط أن حملوه نفس أفكار محمد هنيدى الذى يحرص على أداء الصلاة قبل تصوير أى لقطة . إن عادل إمام ( ومن ورائه وحيد حامد ولينين الرملى ) مدرسة تقدمية كبيرة قائمة بذاتها وكانت الأنجح لعقدين بما لا ينافس ( وبالمناسبة الكلمات جميعا كالتقدمية والرجعية حسب المعجم العام ، وليس ميراثا للاستعمال المقلوب للكلمتين الدارج من عصر لوى الكلمات الناصرى‑الهيكلى ، حيث بالمثل كانت النكسة والثغرة كلمات بديلة عن الهزيمة المنكرة ، والاستعمار والامپريالية تشير لأشياء سيئة على عكس المعجم العادى كما كان يستخدمه الجبرتى مثلا … وهكذا . مثلا فى المعجم كلمة تقدم تعنى getting better ، وهى تأكيدا أقرب لفحوى مسعى العصر الليبرالى ’ الرجعى ‘ السابق على 1952 أو لبقية النظم الملكية العربية الباقية بعدها ، منه إلى سلاسل الحروب والتأميمات الحمقاء ’ التقدمية ‘ التالية لتلك السنة فى مصر أو فيمن سار على نحوها ! ) . ثانيا : قبلات نادية الجندى ورقص فيفى عبده هما بكل المعايير أشجع فعل وقع على أرض مصر وتحدى القوى السلفية طوال عقد كامل هو عقد التسعينيات ، كما وتمثلان بشخصيتيهما القويتين امتدادا لسعاد حسنى وليس حتى لفاتن حمامة ، ومع تقدميتهما هذه وتلك كانتا تلقيان اقبال الجمهور كصف ثان بعد عادل إمام مباشرة ( لم يعد ذا معنى الكلام عن المرأة كسلعة ، بينما شارون ستون تفتك بالرجال على الشاشة وفى مقاعد المشاهدين ووراء مكاتب رؤساء هولليوود . أما بالنسبة للشجاعة فالتالى لتلكما السيدتين مباشرة ، نصر حامد أبو زيد ، شخص لا يكاد يعرف الجمهور العريض عنه شيئا ! ) . ثالثا : انكسار السينما التى كانت متحررة بكل اتساع الكلمة ، لم يبدأ بـ ’ إسماعيلية … ‘ أو ’ بلية … ‘ ، إنما توجد له نقطة تحول تاريخية حاسمة ومعروفة فى مسيرة السينما المصرية أقدم من هذا بكثير ، هى واقعة البطش برقباء فيلم ’ المذنبون ‘ . رابعا : ما حدث فى السنوات الأخيرة فى الساحة السينمائية ليس انقلابا بمعنى الكلمة ، لأن إمام والجندى وعبده أكثر نجاحا حاليا من أى وقت مضى .

Ed Sullivan, center, stands with The Beatles (from left: Ringo Starr, George Harrison, John Lennon and Paul McCartney), during a rehearsal for the British group's first American appearance, on the Ed Sullivan Show, New York, February 9, 1964.

Bruce Springsteen performs with the E Street Band at Fenway Park, Boston, September 6, 2003.

More Trend Makers!

هل يعقل أن الشعب المصرى انقلب الآن تقدميا متسامحا منفتحا محبا للطبقات والأمم الأعلى ، مستعدا للسخرية من نفسه لحسابها ؟ بالتأكيد غير صحيح ، والتشبث بالتدين والكلام المجانى عن الفساد ، و’ الغزو الثقافى ‘ و’ طمس الهوية ‘ و’ الاستهداف ‘ من أميركا وإسرائيل أو حتى من العرب ، والاستمراء المتواصل للهزيمة والشكوى والانقهار لدى كافة الطبقات ، كلها تعنى استشراء الپارانويا لحدود تكاد تكون مزمنة وبلا علاج . والتعبير الذى تردده أغلب الرموز العربية المثقفة منذ سنوات ، فقط إعجابا ببلاغته وليس لجعله منهاجا للتغيير وإلغاء الهوية ( أو قل اكتساب هوية أفضل ، هوية عملية علمية علمانية عالمية ) ، هو أن هذه حالة شعب خرج طوعا من التاريخ ، ويعلم أن الخطوة المنطقية التالية ، وهى أن يأتى من يطرده من الجغرافيا ، هى مسألة وقت وليس إلا !

هل هناك جمهوران ؟ واحد أكثر تعليما وثقافة من الآخر ومن يذهب لمشاهدة هذا النجم لا يذهب لذاك ؟ أيضا لا توجد شواهد على هذا ، ولو صح مع أفلام هنيدى الأولى لا يصح الآن حيث الكل يشاهد كل الأفلام . هل الجمهور مصاب بفصام فكرى ؟ هذا مرجح ، لكن الأرجح منه أنه لا يهتم كثيرا إن لم يكن لا يفهم أصلا مضامين الأفلام . الواقع يقول أن لا دخل للمحتوى فى نجاح هذه الأفلام ( إن لم يكن معظم أفلام تاريخ السينما فى كل العالم فيما عدا فترة أواخر الستينيات ربما ) . هذه الورقة التى تروج بكل النضالية الممكنة لأهمية دراسة الثقافة الجماهيرية لا تنطلق بالضرورة من أى احترام للجمهور ، باستثناء تقدير ضخامته واتساعه زمانا ومكانا ، بملايين الأفراد وعشرات الآلاف من المعتقدات وآلاف السنين من التاريخ ، أى عامة مقومات الكم لا الكيف فيه . ولا تتملكها سلفا أية أوهام عن تقدمية محتوى ذلك التاريخ أو التراث أو الحاضر ، أو كونه ‑أى الجمهور‑ قوة عظيمة أو فاعلة مستقبلا ، أو حتى فى إمكانة تنويره إلا فى حدود ضيقة وبطيئة للغاية . فقط واجبنا الكبير أن نمتعه كما يريد هو المتعة ، وواجبنا الصغير أن ننقل له بعض المعلومات والأفكار الجيدة المفيدة .

باستثناء الجملة الأخيرة التى تعبر عن خاصية قاعدية للفنون ، فإن الكلام السابق عام فى مجمله ، وتتفاوت درجة انطباقه على الشعوب المختلفة ، وعلى الطبقات المختلفة لذات الشعب ، وعلى اللحظات التاريخية المختلفة له ، وستأتى بعض التدقيقات والأمثلة عندما تحين مناسباتها .

أسمهان فن هابط جيد ؛ هابط بحكم وصوله للجماهير العريضة ، ورفيع بحكم أنه أتى لجمهور الموسيقى العربية بأرقى قطاعات الموسيقية الغربية الراقصة وحتى الكلاسية ، بما فى ذلك نقل كل نمط الحياة الغربى من خلال الأزجال التحررية الجريئة . أم كلثوم فن هابط ردىء ، هابط بحكم وصوله للجماهير العريضة ، وردىء بحكم أنه أطال من خلال دعم آلة الإعلام الناصرية المخيف له عمر موسيقى متخلفة بدائية كانت بالفعل على وشك الانقراض . حاربت بكل رجعيتها وعنفوانها التحديث إلى أن قهرها بنجاح ساحق جيل الشباب الحالى ، وبدأ التحديث متسارعا رائعا ، عالمى الإيقاعات خاليا من أصوات الآلات الضحلة المثيرة للغثيان كالعود والقانون والرق ، ومتحررا من ربع النغمة التى يجب أن تعلن جريمة ضد الإنسانية . رغم كل شىء هى فن لأن كان لها جمهورا يستمتع بما تقدم . فى المقابل يوسف شاهين ليس فنا ولا أفلاما من الأصل لأنها لا تمتع ولا تهم أحدا .

هذه أمثلة للتميز من حيث ’ المحتوى ‘ بين الفن الراقى والفن الردىء ، وللتمييز من حيث ’ التعريف ‘ بين الفن واللا فن !

توضيح آخر : فيما سبق وفيما سيأتى نرجو أن يكون التمييز واضحا بين الفن كتعريف أى من حيث كونه إمتاعا إنفعاليا و / أو وجدانيا ، وبين تحليل المحتوى الذى ستدور حوله بعض أجزاء هذه الورقة . فالمحتوى قد يكون جيدا وقد يكون رديئا ، لكن قد يكون فى كلا الحالتين ممتعا . أو العكس حيث قد نجد محتويا جيدا فى أفلام غير ممتعة ولا يصلح اعتبارها أفلاما ولا فنا من الأصل .

للتوضيح بأمثلة نقول إن أفلام يوسف شاهين لا تمتع ولا تهم أحدا ومن ثم لا تعد أفلاما ولا فنا من الأصل بغض النظر عن محتواها الجيد أحيانا والردئ غالبا .

أم كلثوم رجعية بليدة أطالت ‑وبدعم كامل من آلة الإعلام الناصرية المخيفة‑ عمر موسيقى متخلفة بدائية السلم والآلات وكل شىء هدفها التنويم تمهيدا لممارسة السلطان للجنس وكانت بالفعل على وشك الانقراض ، وأجهضت أو على الأقل حجمت محاولات التحديث الأولية للخروج من إطار الليالى والعيون المخجل ، من أمثال سيد درويش ومحمد عبد الوهاب وغيرهما ، حاربت أم كلثوم التحديث بكل رجعيتها وعنفوانها وظل لها أثرها الطاغى إلى أن قهرها بنجاح ساحق جيل الشباب فى أواخر القرن العشرين . وبدأت خطى التحديث متسارعة رائعة ، عالمية الإيقاعات ، خالية من الآلات الضحلة ذات الأصوات المثيرة للغثيان كالعود والقانون والرق ، وخالية من ربع النغمة التى يجب فى رأينا أن تعلن جريمة ضد الإنسانية . مع ذلك كان لها ‑أى أم كلثوم‑ جمهور بالملايين لا شك أنها أمتعته وأشبعته ومن ثم لا مراء فى أنها كانت تقدم فنا ، حيث أن ذلك الإمتاع هو على أية حال الأهم والأساس فى الفن . بعبارة أخرى : صحيح فن أم كلثوم فن هابط ، سواء كموسيقى متخلفة أو كآراء تعتز بهويتنا وثقافتنا الماضويتين ومعادية للتحديث والانفتاح على العالم المتقدم ، لكنه بالتأكيد فن . بمعنى أن لأم كلثوم الفضل الأكبر لأنها أمتعت ، لكن ليس لها الفضل الأصغر وهو المحتوى التقدمى الجيد .

المثال المقابل من ذات الحقبة هو أسمهان التى كان لها الفضلان معا ، الفضل الأكبر للفن الممتع واسع الجماهيرية ( الفن الهابط فى المصطلح الدارج ) ، والفضل الأصغر للمحتوى التحررى الحداثى المتقدم ، والموسيقى العصرية التجديدية ذات المرجعية الغربية بل تحديدا أرقى قطاعاتها الراقصة وحتى الكلاسية ، بما فى ذلك نقل كامل نمط الحياة الغربى من خلال الأزجال lyrics التحررية الجريئة . ولا شك أنها كانت ستمثل جزءا من ثورة ثقافية لو طال بها العمر ، ولو لم تجهض قوى البداءة والديماجوچية السياسية تلك الثورة الليبرالية فى مهدها من خلال ما سمى ثورتى 1919 و1952 ، وما هما بثورات على الإطلاق ، إنما ردة للماضى .

رابعا : ماذا إذن ؟ أستميحكم صبرا لأن الأمور ليست بسهولة ما سبق !

    

The Ant Farm's 'Media Burn' performance, near San Francisco, 1975.

Medium Is the Message!

السينما ثقافة جماهيرية = الفن للمتعة = الجمهور عاوز كده = البحث عن الإشباع
= الوظيفية المالينوڤيسكية = الوسيط هو الرسالة = التقانة أولا وأخيرا

 السينما ثقافة جماهيرية = الفـن للمتعــــة = الجمهـور عاوز كده = البحث عن الإشـباع = الوظيفية  المالـينوڤـيـسـكية = الوسـيط هو الرسالة = التقانة أولا بصم معقد جدا روجع بالتصفح وأخيرا

ما معنى هذا ؟ لنبدأ بالتعريفات :

التقسيم السوسيولوچى للفنون : فنون النخبة أو الفن الفنى artistic art ، فنون الحضر أو الفن الجماهيرى popular art ، فنون الريف والأقليات وحرفيى المدن أو الفن الفلكلورى folk art .

والفواصل بين الفنون الثلاثة غير قاطعة ، وأيضا متغيرة عبر الزمن ، زائد الحراكية العالية والسريعة فى انتقال فن من تصنيف لآخر أو حتى العودة له بعد قليل :

- الچاز مثلا تحول من فلكلور لفن جماهيرى بينما فشل البلوز رغم أصلهما الواحد . الآن هو أحد فنون النخبة .

- بعض الفنون تولد جماهيرية وتتحول للنخبة إذا ما خلدت وهى إحدى الصفات الأساس للفن الفنى ، مثال ذلك شيكسپير وپوتشينى ( بالتأكيد كان ينظر لشيكسپير فى حينه باعتباره فنا سوقيا هابطا ، إن لم يكن بسبب الميلودراما والكوميديا الفاقعين فيه فعلى الأقل لأنه كان بلغة العموم السوقية المسماة بالإنجليزية ، وليس باللاتينية لغة الثقافة والمعرفة والعلوم . نفس الكلام يسرى على فن الأوپرا الذى كان يمزق دموع وضحكات المشاهدين بلغتهم العامية جدا المألوفة ! ) .

- أحيانا يحدث العكس مثل موسيقى العصر الرومانسى التى لم يكن مقصودا فى الأصل أن تذيع بين العموم .

- أيضا التحور أو التطفر قد يحول الفلكلور لفن جماهيرى ، مثل الشيكاجو بلوز .

- بالمثل تهجين الفنون الفلكلورية قد ينتج فنا جماهيريا ، مثل الروك .

- التقنية قد تحول الفن من فلكلورى لجماهيرى ، مثل طباعة قصص الحب القديمة لشمالى المتوسط أو مغامرات الغرب الأميركى أو الـ Sagen الألمانية كالنيبلونجين ، أو مثل عمل مستنسخات مما يسمى بالفنون المرئية visual arts كالرسم والنحت والعمارة ( آلاف الناس يقتنون فوق مكاتبهم مصغرات من المونا ليزا وتمثال التحرر ، أو نماذج من برج إيفيل ودار أوپرا سيدنى ، أو من الطرازات الغابرة للميرسيديس والبوينج والسپوتنيك ) .

A model of the Sputnik satellite auctioned online before the bidding was determined to be a hoax, June 5, 2003. It was not one of the four backup Sputniks historians believe Moscow produced in 1957.

Space Age:

The ball that started it all, now is ART!

- السينما لها الأفضال الكاسحة التى لا تبارى فى حقل أثر التقنية على رواج الفنون هذا ، والأمثلة لا تنتهى نذكر منها إنتاج أساطير فرسان فنون القتال الجوالين الصينيين والياپانيين أو القصص المرعبة وحواديت المسخوطات fairy tales الخيالية من وسط وشمال أوروپا كأفلام سينمائية ، وما أدى له هذا من طفرة هائلة لقصص ريفية محلية الذيوع فى الأصل كتلك .

- هذا غير صحيح دائما فاهتمامات الطوائف cult لا تنتج أفلاما جماهيرية بالضرورة .

- أحيانا تقوم الترجمة بنفس الدور فى تحويل الفلكلور لفن جماهيرى مثلما حدث بأقدار متفاوتة مع الكتب الثلاث العربية والفارسية التى عصفت على سبيل الحصر بالفكر الغربى الحديث . ألف ليلة وليلة ورباعيات الخيام باتا فنا جماهيريا يعرفه الجميع ، ومثلهما وإن بدرجة أقل كتاب النبى رغم ولع النخبة الغربية الجنونى به . الصورة فى الشرق تبدو أكثر إثارة ، فأشعار الخيام بسبب الاستعقاد البالغ لمحتواها الوجودى الطليعى ورغم بساطة بل بداءة قالبها الفنى ، انحصرت فى دائرة اهتمام النخبة ، ويقال إنها اندثرت كلية لولا اكتشاف فيتزچيرالد لها . حينئذ ارتدت للشرق مرة أخرى فى ترجمات لا حصر لها أثارت ولع النخبة العربية ، لكن ما لبثت أن حولتها أم كلثوم بترجمة جديدة وبالغناء شيئا جماهيريا للغاية ، ثم أخيرا ها هى أم كلثوم تنسحب تدريجيا لتصبح فنا طوائفيا لا يروق إلا لدائرة أتباع مخلصة .

- الفلكلور فن شفاهى متوارث غير معروف المؤلف الأصلى فى الغالب ، لكن استلهامه ومحاكاته وتطويره بواسطة مؤلفين معروفين لا يخرجه بالضرورة عن دائرة الفلكلور . مثلا لا ينظر لأغانى الريف الأميركى الحديثة المنسوبة لأسماء معروفة والمطبوعة فى ألبومات كفن جماهيرى ، ذلك أنها فشلت فى غزو ثقافة التيار الرئيس للمدن والإعلام الكتلى .

The Beatles

What IS Popular?

- الفن الجماهيرى ربما عابر وربما غير عابر للمكان ، فالسينما الأميركية فن جماهيرى فى أغلب بلاد العالم لكن ليس فى الهند أو مصر مثلا ، حيث تحظى السينما المحلية بالأولوية ، وتعد الأفلام الأميركية فنا للنخبة .

- طبقا للنظرية الوظيفية functionalism فكل مكون ثقافى يخدم وظيفة اجتماعية ما ، هذه غالبا ما تكون مادية محضة فى الفلكلور كأن يؤدى الفن مصاحبا لأداء الأشغال ، لكنها فى الفنون الجماهيرية عادة ما تحقق بجانب الانفعال البدنى المحض إشباعا معنويا ووجدانيا .

- رقى الفن الجماهيرى مرتبط بمدى نضج وتمكن الطبقة الوسطى فى العصر المعطى . استثناء مما قلناه عن انكسار الأوهام وأن لا افتراضات مسبقة أو أيديولوچية عن تقدمية الجمهور ، فإن الوضع الطبيعى أن تكون الطبقة الوسطى بالذات ، قوة تقدم وتحديث قادرة وواعية . لكن لهذا أيضا استثناءاته ، وعلى الأقل التآكل المادى غالبا ما يؤدى لتآكل ثقافى . مثال كبير لهذا الردة التى شهدتها الطبقات الوسطى المصرية والعربية عن الهوية الغربية العلمانية إلى الهوية العربية الإسلامية أو على الأقل تمزقها بينهما ، والتى ترجمت بوضوح إلى تحولات ومتناقضات فى توجهات ومضامين المسلسلات والأفلام المصرية الجماهيرية ، وميل بعض أنجحها إلى قيم معادية للتحديث منحطة أو متخلفة .

Rolling Stones' Mick Jagger, Tokyo, March 7, 2003.

Rock Is Pop!

إجابة أسئلة طرحتها الندوة : إن لم تكن ردة فأقله أن كان التمزق بنسبة 90 0/0 لصالح الأولى فأصبح 90 0/0 لصالح الثانية . وقارن بين عصر البراءة ونجماته المستقيمات المتصالحات بالكامل مع ذواتهن وأجسادهن وجنسويتهن sexuality ، أولئك الحسيات فاتنات الشكل والروح فى ’ أبى فوق الشجرة ‘ و’ امرأة ورجل ‘ و’ العاطفة والجسد ‘ و’ نساء الليل ‘ و’ حمام الملاطيلى ‘ و’ بمبة كشر ‘ و’ المذنبون ‘ ، عصر الأفلام الوحيدة من كل تاريخ السينما المصرية التى بقت ثلاثين عاما متصلة فى دور العرض بلا انقطاع رغم أنف الجميع ولا تزال ، عصر المينى چوپ فى كل الأحياء ومغازلة البنات تمارس بمرح على جميع النواصى ، عصر فشل فيه الريچيم المهزوم ورموزه الثقافية الصماء فى الحيلولة بين الشباب المصرى والثقافة الغربية المتحررة ؛ قارن بينه وبين رياء عصر النفاق الدينى والاستغلاق الاجتماعى وغطرسة الجثث ، عصر الملابس التى تخفى الجسد وأشياء أخرى ، عصر الآذان فى التليڤزيون والميكروفونات كأشياء لم يفكر أحد من قبل أن تستخدم يوما فى غرض كهذا ، عصر الصلاة فى أماكن الشغل بل أداء الصلاة أصلا ، عصر الجهر بصوم رمضان بعد أن كان شيئا مخجلا فى أيامنا … وهلم جرا .

Bronislaw Malinowski (1884-1942)

What Functionalism?…

‘…insists upon the principle that in every type of civilization, every custom, material object, idea and belief fulfils some vital function, has some task to accomplish, represents an indispensable part within a working whole.

‘Anthropology’ —Encyclopaedia Britannica

لقد ورث القومجيون العرب المنجزات العلمانية عن العصور التى انقلبوا عليها ، لكن مستواهم العلمى والثقافى والطبقى لم يؤهلهم للإيمان بها إيمانا حقيقيا قط ، ففرطوا فيها عند أول هزيمة بثمن بخس للغاية ، هو مجرد الإبقاء على كراسيهم المتهالكة . الأدهى أحيانا أن كانوا مستعدين لفعل ذلك حتى قبل وقوع الهزيمة ، مثل هرولة عبد الناصر للأزهر قبل تعرضه لأى طلقة سنة 1956 ( ! ) . دارس الثقافة الجماهيرية يجد ارهاصات مبكرة ومفاتيحا رائعة فى اللحى البيضاء وعلامات الصلاة السوداء التى نبتت فجأة فى وجوه غالبية نواب رئيس الجمهورية وكبار مساعديه فى النصف الثانى من عام 1967 ، أو فى العبارات التى ظهرت بفجائية أكبر فى العلم العراقى أثناء ’ أم المعارك ‘ ، أو فى أن وسيلة الريچيم السورى ’ العلمانى ‘ الوحيدة فى محاربة إسرائيل هى منظمة دينية لبنانية متطرفة . هذه دلالات رمزية ثرية ومثيرة ، وغالبا ما تكون نقطة البداية التاريخية لما هو أسوأ ويعتور بعد قليل بالانحطاط ساحة الثقافة العريضة للشعب . أليس من كبير المغزى أنه بعد ما جرى من تنكيل بالسينما المتحررة فى النصف الثانى للسبعينيات ، أن قررت أفلام جمال الليثى ، أكبر شركة للإنتاج السينمائى فى مصر آنذاك ، وربما فى نوع من الاتساق غير المعهود مع الذات عندنا ، وقف كل عملياتها ، والتحول لمجرد توزيع ذات الأفلام التى أحبها الناس على شرائط ڤيديو ، وكأنها تعلن : ’ … وإلى هنا تنتهى نشرة أخبار السينما المصرية ، وننتقل الآن إلى هذه الفقرة من أحد المتاحف ! ‘ . فى المقابل ، لكن ليس آخرا ، قال مدير مهرجان سينمائى عربى انتقل مؤخرا من لندن إلى إحدى العواصم الخليجية ، مبررا منعه للأفلام التونسية : [ إن العرى شىء ممتع فى السينما ] ، لكننا [ لحسن الحظ ] لسنا مجبرين أن تكون هذه العارية امرأة مسلمة . عزيزى القارئ : هل معدتك متينة بما يكفى لسماع المزيد من قصص الازدواجية الرائعة فى حياة أكثر أمة اتهمت غيرها بالكيل بمكيالين ، أم أنك تعرفها أكثر منى ؟ ! ] .

     

Penny Singleton, who played Blondie in films and on radio, with her co-star, Arthur Lake, as Dagwood, at the NBC studios in the late 1940's.

Radio Days!

المهم تعريف الفن الجماهيرى ’ الحالى ‘ يميل لما يلى : المنتجات الثقافية الموجهة لأهل المدن ، من أبناء الطبقة الوسطى ، المتعلمين ، التى تعتمد لإعادة الإنتاج ( التوزيع ) على أحدث التقنيات الكتلية المتاحة ، وتتماشى مع الأفكار والأهواء السائدة غير المختلف عليها كثيرا ، ومن نتيجة كل هذا أن تكون واسعة الجماهيرية .

The Grand Ole Opry, broadcast from the Grand Ole Opry House, Nashville, Tennessee.

One of the First Really Popular Arts: Radio!

The longest continuously running radio show in the world, the Grand Ole Opry, Nashville, Tennessee. It celebrated its 75th birthday on Saturday, October 14, 2000.

إذن المعيار فى الفن الجماهيرى : 1- مكانى ، 2- طبقى ، 3- تعليمى ، 4- تقنى ، 5- قيمى ، 6- انتشارى . وتنطبق كلمة الفن الجماهيرى على فن ما ، بقدر انطباق معظم هذه الشروط عليه ، وإن كان الشرط الأخير ضرورة فى كل الأحوال بحكم التسمية . والطباعة والراديو كانا أول وسائط للفن الجماهيرى بالمعنى المعاصر للكلمة ، والذى يحوى بالضرورة كلمة تقنية اتصال كتلى ، والتى أتاحت وصول القصص أو التمثيليات إلى أوسع قطاع من الجمهور ، بل وعابرة للمدن وحتى الدول ، ومتخطية إطار التوزيع الضيق جدا لفنون العروض الحية السابق .

ملحوظات عن السينما كفن جماهيرى :

- السينما كانت فنا جماهيريا بمعنى الكلمة فى عصورها الذهبية ، والآن كثيرا ما تميل لفنون الخاصة . كانت تذاكر السينما داخل أميركا سنة 1946 أربعة بلايين بمعدل دخول 30 مرة فى السنة من الرضيع حتى الكهل ، أصبحت سنة 2000 خمس مرات فقط . فى مصر كان الرقم الأقصى 75 مليون تذكرة فى أواخر الخمسينيات بمعدل 3 مرات سنويا منها 1.2 للفيلم الأجنبى ، أصبح مرة كل 3 سنوات منها مرة كل 20 سنة للفيلم الأجنبى ! ولاحظ أننا نتحدث عن سنة الأحلام 2000 ، ذات الستين مليونا للفيلم المصرى والثلاثين مليونا من الجنيهات للفيلم الأجنبى ، فقبل عقد ونصف كان معدل دخول المواطن المصرى للأفلام الأميركية مرة كل قرن . إذن فالسؤال مشروع للغاية : هل لا تزال السينما حقا جزءا من الثقافة الجماهيرية ؟ !

- السينمات القومية فقدت أهليتها كفن جماهيرى بمولد حركات ما يسمى بالسينما الجديدة فى أواخر الخمسينيات ( جودار ، فيللينى ، شاهين … وشركاهم ) ، وقتلها الديماجوچى الأهوج للسينما الجماهيرية القديمة بالغة النجاح لبلادهم .

Music to SEE!

Part I

Mariah Carey as appeared on the cover of her album '#1's' (1998)

Songs Are Things to Listen to or to Watch?

Without You!

(Scroll down for more)

إجابة أسئلة طرحتها الندوة : هذه الحملة المتخايلة الصاخبة انتهت بأن جعلت من صناعة الأفلام ( ناهيك عن التجريب الفنى ) ، مرتعا لكل من هب ودب ، بعد أن كان هذا قصرا على من هم فى القامة الإبداعية ’ للمواطن كين ‘ ، ويحمل إجازة مباشرة من ستوديوهات هولليوود نفسها . من ثم ، وفى صناعات السينما الأضعف نسبيا ، أفلحت العملة الرديئة فى طرد العملة الجيدة فى نهاية المطاف . ولم تنج تقريبا إلا هولليوود التى قيل ساعتها إنها ماتت إكلينيا ، لكن لم يعدها للحياة إلا كونها مفهوما تكون فى وجدان العشيرة الإنسانية . فأصبحت هذه ملاكها الحارس الوحيد من هجمة التشريعات الحكومية ، ومما سمى أميركيا بالسينما المستقلة ، وكذا من غوغائية سينمائيى ونقاد ومهرجانات أوروپا عاليى الصوت ، ومن انتشار التليڤزيون … إلخ .

المدهش أكثر أن هذا العقد نفسه هو الذى شهد تأسيس سينمات قومية جديدة من الصفر تقريبا ، بفضل عباقرة فهموا ما تعنيه السينما ، وأخلصوا لأصولها بقدر ما أبدعوا وطوروا فيها . أبرزهم بالطبع موجه فنون القتال كاسح الجماهيرية ، والملهم الأكبر فيما بعد لأنجح الناجحين أمثال لوكاس وسپييلبيرج ، والتى أصبحت بلده بعد قليل وإلى اليوم ثانى أقوى قدرة سينمائية على وجه الأرض ، إن لم يكن ملهما بدرجة أو بأخرى فى عقد الخمسينيات عينه ، لتأسيس ثالث أقوى قدرة سينمائية حاليا وهى هونج كونج ، والتى واصلت من بعده ، وبدرجة عالية من التخصص ، المسيرة المظفرة لسينما فنون القتال التى كان قد أسسها كفن جماهيرى وأرسى كثيرا من تقاليدها ، ، ، بالطبع : موجه الياپان الكبير أكيرا كوروساوا . ومثل ‑وإن بمجال أقل اتساعا من حيث الجمهور المستهدف ، لكن ليس أقل استحواذا وصنعة وإحكاما للحكى والبنى الدرامية‑ السويدى إنجمار برجمان . أحد أكبر الألغاز التى فشلت فى حلها فى حياتى ، هو فهم كيف أعجب النقاد الأوروپيون ومن سار على نحوهم فى العالم الثالث ، بهذين السينمائيين العظيمين فائقى الاحترافية ، الكلاسيين لأبعد حدود التعريف ، بذات القدر الذى أعجبوا به بطوفان الأسماء المخربة السائبة فنيا ، كتلك المذكورة أولا . فى مداخلة لى فى ندوة أخرى للجمعية ، قوبل ربطى بين كوروساوا وأفلام فنون القتال بصيحات استنكار شبه جماعية . أليس هذا فى حد ذاته دليلا على لأى مدى أفلح غسيل المخ الذى أجراه هؤلاء ، حتى لعقول من يفترض أنهم أكثر الناس اطلاعا ، لدرجة أن أمكنهم بسهولة شطب عقود كاملة من تاريخ موجه ستوديوى عملاق ، هى المفتاح لفهم كل أشغاله المنتمية فى غالبها لضربى النشاط والحرب ، والمهمومة دوما بالجماهيرية ، ذلك فقط كى يكرسوا نظرياتهم الخبيثة ؟ !

الخلاصة : لا شك أن الخمسينيات دخلت التاريخ كالعقد الذى فتح أكبر بوابات الجحيم التى عرفتها السينما : سينما الأوتير ! ] .

- إذا كان التعريف الكلاسى يقول إن الفن هو اكتشاف التميز ‑ويقصد به الجماليات‑ ( إيردل چينكينز —الفن والحياة ‘ ‑ترجمة أحمد حمدى محمود 1963 ، والتالى من دينيس هويسمان ’ علم الجمال ‘ —ترجمة أميرة حلمى مطر 1959 أفلاطون يعتبر الفن والجمال أسمى من الحياة ، ومن ثم لا وجود لهما على الأرض ) ، فإن الفلكلور والفنون الكلاسية هما فنون بمعنى الكلمة ، أما الفن الجماهيرى فهو أقرب للصناعة المميكنة منه للفن . تأمل مثلا كيف تلتقط أذن كاتب الموال تماهى القوافى وسجع لا يخطر بالبال لكلمات مختلفة المعانى ، أو كيف اكتشفت عين مونيه المعتنية الصبور غرائب وقوانين الضوء والظل فى لحظة شروق الشمس ، عينها التى يراها الناس كل يوم ، وقارن هذا بطاحونة مسلسلات التليڤزيون مثلا . مع ذلك ومع اعتماد صياغة أكثر دقة وتحديدا ‑وطبعا حداثة‑ لذلك التعريف القديم للفن ، وفى الحقيقة دون تغيير جدى فى مقصده الجوهرى ، تعريف يقول إن الفن هو اكتشاف ما يثير الانفعال ، فإنها تكون فنا بكل ما فى الكلمة من معنى ، وتكون السينما هى أم كل الفنون ! ( للمزيد فى نظرية الفن كانفعال انظر الدراسة الرئيسة لصفحة هولليوود ) .

Desi Arnaz and Lucille Ball, as Ricky and Lucy Ricardo, appear in a scene from CBS' I Love Lucy (1951-1955).

The Anti-Drama Theory of TV:

Not the Action But Waiting for Action!

- التليڤزيون هو حاليا الفن الجماهيرى بمعنى الكلمة ، ومن دلائل هذا أن أصبح يطلق عليه الجميع تلقائيا وببساطة كلمة ’ الـ ‘ وسيط 'the' media ، كذلك هناك من ينظر لأننا نعيش ثقافة الصورة تجاوزنا مرحلة الثقافة النصية ، وأننا بتنا فى مجتمعات ’ بعد‑نصية ‘ post-textual ، المصطلح ‏الجمعة‏‏ ‏01‏‏ ‏فبراير‏‏ ‏2002‏ ‏13‏:‏01‏ ‏ص‏ من ناثان كاردلس عرفته نجلاء العمرى فى برنامج خاص عن الإسلام والإعلام الغربى فى البى بى سى العربية كرئيس تحرير خدمة اللوس أنچليس تايمز يحلل ببراعة وعمق تحول الإعلام الأميركى أو الـ infotainment من مونيكا لوينسكى وأو . چيه . سيمپسون إلى مواجهة واقع أكثر جدية بعد سپتمبر 11 منتهيا لأنه بينما ينشغل العالم كله بأميركا فالمؤكد قطعا أن أميركا غير منشغلة بالعالم وأن هذا بدأ بالسينما والآن وصل إلى ذروته بالتليڤزيون ، ثم كل ما هو قادم بعده من وسائط . ولو اعترض قائل بإن التليڤزيون ليس فنا ، نقول إنه من منظور الثقافة الجماهيرية عندما يقال مثلا إن جريفيث قد حول السينما لفن ، فالمقصود عادة أنه حولها لفن للنخبة بمعنى خلوده ولا استهلاكيته وكونه يروق للفئات الأكثر استعقادا ، لكنها تأكيدا كانت فنا من قبل هذا بكثير لمجرد كونها وسيطا كتليا mass media . وهى ليست فى أى وقت من الأوقات أدنى من أى ’ فن ‘ فلكلورى قد يكون أكثر بدائية بكثير . ( للدقة فإن رأينا أن التليڤزيون فن بالفعل بغض النظر عن هذا ، ويمكن الرجوع للمقالات المترجمة حول هذا فى كتاب مهرجان الاسماعيلية السينمائى الدولى سنة 1995 . أيضا كل هذا لا يتعارض مع حقيقة أخرى هى أن أغلب الوسائط الحديثة تبدأ كبدع تقنية gadgets سرعان ما تصبح فنونا ثم ترتقى تدريجيا لتتحول لصناعة ، أى لفن جماهيرى ) .

Tomb Raider -Angel of Darkness (Game, 2003)

The New Art of Human Race!

- ألعاب الڤيديو ‑باعتبارها الوسيط الأسرع نموا فى الوقت الحالى‑ تتجه بسرعة لأن تصبح أكبر الفنون الجماهيرية جميعا ، ومن المحتمل أن تتبلور سريعا كالحاضنة أو كالصيغة الرئيس للثقافة الإنسانية ، متفوقة على الكتب والصحف والغناء والأفلام وحتى التليڤزيون ، وباختصار كل شىء ( الآن ڤارايتى عن الوسائط الجديدة فيما أذكر وربما محفوظة فى الأرقام القياسية وإلا فالنيو يورك تايمز بالفعل 36 0/0 ممن يستخدمونها يقضون معها وقتا أكبر مما يقضونه مع التليڤزيون ) .

هامش : ليس هذا موضوعنا لكننا لا بد وأن نلقى ‑بالمناسبة‑ بهذه النبوءة أيضا :

قد تصبح ألعاب الڤيديو القاطرة التى ستربى جيلا جديدا لدى أعراق الحضارة ، يحب العنف والقتل ويعيدها ‑أى الحضارة‑ للعسكرة القديمة التى كانت حارسا لا بد منه لبنائها فى أطوارها الثلاثة ( الرومانية والبريطانية والأميركية ) ، ذلك بدلا من دعاوى السلام والخنوع التى بثها اليسار منذ الستينيات مخترقا وناخرا بها ثقافة أمم الحضارة ، تمهيدا منه لانقضاضته هو العنيفة عليها فى الوقت المناسب .

Nell McAndrew modeling as Lara Croft from 1998 to 1999.

Vidgame Modeling: Original Lara Croft aka Nell McAndrew!

هذا هو التمديد الطبيعى لمصطلح التسعينيات infotainment على استقامته ، وهو لا يشمل فقط الترفيه وتشكيل الوجدان ، بل أن يضم التعليم نفسه ( هل يوجد فارق حقيقى بين اجتياز مجموعة ألعاب مايكروسوفت Age of Empires ، وبين الحصول على دكتوراه فى علوم الستراتيچية ؟ ) . مع ذلك لا زلنا فى مرحلة أشد بدائية بكثير ، ولا يزال الجدل هائلا عندنا حول قصاصات الڤيديو videoclips ، التى يبدو أن أحدا لم يستوعب وقعها بعد ، ولا يزال يتساءل هل الأغانى ترى أم تسمع !

عامة يمكن برصد أولى لخصائص الصيغة الرئيسة الجديدة للثقافة الإنسانية هذه ، ألعاب الڤيديو ، ملاحظة عدة سمات ، منها أنها الأكثر تفاعلية بما لا يقارن مع كل ما سبقها من وسائط ( بما يعيدنا ربما لكلام ماكلوان عن الوسيط البارد والوسيط الساخن ، لكن على نحو ربما لم يخطر بباله قط ) . ومنها أنها الأكثر خيالا ونأيا عن الواقع . أيضا لا يجب أن ننسى أن غالبية مبتكريها الأوائل فى عصر إنفجارة الحاسوب الشخصى فى مطلع الثمانينيات ، لم يكونوا أكثر من صبية فى طور الطفولة بعد ، وإن أصبحوا مليونيرات من حيث لم يحتسبوا ! ومنها أن تكاد تصنف كلها تحت حقل الصيغ الفانتازية ، وفى الأغلب منها السيريالية . فأنت تملك عدة حيوات وتتحرك بسرعة فائقة وتعيد تموين سلاحك فى رمشة عين ، ومن تقتلهم يتبخرون من فوق الأرضية ، هلم جرا . فى المقابل الأشرار خارقون للغاية ومدججون بقدرات ميكانية هائلة ، ورغبة فى القتل لا مثيل لها ، ناهيك عن أشكالهم المسوخية .

بالأرقام : ألعاب الڤيديو باتت الصيغة الرئيس للثقافة الإنسانية ، متفوقة على الكتب والصحف والغناء والأفلام وحتى التليڤزيون ! هذا هو التمديد الطبيعى لمصطلح التسعينيات infotainment على استقامته . مع ذلك لا زلنا فى مرحلة أشد بدائية بكثير ، ولا يزال الجدل هائلا عندنا حول قصاصات الڤيديو videoclips ، التى يبدو أن أحدا لم يستوعب وقعها بعد ، ولا يزال يتساءل هل الأغانى ترى أم تسمع !

من هذه بالأخص بالتوالى التوصل لتميز ألعاب الڤيديو على نحو خاص بالعنف البالغ . حتى إن البعض يقول إن السادية هى اسم اللعبة ، وإن حتى السينما نفسها لا توفرها على هذا المستوى أبدا . وهناك من يبرهنون على هذا بلعبة Doom أو شبيهاتها ، لأنها كانت بالذات اللعبة المفضلة للطالبين اللذين قتلا زملائهما بالجملة فى مذبحة مدرسة كولومباين ، فى دنڤر ‑كولورادو ، فى أپريل 1999 [ مراجعات ڤارايتى كتاب لاحق ظهر فى يونيو 2002 ، تطرف بعيدا فى النظرية وكرس نفسه بالكامل تقريبا للتحليل النفسى لشخصية مؤلفى اللعبة نفسيهما ، چون روميرو وچون كارماك ، وكان عنوانه Masters of Doom —How Two Guys Created and Empire and Transformed Pop Culture ] . لكن فى جميع الأحوال ، يظل دوما ‑حسب رأيى‑ أفضل جزء سيريالى فى ألعاب الڤيديو أنك ‑على العكس من الحياة الواقعية‑ تستطيع ضبطها بحيث تكون سهلة وتنتصر فيها . فى هذه المملكة الخيالية كل شىء فى الدنيا يمكن تحويله لأرقام حتى ’ الصحة ‘ !

The Pussycat Dolls is one of NBC's minimovies the network was planning to show during commercial breaks, August 2003.

‘Minimovies!’

[ تابع التحديث الخاص بألعاب الڤيديو بالأسفل . أما بمناسبة قصاصات الڤيديو ، فلن نفيض هنا فى أثرها الفنى الكاسح على فن السينما نفسه ( اقرأ مثلا مراجعتنا اللاحقة لفيلم ملائكة تشارلى 2 ) . إلا أنه يعادل على الأقل سبقها إليه فن الإعلان . اليوم كلها تجتمع معا فى شىء جديد بدأ الحديث عنه فى صيف 2003 كشىء تحت الإعداد للموسم الجديد فى شبكات التليڤزيون الأميركى ، يدعى minimovies . هذه عبارة عن مسلسل قصير من أربع أو خمس حلقات طول كل منها نصف دقيقة أو أكثر قليلا ، تذاع على امتداد اليوم بهدف إبقاء المشاهد دون تغيير المحطة . فقط حاول تخيل كيف يجب أن تكتب الدراما اليوم ، أو كيف يجب أن يكون الإيقاع أو التكثيف ، أو حتى ماذا تبقى من فنون الحكى لم يخترع بعد . أو لتسأل على الأقل ما هو قدر البراعة والإبداع فى كل هذا الذى تراه الغالبية عندنا ’ أغانى شبابية ‘ بمعنى تافهة ومسفة . بينما كلها ببساطة إخلاص بديع لأخص خصائص الفن الجماهيرى ، هذا الذى يتفرجون هم قبل غيرهم عليه ، ذلك أنه ببساطة فن المتعة للمتعة ] .

Apple Computes' iMac, 2002.

Think Different, Think Handmade!

- الطريات الحاسوبية software نفسها كوسيط اتصال قائم بذاته ( أو كمجرد حاضنة لجميع الوسائط السابقة multimedia ) ، يمكن بالمثل تصنيفها ما بين فن نخبوى وما بين فن جماهيرى . والانقسام الكبير للحوسبة الشخصية فى الثمانينيات ما بين معسكرى أپل ومايكروسوفت يعكس بوضوح وجود وتمايز هاتين المدرستين . فبينما برمجيات الأبل ‑الرائدة الأولى للحوسبة الشخصية‑ تبدو عليها ملامح الصقل اليدوى وتخلو من العيوب وباهظة الثمن جدا ، كانت خطة مايكروسوفت خلق المواصفة القياسية بعيدة المجرى لحوسبة أبد الدهر ، بأن جعلت البرامج رخيصة وغير محمية بالمرة من الاستنساخ غير القانونى . وطبعا لولا هذا لما أصبح هناك أكثر من مائة مليون حاسوب شخصى فى غصون سنوات قليلة من إعلان بيلل جيتس شعاره الشهير لتلك الفترة ’ حاسوب لكل نضد مكتب ، حاسوب لكل بيت ‘ . أپل لا تزال تعتمد فى مبيعاتها على حفنة صغيرة من الأتباع المخلصين لحد الإيمان ، أو ما يسمى طائفة cult ، وشعارها هو Think Different ، وطبعا ليس لديها الوفرة المالية لملاحقة ما تقوم به مايكروسوفت من تنمية هائلة لبرامجها واسعة الأسواق ، وبالتالى مآلها الانقراض أو مجرد الانخراط بتواضع فى التيار الرئيس !

- الإنترنيت منذ نشأتها فى أواخر الستينيات كان يقصد بها أن تكون وسيطا للاتصال . أما أن تبدو كمصدر أو كبنك ضخم للمعلومات ، فلا يعدو هذا أكثر من أحد الآثار الجانبية الثانوية لهذه التقنية . ولم يكن هذا الأمر قد خطر جديا ببال الكثيرين قبل 20 أكتوبر 1999 عندما وضعت الموسوعة البريطانية بالمجان عليها ( وإن كانت مجانية المعلومات المهمة مسألة مشكوك فى استمراريتها على أية حال ) . لا شك أن الإنترنيت سوف تتدعم ‑وإن ببطء نسبيا‑ كوسيط اتصال هائل ’ عريض العصابة ‘ broadband ، رخيص وجلوبى المجال . كما أنه بدأت بالفعل تتبلور طبيعة المحتويات contents التى ستنتجها ، مثل أفلام الإنترنيت والأفلام التفاعلية وغيرها . ولا يعتقد أنها ستتعرض لمنافسة جسيمة على لقب الفن الجماهيرى رقم 1 من أى وسيط آخر ، باستثناء ألعاب الڤيديو .

Music to SEE!

Part II

Australian pop singer Kylie Minogue performs, Cardiff International Arena, Wales, April 26, 2002.

Banned in Malaysia:

They Call Year 2000 a New Millennium!

 (Scroll down for more)

- فى نفس السياق لاحظ أن تنوع القنوات الزائد الذى نراه فى السنوات الأخيرة ، هو إرهاصة بتحول التليڤزيون من فن جماهيرى إما إلى فلكلور شديد المحلية أو لفن للخاصة عاليى التذوق والتخصص .

- بالمثل السينما قد تكون فلكلورا إذا ما أنتجت للطبقات المنتجة‑المستهلكة للفلكلور ، بل من الجائز فى رأيى أن نتمثل ناصر حسين أو حتى بعض أفلام محمد هنيدى ، كأشغال أقرب للفلكلور منها للفن الجماهيرى . وأفلام ما يسمى بالمقاولات فى الثمانينيات كانت إحياء للسينما كفلكلور بعد موتها كفن جماهيرى .

لى مع هذه الأفلام تجربة شخصية مسهبة طوال ذلك العقد ، بالذات من خلال سينما أوديون فى حى معروف الحرفى بوسط القاهرة ، وقد ألحت على طويلا بتأليف كتاب عن ناصر حسين كظاهرة متفردة أعتقد أن سوف تعتز بها يوما السينما المصرية ، على الأقل حين كانت أفلام بتكلفة عشرة آلاف جنيه تغزو جميع البلاد العربية ، بينما يعز التصدير اليوم فى عصر أفلام الملايين ، وبالكامل تقريبا . ما كنت أراه هو الاندماج والتهليل الذى يكاد يصل لحد الجنون لكل الفيلم من بدايته لنهايته ولرقصات البطن على نحو خاص ، والمدهش أكثر أن هذا كان يحدث رغم أن ما يعرض من الفيلم لا يزيد عادة عن نصف ساعة ، إذ كان يوضع على نحو رمزى فى برنامج العرض الأول للفيلم الأجنبى لأسباب ضرائبية محضة ! مع هذا فهى أفلام متواضعة إنتاجيا شبه بدائية وإيراداتها ككل تافهة للغاية ، وهو أمر يجهض كلية ما ظل أغلب النقاد يروج له لعقود طويلة من أن نجاح الأفلام المصرية يتناسب مع عدد الرقصات فيها ، ذلك أن هذه النظرية كانت كفيلة بجعل ناصر حسين ‑صاحب مرحلة ’ الانتشار ‘ لهياتم وفيفى عبده والعشرات غيرهن‑ أنجح موجه فى تاريخ السينما المصرية ! الحقيقة أنها ببساطة أفلام لجمهور يمثل له عادل إمام المعروض على بعد أمتار سينما مستعقدة sophisticated للغاية ، يستحيل عليه فهمها أو محاولة هضمها !

    

Carolyn Murphy, September 2004.

The Medium Is the Message:

Couch Potato? Not Exactly!

هذه المحاضرة بكلمة : السينما فى مصر عادت لتصبح فنا جماهيريا بعد نجاح ما يسمى بأفلام الكوميديا الجديدة ، ومن الآن فصاعدا ما يحدث هو فقط أن انطبقت عليها كل آليات الفن الجماهيرى ، أى ما يلى :

1- واسع الجماهيرية : بمعنى أن ينتج بطريقة الخط التيارى streamline production الكتلية الصناعية الاقتصادية عالية الكفاءة ، والتى تتطلب بالضرورة استثمارات سخية وطويلة المجرى ، ومن ثم يوزع بعد ذلك على نطاق واسع فى دور كثيرة ومريحة ، كما تقوم على خدمة هذه الصناعات بيزنسات أخرى متعددة .

2- الإبهار المرئى ( بمعنى البهرجة ، أو ’ اللعلعة ‘ ، أو زواق الصفيح الذى اكتسبت منه هولليوود اسمها Tinseltown ) : هذه كلها مقومات أساسية ، والسينما الجماهيرية ، مثلها مثل الڤودڤيل والسيرك والسحرة والكوميديا الموسيقية منذ جذورها الإليزابيثية ، فن ألعاب نارية أكروباتى سطحى يقوم على الزغللة ولا يسمح كثيرا بالعمق . إنها إجمالا تنتمى لچيم كارى أكثر من انتمائها لإنجمار برجمان ، وللعالم المرئى لمجلة ’ ماد ‘ منها لأدب ديستويڤسكى .

الفن الهابط هو الفن الذى ينطوى على أكبر قدر من تحريك المشاعر والانفعالات !

3- الانفعال العالى ( بمعنى الاستحواذ العضلى أكثر منه الوجدانى ، والوجدانى أكثر منه الذهنى ، ولعل هذه هى بيت القصيد دون كل ما عداها لأنه منها تحديدا نشتق تعريفنا للفن الهابط : الفن الهابط هو الفن الذى ينطوى على أكبر قدر من تحريك المشاعر والانفعالات ! ) : إنها تنتمى ليوسف وهبى أكثر مما تنتمى لتشيكوڤ ، وتقترب من عنف طقوس الزار أكثر مما تميل لصفاء لوحات رينوار . مكونات الفارص أقوى من مكونات الكوميديا الذكية ، والميلودراما ضرورة تتسيد الموقف طوال الوقت ، والتهليل للبطل مشروعية حتمية . فقط لاحظ أن هذا لا يعنى الهزل ، ولا علاقة له بالمحتوى الذى من الممكن أن يكون تقدميا جدا أو رجعيا جدا أو لا وجود له بالمرة ! ولو تحولت مغنية الريف الأميركى أو فنان الربابة بصعيد مصر ، من فطرة وخجل وحزن وتأملية أدائهما المنفرد ، إلى بهاء شونايا توين وتريشا ييروود أو صخب محمد طه ومتقال قناوى وما يحيط بهم جميعا من تواجد كثيف للآلات ، يصبحون استعراضا show ، مرشحا للانخراط بعد قليل تحت لافتة الفن الجماهيرى منه عن البقاء فى دائرة الأضواء الخافتة للفلكلور .

Renior's 'Dans les Roses' not been seen in public for 65 years until auctioned in New York in May 2003 by Sotheby's.

Renior’s ‘Dans les Roses.’

4- الافراط فى الصنعة ( بمعنى الاستعقاد التقنى ) : بصريا الخيال وقطعاته أكثر من الواقع ورتابته ، والأصوات الاصطناعية تصم الآذان ، والمؤثرات تنافس التمثيل ( المؤثرات هى بالفعل ما سوف يتجه له منتجو وموجهو الكوميديا فى مصر فى السنوات القليلة القادمة ) . مرة أخرى الوسيط هو الرسالة ، والخيال والقطع والصوت والمؤثرات هى أخص خصائص الوسيط السينمائى ، وهى تحديدا ما لا يقوى على منافستها فيه أى وسيط . إنها ببساطة نوع من ’ الحتمية التقنية ‘ إن جاز التعبير ، أو لا أكثر أو أقل نوع من ’ الإخلاص للوسيط ‘ ، إن جاز هذا التعبير أيضا . ( لعلك عرفت الآن السر فى تكاثر مشاهد تكسير الزجاج بدرجة ملفتة فى الأفلام منذ اختراع الصوت الرقمى ؟ ! ) .

ألا ترى معى أنه الآن فى عصر الإنترنيت المنجزة الغائية لحلم القرية الجلوبية ، أن مثقفى الغرب محقون فى إعادة اكتشافهم المتوهجة للمتفجرات الفكرية لمارشال ماكلوان تلك التى احتقروها ذات يوم ؟ ! أنا أرى الأمر من زاوية أخرى ، ذلك أن هذا هو بالأحرى عصر چيرى بروكهايمر الذى لم يمتلك يوما فى حياته حاسوبا ، لكنه من عادت تنسب الأفلام من خلاله رسميا لمنتجها وليس لموجهيها ربما لأول مرة منذ السينما الصامتة . كلا هذين الأمرين ينطوى على دلالة رائعة قائمة بذاتها تعصف بالدماغ ، لكن النقطة أن كل ما فعله هذا المنغمس كلية فى السينما ، صاحب ’ الصخرة ‘ و’ أرماجيدون ‘ و’ پيرل هاربور ‘ ، هو أن فهم أبعد ممن سواه لأى مدى يمكن إطلاق الوسيط السينمائى من عقاله ، متجاوزا فى هذا لوكاس وسپييلبيرج وكاميرون أنفسهم ، وربما بعدة مراحل أقلها تفجير كل ركن فى الشاشة بالحركة طيلة كل لحظة فى الفيلم . أبرز من ينفذ له هذا ، مايكل باى القادم من قناة الـ MTV وعالم قصاصات الڤيديو videoclips ، موجه مثله الأعلى الدينامية الفائقة لفيلم ’ قصة الجانب الغربى ‘ ، ويمتلك نظرية متكاملة تقول إن تصوير الموسيقى هو الذى يفتح عينيك إلى أى مدى يمكنك أن ’ تدفع وسيط السينما ‘ و’ إلى أين سوف تأخذه ‘ و’ كيف تستخدمه بكامله ‘ و’ تتحرر من قيود الواقعية [ فى حركات وزوايا الكاميرا وما إليها ] ‘ ، وغائيا يحقق ’ الهروبية الكاملة للمشاهد ‘ . هذه العبارات مات مارشال ماكلوان دون أن يحلم حتى بسماعها من أى من معاصريه . والأبعد أن اكتشف مايكل باى بمرور الوقت ضربا سينمائيا آخرا يحقق له كل هذا ، هو أفلام النشاط ( والبقية تأتى ، إن آجلا أو عاجلا فى راينا ! ) . أنا أرى فى ذلكما الرجلين ‑بروكهايمر وباى‑ آفاقا بل وتعريفا جديدة لمفهوم الوسيط هو الرسالة ، لا يخص فقط حقل السينما بل المبدأ فى العموم .

5- إخفاء الصنعة ( بمعنى الاندماج المطلق للمشاهد ) : إنها سينما استحواذية overwhelming ، تنتمى لعز الدين ذو الفقار ، وتطلق النار فوريا بدون تحذير وفى مقتل على برتولت بريخت وبمجرد أن يلوح فى مرمى التصوير ، بمعنى التعويل بالكامل على أن السينما كذبة وأن الجمهور يرفض أن يشترى إلا الخداع ! إنه فئران التجارب التى قال عنها هيتشكوك إنها تتلذذ بالصعقات الكهربية ( ونحن بالمناسبة نريد دائما دراسة الثقافة الجماهيرية بهذه الروح اليمينية الأرستقراطية . عفوا ، أقصد الروح العلمية المجردة ، التى تنأى بنفسها عن التبنى الأيديولوچى أو الانغماس العاطفى مع المادة موضوع الدراسة ) . هو الجمهور الذى تقاطر أفواجا لمشاهدة ’ المدمر 2 ‘ ، وبعده بشهور قليلة كاد أن يفلس ستوديوهات كولومبيا ، حين أشاح كلية عن نجمه الأول وشبه الأوحد عندما أصبح ’ آخر أبطال النشاط ‘ ، فقط لأنه أراد أن يحدثه عن سحر السينما لا أن يمارسه عليه ! بمعنى آخر ، هل كانت أعظم منتجة مصرية ستفلس لو امتد العمر بصاحب ’ رد قلبى ‘ ليصنع لها فيلمها التالى ’ الناصر صلاح الدين ‘ ؟ بالتأكيد لا !

مفاجأة ! ، أليس كذلك ؟ ! ، أن تكتشف أن هذه الورقة التى تعزى للحقبة الناصرية مسئولية التدهور المتواصل للثقافة المصرية فى النصف الثانى للقرن العشرين ‑مثلما يفعل ذلك دائما ببساطته المثيرة ليبرالى مصر الأول نجيب محفوظ ، أو فقط على غرار جزع د . زكى نجيب محمود المبكر جدا مما رأى أن سيؤول إليه مستوى التعليم ، وكلها طبعا بدون الخوض فى كوارث الناصرية المعروفة فى المجالات الأخرى‑ هى ورقة لطالما جنح صاحبها لاعتبار فيلم ناصرى حتى النخاع هو ’ رد قلبى ‘ ، كأعظم فيلم مصرى ، وكأنضجها فهما لما تدور حوله السينما ! آمل أن ينير لك هذا أكثر ، المنطق الذى تسير عليه الورقة ، والذى لخصته المعادلة سداسية الحدود أعلاه ، والتى ليس من بينها المحتوى .

6- قوالبى مقيد الإبداع : أنصار الفلكلور الأصلاد يرون فى تسجيله ( أى محاولة تحويله لفن جماهيرى ) إطلاقا لرصاصة الموت عليه وتحنيطه ، لأنه يقتل أخص خصائص الأغنية أو الدراما الفلكلورية وهى الارتجال المتواصل عبر الزمن بل وعبر الحدود الأممية . التعليب القوالبى أحد أخص خصائص خطوط الإنتاج ، والفن الجماهيرى لا يعدو إلا واحدا منها .

كتاب ’ ضروب الفيلم الأميركى ‘ ينظّر لأن ما نراه كمثقفين كأعظم الأفلام إبداعا ( ويسترنات چون فورد ، ذهب مع الريح ، الصقر المالطى ، كازابلانكا ، غناء تحت المطر ، بونى وكلايد ، الأب الروحى … إلخ ) ، ما هى إلا تنويعة على القالب ، كل ما فعلته أن فهمته أكثر مما يفهم هو نفسه .

هنيدى الطفولى لامع العينين صغير الحجم مع ذلك المتوقع طوال الوقت أن يسخر فجأة من أى أحد ، ولى الدين ضخم البنية صارم الملامح لكن دائما البائس فى مأزق ما ، هانى رمزى ساذج وجبان معا ويوحى دوما بأن أحدهم سينقض عليه ليمسكه من قفاه فى أية لحظة ، أحمد السقا بوهيمى يسير على الخيط الرفيع بين البلطجة ونبل التمرد أو بألفاظ أخرى الـ ’ رِوِش ‘ أو الـ cool أو الـ ’ تقيل ‘ الذى دائما ما يأتيك من الأفعال الكثير مما يتمناه عقلك أو عقلِك الباطن المكبوت . فى كل جملة مما سبق توجد دائما كلمة ’ دائما ‘ ، ذلك أن هذه الشخصيات ما هى إلا قوالب حكى narrative patterns رسمت ونميت ثم عززت ببراعة واقتدار هائلين ، بحيث بات تغييرها خطرا جدا أو على الأقل يحتاج لإبداع أكبر ! مرة أخرى المهم البراعة الفنية أو : التقانة أولا التقانة أخيرا .

مشكلة بروكهايمر وموجهه مايكل باى مع النقاد ، هى حرصهما شبه المبدئى ، على الكليشيهات السينمائية فى صورها الأصلية الخالصة القديمة ، حتى لو بدا فى نظر الكل أن محاولة إثرائها أو تعميقها أو على الأقل إخفائها ستكون أفضل للجميع ! أنا شخصيا أميل فى أشياء معينة لهذا الرأى ، لكنى أردت القول إن طاغوت قوانين الثقافة الجماهيرية يجُب كل الآراء .

إن الشباب فى عصر الأكشاك arcades أضحى يستهين بكافة أشكال الترفيه التقليدية ، ولم يعد يقبل من الفنون بأقل من أن تعيشه بكافة حواسه الخمس فى واقع فضيل virtual reality بالكامل ، لا يمت بصله لما سبق وعهده كوكب الأرض من أشكال مألوفة للحياة .

هذا هو القالب السينمائى الجديد الذى يتبلور بسرعة ، وباتت تتحرك فيه كل الفنون . ودعنا نضم اسم سايمون ويست ، الذى تعاون يوما مع بروكهايمر فى أنجح أفلامه بدون مايكل باى ’ كون إير ‘ ، وها هو يفتح اليوم آفاقا مثيرة لهذا القالب اليافع من خلال ’ لارا كروفت ‘ ، مشيرا بجلاء للجذور الطبيعية لهذه السينما فى دنيا القصص المصورة للثلاثينيات ، ثم فى روح ألعاب الڤيديو منذ انفجارة الأكشاك فى السبعينيات ، فالحواسيب الشخصية والكنصولات consoles بدءا من الثمانينيات . هذه الروح التى تحطم الواقعية وتنحو للتجريد تارة وللسيريالية تارة ، وللكاريكاتورية دائما ليس فى الصورة بل فى الشخصيات والدراما نفسها ، هى الشىء المهم والأصيل حقا فى ’ لارا كروفت ‘ ، والذى لم تمسك به الأفلام السابقة المأخوذة عن لعبات حاسوبية مثل ’ الأخوة ماريو ‘ و’ الاشتباك المميت ‘ ، أو حتى تلك التى أخذت عن الشرائط strips أو ما يسمى الكوميكس ، والتى سعت فى الاتجاه العكسى بمائة وثمانين درجة ، إلى إضفاء الواقعية عليها ( مثال تلك الأخيرة أفلام سوپرمان الكبيرة . وحتى أفلام ممتازة مثل أفلام باتمان لتيم بيرتون ، لم تحاول الإمساك بالخبل الخاص لقصص الكوميكس ، وفى النهاية يلوح لك كل منها كمجرد فيلم سيريالى سوداوى جيد ، أكثر منه فيلم كوميكس ماجن الخيال ) . حتى الآن لم أعثر ‑وربما غيرى‑ على تسمية لهذا القالب الجديد ، لكن لمجرد التقريب يمكن وصفه بنوع من التجريد السيريالى المرح . ومن يدرى ، ربما يؤرخ يوما لويست أو بروكهايمر بپيكاسو السينما !

7- يصعب تقنينه رغم ذلك : وكلمة تقنين لها أصل تاريخى طريف لا يخلو من مدلول . فعندما انفجرت جماهيرية الفرق المسرحية الجوالة ، والكوميديات الموسيقية ، والمنوعات revue, varieties, vaudeville ، والنمر الكوميدية الاستهزائية أو التحقيرية follies, burlesque, slapstick, humor, stand-up comedy ، بل وحتى عرض المسرحيات فى ’ مسارح ‘ السينما ، أصبح يطلق على المسرح التقليدى كلمة المسرح الشرعى بل وأصبح يسمى حاليا legit وليس إلا !

لاحظ أن كتاب ’ ضروب الفيلم الأميركى ‘ يتحدث عن أفلام جامحة الإبداع ، ويدفع بأنه لولا إبداعها لما نجحت كل هذا النجاح . مرة أخرى التقانة أولا التقانة أخيرا .

Punch Cartoon, March 3, 2004.

When You Feel the Medium, It’s Experimentation, and Sometimes It’s Fun:

The artist plays on the medium characteristics themselves. He’s sure you start by looking to the picture, then read the caption word by word, and he knows that you’re obliged to read that long prologue.

He’s not talking about hermaphrodite husbands. He’s talking about cartoons!

إن الفنون فى طريقها للتحرر النهائى والمطلق من كافة شروط الواقعية ، هذه التى كانت تراعى على نطاق واسع حتى فى الأفلام الخيالية ، هذا كى تضفى عليها المصداقية . هذه المصداقية ‑وهى شىء إنسانى وأرضى وليس إلا‑ لم تعد شيئا مطلوبا أو مرغوبا فيه فى سينما ما بعد چورچ لوكاس ، سينما الواقع الفضيل . فالعنف مثلا قد يصبح أقوى أثرا بالسيريالية والتجريد منه بالإغراق فى الواقعية ! والحيلة أحيانا ما تكون بالغة البساطة ، وهى أن يستطيل الشىء ، فتفقد تركيزك تدريجيا ، وتدخل فى تجربة سيريالية ( سواء كنت فى مقعد للسينما أو واقعا تحت التعذيب فى أحد سجون العالم الثالث ! ) . ومن ثم قد تكون الطريقة المثلى لتلقى ’ العصر الذهبى ‘ و’ 2001 —أوديسا الفضاء ‘ ، أو ’ كاجيموشا ‘ وتلميذه ’ إنقاذ الجندى رايان ‘ ، أو أخيرا ’ پيرل هاربور ‘ و’ لارا كروفت ‘ ، أو حتى ’ تايتانيك ‘ و’ ذهب مع الريح ‘ ، بل والأرجح كل الأفلام مستقبلا ، هو المشاهدة تحت تأثير الماريوانا ( مباحة حاليا فى معظم البلاد ، ولا يجب بالضرورة أن تخرق القانون من أجلها كما فعل جمهور ’ 2001 ‘ ! ) . فى كل الأحوال لاحظ أن الفنون المرئية ‑وهى الأصل‑ بدأت واقعية وطبيعية وانتهت سيريالية تجريدية أو كاريكاتورية . ولاحظ أيضا أن سر ثقتنا فى الضرب السينمائى الجديد ، يرجع لكونه يستجلب مئات الملايين بسهولة ، وليس حماسا منا للفن والتجريب رغم تمتعه بهما تأكيدا !

ربما لو امتد العمر بمارشال ماكلوان حتى اليوم لما صدق ما تراه عيناه ! الرجل حين قال الوسيط هو الرسالة ، لم يكن سوى يصيغ حالة خاصة من قانون أكثر عمومية هو أن التقنية هى التى تصنع التاريخ . تفرد السينما ، هو تفرد تقنيتها ، خامة السيلليلويد وماكينة السينماتوجراف ، عن تقنية أى وسيط آخر . هذا يكمن فى التوضيب الذى ينقلك فى جزء من 24 جزء من أقصى الكون إلى أقصاه ، وفى مؤثراتها التى تخلق من دنيا الخيال ما لا يوجد فى الكون أصلا .

حول هذا دارت السينما ، وستظل تدور !

إذن المطلوب فقط ‑وكما كان الحال دائما‑ هو الانسلاب alienation لأقصى مدى يمكن أن تشتريه النقود . الجديد فقط أن أصبحت لدينا وسائل أفضل . لكن بعيدا عن القالب الفضيل الجديد ، نعود لسر إعجاب بروكهايمر ورفاقه بالكليشيهات البالية ، لنقول إنه ليس فى كونهم أناسا عتيقى الطراز ، إنما ببساطة مذهلة فى : عدم مصداقيتها !

… ربما لو امتد العمر بمارشال ماكلوان حتى اليوم لما صدق ما تراه عيناه !

الرجل حين قال الوسيط هو الرسالة ، لم يكن سوى يصيغ حالة خاصة من قانون أكثر عمومية هو أن التقنية هى التى تصنع التاريخ . تفرد السينما ، هو تفرد تقنيتها ، خامة السيلليلويد وماكينة السينماتوجراف ، عن تقنية أى وسيط آخر . هذا يكمن فى التوضيب editig الذى ينقلك فى جزء من 24 جزء من أقصى الكون إلى أقصاه ، وفى مؤثراتها effects التى تخلق من دنيا الخيال ما لا يوجد فى الكون أصلا .

حول هذا دارت السينما ، وستظل تدور !

Steven Tyler and his rock band Aerosmith performed before the final game of Super Bowl XXXVIII, Houston, February 1, 2004.

Before the jeans maker Rock & Republic runway tent show, Smashbox, Los Angeles, October 29, 2003.

Youth Have the Upper Hand!

(Read Here about the Etiquette of Wearing Miniskirts in New York!)

8- يروق للشباب : وهنا تطول التحليلات فى مدى عمق علاقة الشباب بهذه الثقافة وهى علاقة جدلية غير بسيطة ، لأن الفن الجماهيرى يصعب أن يكون جماهيريا وصادما معا . لكن فى نفس الوقت الثقافة الجماهيرية المتماشية مع فكر وأهواء المجتمع ككل ، يجب أن تتماشى أيضا مع ذوق الشباب بحكم قوته الشرائية الهائلة لمواد الترفيه ، لذا فإنها فى نفس الوقت قاطرة لبذور التمرد والتغيير أى بالأدق خلق ثقافة سائدة جديدة ( ؟ ! ) . عندنا الرقص الشرقى والغربى معا رغم تباينهما يعدان فنونا جماهيرية ، على الأقل من خلال حفلات الزفاف والميلاد ، إن لم يكن ممارستها يوميا فى الأماكن الرسمية لفن الرقص الجماهيرى أى قاعات الرقص الجماعى بالمدن ، والسبب ببساطة أن البنات تحب الاثنين !

Brigitte Bardot

Truth and Dare!

9- دينامى dynamic : بمعنى يخضع بشدة للمزاج الجماهيرى وهو سريع التقلب حاليا كل عدة سنوات قليلة . هنا تكمن إحدى السمات الخاصة ، الظهور الفجائى من سماء صافية أحيانا كثيرة ، وفى أغلب تلك الحالات لا يمكن تفسير ما حدث إلا بالصدفة ، أو لا يمكن تفسيره إطلاقا .

Traci Bingham

Youthful!

فيلم ’ 2001 —أوديسا الفضاء ‘ 1968 قصد أن يكون فيلما للخاصة ، فإذا بالشباب يكتشف بعد أسابيع من عرضه غير الناجح أنه مثالى جدا للمشاهدة تحت تأثير الماريوانا ، فأصبح إحدى ظواهر الفن الجماهيرى بل والثقافة الجماهيرية ككل . فيلم ’ الحلق العميق ‘ 1972 فيلم صفرى الميزانية قصد به أن يكون مجرد فيلم پورنو سمة ( طويل نسبيا مقارنا بما سبقه ) ، يعرض سرا تقريبا وبإدارة مافيا نيو يورك أساسا . الصدفة هذه المرة أن سعت سلطات المدينة لحظره ،  فإذا بأعلام المجتمع الأميركى كله ورموزه الثقافية الكبرى تتقاطر وتتظاهر لحضوره ، فأصبح أحد أنجح الأفلام فى تاريخ السينما وكتب بعض سطور لا تمحى فى القانون الأميركى ، كما خلده محررو الواشينجتون پوست حين أسموا مصدرهم الذى حسموا به أمر استقالة نيكسون باسم الحلق العميق . فيلم ’ عرض روكى هورور السينمائى ‘ 1975 قصد به أن يكون فيلم طوائف cult movie وفعلا بعض عروض منتصف الليل الأولى له لم تشهد حضورا سوى صناعه ، لكن تدريجيا اكتشف الجمهور أنه يمكنه ليس فقط تناول العقاقير خلاله ، بل الصعود للمسرح للغناء مع الشاشة أو سبابها أو فعل أى شىء يعن له تحتها بما فى ذلك ممارسة الجنس ، وأصبح من التقاليد أن لا يسمح لأى من صناع الفيلم بحضور عروضه حتى لا يقيدوا حرية الجمهور فى التصرف ، وأن تخصص السينمات أماكن خاصة لتلك الأغراض الخاصة ، تسمى عادة RHPS-Kits . الفيلم لم يصبح فقط ظاهرة ثقافية جماهيرية ، بل لا يزال عرضه مستمرا بلا انقطاع للعقد الرابع على التوالى ومن ثم دخل موسوعات الأرقام القياسية . مثال رابع ، أغنية ذات إيقاعات بدوية غير مطروقة لمغنى مغمور كلية ، وكلاهما كان مرشحا لدور فى فن الفلكلور المتواضع ، أصبحتا أنجح أغنية وأنجح مغنى فى تاريخ الغناء المصرى . المغنى اسمه على حميدة والأغنية عنوانها لولاكى !

Music to SEE!

Part III

Madonna

Except for the Half-Nude Pubic Area, There’s no Much Other Similarities!

Britney Spears

Everybody Must Be Sure about My Hymen:

Except for the Half-Nude Pubic Area, There’s no Much Other Similarities!

Pubic & Public —A Prediction:

You know what’s the good side of this? We think it’s just a necessary step and soon they will stop the new ugly trend of shaving the pubic hair, and show its good old glory to everybody!

(Scroll down for more on Madonna and Britney …and more)

هنا فقط تطول وقفتنا بعض الشى . المزاج الجماهيرى كلمة يقدرها بشدة علماء الاجتماع لأنهم كثيرا ما لا يجدون تفسيرا سواها للأمور .

سمعت أحدهم يوما هو الدكتور مصرى حنورة يرجع إليها فى إحدى المحاضرات فى أوائل التسعينيات موجة التدين المتصاعدة ، وكأنه ضمنا لا يقتنع بكل ما يقال من أسباب فى تفسير هذه الظاهرة ! غالبا هذا صحيح ، حيث المعطيات الاقتصادية لم تتغير كثيرا ، كما يصعب تصور أن جماعة محظورة قانونا أو داعية تلفازى دميما كان أم وسيما أو حتى كل التليڤزيون الرسمى ، بقادرة على فعل كل هذا التحول وفى تلك الفترة القياسية . ومؤخرا قالت باحثة أميركية هى رووث كليفورد إينجز فى كتاب يحمل عنوان ’ حركات الحياة النظيفة ‘ ، إنها دورات تستغرق الواحدة من الشىء وعكسه منها نحو 80 سنة ، وإن التدين الحالى سوف ينتهى على الأرجح سنة 2005 !

صحيح أنى أفضل عادة الحديث فى نوع آخر من الموجات طوله ألفى سنة أو نحوها ، وأن الأرجح كون حضارتنا على شفا عصور ظلام دينى جديدة مدتها عشرة قرون ( ما لم تتولى الأرض فى الوقت المناسب كائنات أخرى غير البشر ! ) . لكن ربما لا يكون هذا هو الوقت بالضبط ، ولا تزال هناك فسحة من الوقت لبعض من دورات الموجات القصار . وكما بدا لنا كلام الپروفيسور حنورة مقنعا ، قد يكون ما قالته دكتور إينجز وجيها أيضا ، وأن الساعة تدق اقترابا من مجرد تكرار لدورة بدأها يوما قاسم أمين وهدى شعراوى .

على الأقل يمكننا فيما يخص الوقت الراهن ، ملاحظة إرهاصات ثورة جنسية جارفة وعنيفة تتكاثف شواهدها فى شوارع القاهرة ، وربما كل مصر ( إن لم يكن إيران أيضا ! ) ليلة بعد ليلة ، ولم تعد تقتصر على المستويات الطبقية الراقية وحدها ، وربما كذلك لم تعد قاصرة على الحب وحده بل تشمل تجارة الجنس العلنية أيضا ( أعرف آباء تقليديين وعاديين جدا ، يتوقون لتنفيذ هذه الأخيرة فى أسرع وقت ممكن ، درءا لخطر الاغتصاب عن بناتهم ، وتخفيفا لضغوط أبنائهم عليهم من أجل الزواج ) .

من الجلى أن هذه الثورة الجنسية أصبحت نوعا من الحتمية الاقتصادية الماسة ، وذلك كبديل لفكرة الزواج البائدة عالميا الآن بسبب تبعاتها السكانية الباهظة ( رغم كل التدين الكاسح ، وجزء منه بالطبع اعتبار الزواج ’ سرا إلهيا ‘ ، فإنه طبقا لتعداد سنة 2000 ، هوى عدد الأسر النووية إلى 23.5 0/0 فقط من المنازل الأميركية أى للنصف فى حوالى 40 عاما . فى المقابل ، وفقط خلال سنوات التسعينيات ، زاد عدد النساء المستقلات وغالبيتهن أمهات لم يتزوجن قط ، بمعدل الربع ليصبح 12 0/0 من عدد البيوت ، أما عدد منازل الخلان بلا زواج فقد زاد بنسبة 72 0/0 خلال هذا العقد مفرط التدين وحده ! ) . لكن بغض النظر عن الأبعاد الاقتصادية فإن الأهمية الأكبر لها من زاوية الثقافة الجماهيرية ، أن تلك الثنائيات أو المجموعات الشبابية التى أصبحنا نراها بكثافة ، لم تعد كما كان سائدا تلجأ للنفاق أو الظهور بوجهين ، التى هى أمور ليست من طبيعة الشباب الأصلية الأميل للمثالية . هذا الشباب إذن حاول عبثا لعقود أن يقنع نفسه بالعكس أو بـ ’ كبر دماغك ‘ ، وتقرأ : افعل كل شىء لكن فى الخفاء .

بصياغة أخرى : لقد حاول هذا الشباب دون جدوى التماشى مع عصر بريتنى سپييرز تلك المتباهية بعذريتها والتى تعظنا بالعفة ، هذا وذاك وهى شبه عارية ( ربما كى تعطينا تصميمات السراويل التى تمسكت بها طويلا فى حياتها العمومية اليومية ، الفرصة للتأكد من وجود غشاء البكارة عندها بأنفسنا . وليس مستغربا أن تكون دائرة الرياء كاملة متكاملة ، فتدل الأرقام 20030817/WFOTBRITT.html أن 40 0/0 من مشترى أغانيها من البالغين ! ) . هذا بينما المثالية والصراحة كانت الأساس فيما أسميناه عصر البراءة ، عصر بريچيت باردو ناهد شريف ومادونا وكل اللاتى لم تعظن إلا بالصدق ، سواء ارتدين ملابسهن أو تخلين عنها بالكامل . نعم ، العصر لم يعد ذات العصر . ولو استمرت بريتنى مثالنا المختار ، ذات الطفلة البريئة التى ألهبت خيال القطاع العائلى طويلا ، وتخيلتها كل أم عروس المستقبل لابنها ، لظللنا نعجب بها . ولو كانت قد تحولت لفاسقة صريحة لأعجبنا بها أكثر . لكن اللعب على الحبلين معا ، هو ما لم ولن يعجبنا ، أو يعجب مستهلكى الفن الجماهيرى ، قط !

فى كل شىء ، من السياسة إلى الفكر ، طالبنا ونطالب بشىء اسمه سؤال المحتوى ، وطالما قلنا وسنظل نقول عبارة أثيرة هى المهم المحتوى ، بل وطالما ذهبنا لما هو أبعد وقلنا إن الديموقراطية خطأ لأنك تستدعى الناس لتسألهم فيما لا يفهمون وكان يجب أن تذهب بأسئلتك لخبراء الاقتصاد والتقنية وغيرهما . الشىء الوحيد الذى لا نطالب فيه بأى محتوى على الإطلاق ونطالب فيه بالديموقراطية كل الديموقراطية ، هو الفن الجماهيرى . السبب فى هذا بسيط ، أنه الشىء الذى يخص الناس فعلا . هم ربما لا يفهمون فى العلاقات الدولية ولا بالجيل القادم من الحواسيب ، لكنهم بالتأكيد أدرى بما يحبون مشاهدته وما يريدون الاستماع إليه ، أدرى بكيف يرقصون وكيف ينتشون ، وأدرى بكيف يقعون فى الحب وكيف يمارسون الجنس . هذه حياتهم الخصوصية وتلك حرياتهم الشخصية . والفن الذى يستهلكونه ويدفعون فيه نقودهم شىء ملكهم بالكامل ومن حقهم بالكامل ، هم الذين يحددون مواصفاته وأنواع المتعة التى يقدمها . كذلك لو حدث وشاءوا أن يكون به محتوى فمن حقهم أيضا أن يحددونه ، ولا يصح مطلقا لنا كمثقفين أن نتعالى عليه .

أعتقد أننا ، ومرة أخرى ، لم نفعل سوى شرح عبارة ’ الوسيط هو الرسالة ‘ من جديد : فى الفن لا مكان للمحتوى !

دعنا نصيغ الوضع بطريقة ثالثة : فى كل شىء ، من السياسة إلى الفكر ، طالبنا بشىء اسمه سؤال المحتوى ، وطالما قلنا وسنظل نقول عبارة أثيرة هى المهم المحتوى ، بل وطالما ذهبنا لما هو أبعد وقلنا إن الديموقراطية خطأ ، لأنك تستدعى الناس لتسألهم فيما لا يفهمون وكان يجب أن تذهب بأسئلتك لخبراء الاقتصاد والتقنية وغيرهما . الشىء الوحيد الذى لا نطالب فيه بأى محتوى على الإطلاق ونطالب فيه بالديموقراطية كل الديموقراطية ، هو الفن الجماهيرى . السبب فى هذا بسيط ، أنه الشىء الذى يخص الناس فعلا . هم ربما لا يفهمون فى العلاقات الدولية ولا بالجيل القادم من الحواسيب ، لكنهم بالتأكيد أدرى بما يحبون مشاهدته وما يريدون الاستماع إليه ، أدرى بكيف يرقصون وكيف ينتشون ، وأدرى بكيف يقعون فى الحب وكيف يمارسون الجنس . هذه حياتهم الخصوصية وتلك حرياتهم الشخصية . والفن الذى يستهلكونه ويدفعون فيه نقودهم شىء ملكهم بالكامل ومن حقهم بالكامل ، هم الذين يحددون مواصفاته وأنواع المتعة التى يقدمها . كذلك لو حدث وشاءوا أن يكون به محتوى فمن حقهم أيضا أن يحددونه ، ولا يصح مطلقا لنا كمثقفين أن نتعالى عليه .

أعتقد أننا ، ومرة أخرى ، لم نفعل سوى شرح عبارة ’ الوسيط هو الرسالة ‘ من جديد : فى الفن لا مكان للمحتوى !

Related:

Gallery Carré's 'Beauty No. 6'

The Glory of Pubic Hair!

 [ خريف 2002 شهد تطورات درامية للغاية . بينما سقطت پريتنى سپييرز بذات السرعة التى ظهرت بها ، بدأ يحل محلها أسماء أكثر اتساقا بين زيها العارى ومضون أغانيها ، أمثال رباعى النجمات اللاتى تقاسمن جائزة جرامى فى 27 فبراير الماضى عن تعاونهن فى أغنية پوپ ، عن Lady Marmalade من فيلم موولان رووچ ، پينك وميا والسمراء ’ سيئة السمعة ‘ ليل كيم وكريستينا أجيليرا . هذه الأخيرة بالذات تربعت على عرش لا الغناء العشرى Teenagers فقط ، بل كل الغناء النسائى بجدارة هائلة . هذا بينما لاح نفس مصير بريتنى سپييرز تنظر كل مثيلاتها من المنافقات المرتدات من العفة للفحش دونما قناعة حقيقية بأيهما ، مثال فريق ديستنى تشايلد وهلم جرا . تابع هذه القصة المنفصلة مطولة ومعززة بمزيد من الصور بالأسفل ] .

إن المزاجية نحو السينما ونجومها مثلما هى فى تناول الطعام وممارسة الجنس ، تعبر بالأساس عن آلية بيولوچية قاعدية هى الإشباع عندما ينقلب لنفور . وحالات قليلة التى يمكن فيها صنع فن جماهيرى موجه ، أى دون الانطلاق من مزاج الجمهور ( مبدأ ’ الجمهور عاوز كده ‘ المسلم به فى كل مكان ) . والحالة الشهيرة هى هولليوود التى بفضل جبروتها الإبداعى يقال إنها هى التى تريد ما للجمهور أن يريده !

10- العابرية أو الزوالية ephemeral أو impermanent أو transient : أو بالأحرى disposable مثل علب وجبات الـ take-away ، لا يخلد بالضرورة ، وليس مطلوبا من الثقافة الجماهيرية هذا ، إنما مطلوب فقط من فنون النخبة الكلاسية . كما الظهور الفجائى الذى تحدثنا يوجد أيضا الاختفاء الفجائى ( هل منكم من يذكر أغنية اسمها ’ لولاكى ‘ ؟ للعلم هذه باعت 7 مليون شريط ليس بعيدا جدا ، إنما فى صيف سنة 1992 ! ) . قديما كان البعض ينظر لأفلام السينما كبوابة لخلود الفنان . اليوم العمر الافتراضى لأى فيلم هو ثلاثة أيام . انظر سجل إيرادات الأفلام هذا الصيف أو أى صيف فى السنوات الأخيرة أو مستقبلا ، وستفهم ما نقصد . خمسون أو مائة مليون دولار فى عطلة نهاية الأسبوع الأولى ، ثم لا شىء بعد ذلك ، لسبب بسيط للغاية ، هو أن فيلما آخر قد ظهر !

    

السينما ثقافة جماهيرية = الفن للمتعة = الجمهور عاوز كده = البحث عن الإشباع
= الوظيفية المالينوڤيسكية = الوسيط هو الرسالة = التقانة أولا وأخيرا

مرة أخرى : ما معنى هذا ؟

Naguib Mahfouz

One Degree of Separation Between Ahmad Adawiia and Alfred Nobel!

فى مقابلة شهيرة للمضيف التليڤزيونى مفيد فوزى مع نجيب محفوظ بُعيد فوز الأخير بجائزة نوبل ، ظل يلاحقه الأول بكلمات الاستنكار والاندهاش من تعوده الاستماع للمغنى الشعبى‑الفلكلورى أحمد عدوية ، وبعد نفاذ صبر نجيب محفوظ قاطعه بلهجة حاسمة قائلا إن عدوية لم يجبر أحدا على سماعه ، إنما هو يشبع تأكيدا شيئا ما لدى هذا الجمهور .

نعم ، إن الإشباع هو ما تدور حوله كل الفنون بل وكل السلع . لاحظ أن هنيدى المتدين هو نفسه الذى قام بدور المحاكاة النسائية الساخرة للداعية الشعراوى ، فى مسرحية ’ ألاباندا ‘ لكاتب علاء ولى الدين أحمد عبد الله .

هذه مفارقة مذهلة ، مع ذلك تفسيرها سهل هو مجرد ما يلى : إن المسرح وسيط آخر . هذا الوسيط يسعى جمهوره المرفه أو السياحى ، لتهكمات أكثر فحشا ولنكات أكثر بذاءة لا يجدها بسهولة فى الوسائط الأخرى أو فى البلاد القادم منها . لو لم يفعل هنيدى هذا لما وجد لنفسه مكانا على خشبة المسرح مهما كان قدر جماهيريته فى الوسائط الأخرى . للمرة الألف الوسيط هو الرسالة .

إذن ودائما ، المهم فقط شىء واحد ، هو كيف يتمثل الجمهور الوسيط الذى يذهب إليه .

Julia Roberts, Oscars Ceremony, March 26, 2001.

…and the love goes to Friend Hill’s Pretty Woman rather than that paranoid Erin who works for Dr. Jekyll and seeks a Conspiracy Theory on Pelicans!

ما هو المطلوب من چوليا روبرتس حتى تدفع فيها الستوديوهات 20 مليونا ؟ ( المطلوب أدوار كوميدية جنسية خفيفة ، ومهما أتت من خوارق فى التمثيل الدرامى ، فلن يذهب الكثيرون لمشاهدتها كخادمة بائسة لدكتور چيكيل ، أو كامراة وسواسة اسمها ’ إيرين بروكوڤيتش ‘ شغلها الشاغل ’ نظرية مؤامرة ‘ عن ’ طيور الپليكان ‘ ) . ما هو المطلوب من عمرو دياب حتى يدفع الناس فيه ثلاثة ملايين فى ثلاثة أيام ( المطلوب فتى وسيم عاشق تحيطه صبايا فاتنات ، وهذا الوضع يشبع الجنسين معا رغم أنه ليس حتى شرطا للفن الجماهيرى ) . وما هو المطلوب من شعبان عبد الرحيم ( أن يغطى على صخب وعصبية قيادة سيارة مايكروباص فى قلب القاهرة . لاحظ أبعد من هذا أن مصاحبة الفن لأداء الأشغال تكاد تكون تعريفا للفن الفلكلورى . ولاحظ أيضا أن اكتشاف المثقفين له فجأة تبعا لأچندتهم الخفية الخاصة وبعد سنوات من زوال بريقه فى أعين جمهوره ، شىء بلا قيمة إطلاقا من منظور الثقافة الجماهيرية وربما من أى منظور ! —ذلك البريق كان قد وصل لذروته أيام الخيال الرائع الذى جعل شارعا من حى شبرا يمارس الجنس مع المزلقان المجاور الذى يحمل اسم امرأة ‑لاحظ الهيئة التشريحية لطرفى العلاقة ! ، والاستثناء الوحيد المحتمل لأهمية اكتشاف هؤلاء له ، أن يؤدى من خلال إدخالهم إياه لوسيط آخر كالسينما مثلا ، إلى تحوله من فنان لطبقات الفلكلور إلى فنان جماهيرى ، أى ذى جماهيرية عابرة للطبقات أوسع من كل ذى قبل ) .

فى كل من حالات روبرتس ودياب وعبد الرحيم لاحظ أن المتعة الجنسية غير المباشرة هى هدف شبه ثابت فى كل الفنون ، بما فيها حتى الغناء الدينى شرقه وغربه ( فقط تفرس فيمن حولك ، وستكتشف أن فرويد أيضا قانون إنسانى طاغوتى ) . أيضا لاحظ أن آخر الأشياء أهمية فى تفسير النجاح هو المحتوى الذى يقال . فدائما أبدا المهم التمثل ، وأن الوسيط هو الرسالة ، إن لم يكن من الممكن فى كثير من الحالات اختزال هذه المقولة لما هو أبعد : النجم هو الرسالة . وكلا تلكما الأمرين ( الجنس وكون الوسيط أو النجم هو الرسالة ) يؤشر فى نفس الوقت لشىء ثالث هو الوظيفية التى طالما بشر بها برونيسلاڤ كاسپر مالينوڤسكى ، حتى أفلح فى نهاية المطاف فى ترسيخها كنظرية قاعدية للأنثروپولوچيا الثقافية ، ولم تعد كما كانت فى البداية ساحة لاختلاف اليمين واليسار مثلا ( داروين هو أحد أكثر القوانين طاغوتية إطلاقا ، هذه المرة ليس إنسانيا أو أرضيا وحسب ، بل فى كل الكون ، ومالينوڤسكى هو همزة الوصل الأولى جدا بين عالمه البيولوچى والفلسفى ، وبين دنيا الثقافة أو ما تحورت لاحقا فى العصر الچيينى لتسمى دنيا الميم meme أو المماثلات . أيضا لعلنا نجد فى نظرية الوظيفية ، وكون كل تلك الوظائف أسطورية بالأساس ، تفسيرا للماذا كل الأفلام الفائقة ‑500 مليون فأكثر بالذات‑ تدور حول أساطير ، كما حروب النجوم الأوديسى ، أو إى تى المأخوذ عن قصة المسيح ، أو تايتانيك عن حواديت جنون الحب وتضحياته ، وهلم جرا [ طبعا لا بد وأن نضيف لاحقا فيلمى البليون لكل جزء من أجزاء أيهما ’ هارى پوتر ‘ و’ لورد الخواتم ‘ ] ) .

Music to SEE!

Part IV

(War of Teens A)

Autumn 2002: The Inevitable End:

All This duplicated in part 2 page, Never Edit alone. Born 1980 but Spears 1981 (www.blazinbeauties.com), Term Under-Cleavage from Rolling Stone story linked in article. Forget about That Boring Phony Britney. Aguilera Is Latino, ‘Dirrty,’ ‘Stripped’ and Decisively Not a Virgin!

(Read the separate story accompanied by even more sensational photos ê)

Christina Aguilera, MTV Video Music Awards, Radio City Music Hall, New York, August 29, 2002.

A New Term Coined Today: ‘Under-Cleavage!’

Pink, Christina Aguilera and Mya, the 44th annual Grammy Awards, February 27, 2002.

Lady Marmalade Is Back!

(Scroll down for more)

فى هذه ( الموسيقى ) ، وفى السينما ليست لدينا قياسات رأى عمومى دقيقة لمسألة التمثل تلك ، لكن من خلال الحوارات الفردية مع الأقارب أو الجيران فى كرسى السينما أو فى البيت لا تبدو المسألة صعبة ، بالذات بالنسبة للكوميديا الجديدة ونجومها . الإجابة شبه واحدة : أول ما بأشوفه بأضحك ! الحقيقة هذا أعظم مدح وبرهان ممكن على براعة تقانة رسم الشخصيات‑القوالب تلك التى تحدثنا عنها قبل قليل ، وفى نفس الوقت الحل لكل أجزاء معادلتنا عن الجماهيرية والتمثل والإشباع والوظيفية والوسيط والتقانة : المهم الضحك ولا شىء إلا الضحك ، يستوى فى هذا هنيدى المتزمت مع ولى الدين الماجن .

ملحوظة : لم أجد ما أدافع به فى الندوة من الناحية العلمية ، عن مصطلح ’ الكوميديا الجديدة ‘ المعتمد صحافيا . من ثم تعدل عنوان الورقة إلى ’ صحوة السينما المصرية ‘ ، والفضل فى هذا يذهب للزميلة صفاء الليثى ، التى لا أدرى هل توافق على العنوان الجديد أم لا ، لكنى على الأقل أضمن استعدادى للدفاع عنه ] .

قد يقول قائل إننا لم نجب على السؤال بعد ، وما قلناه عن تحول ما يسمى بالكوميديا الجديدة لصحوة تندرج تحت الفن الجماهيرى ، هو كيف وليس لماذا . ربما نعم وربما لا . والسبب طبيعة الفن الجماهيرى ذاتها . وللأسف قد تنتهى هذه الورقة التى أفاضت فى الحديث عن الإشباع ، دون أن تشفى غليلك عزيزى القارئ ، بإجابة شافية . ربما يخضع الفن الجماهيرى بدرجة غير قليلة لنظرية الفوضى ، التى بدأت بالجسيمات ثم وجدوا أنها صالحة للاقتصاد ، ويوم تخرجت من الجامعة كانوا قد بدأوا يتحدثون عن تطبيقها على بعض الانهيارات الميكانية ! ثنائية الإشباع‑الملل قد تكون قانونا ، لكن الأهم هو اللحظة التى يتجلى فيها القانون فى صورة طفرة مثيرة على أرض الواقع . هنا قد يكمن تفسير التحولات الكبرى فى أشياء ثانوية جدا ، أو قد تنجم عن عدة أشياء تافهة تراكمت ، أو من أشياء صغيرة التقت فى ذات اللحظة . ربما لمضامين هنيدى الدونية دور ، ربما لاقتصاد الجنزورى أو لبطالة من أتى بعده دور ، ربما الملل من بكائيات التليڤزيون أو اجتماعياته المغرقة ، ربما الملل منه نفسه كوسيط أو كـ ’ الـ ‘ وسيط ، ربما انطلقت الشرارة بسبب إعلان عن فيلم تسامحت معه رقابة التليڤزيون ، أو بسبب أغنية ، أو حتى ربما بالصدفة المحضة فالواقع أن الملايين ذهبت لمحمد فؤاد فوجدت محمد هنيدى ينتظرها . لكن المؤكد أنه لا يوجد عامل حاسم وأن الظاهرة لا يمكن اختزالها فى تفسير بسيط .

    

هذا ما أردت قوله ، لتبقى بعده كلمة أخيرة تخص الزملاء النقاد . الواقع أنه رغم كل ما قلنا عن ثانوية المحتوى فى السينما وفى الفن الجماهيرى ككل ، فإن هناك دائما هامشا له للتأثير فى فئة الأقلية الأكثر استعقادا من الجمهور ، زائد الأثر العام الباطنى غير المباشر وربما غير المحسوس لروح التحرر أو التزمت العامة للأفلام على المجتمع ككل ( وما يترتب على تحرر المجتمع من تقدم وإبداع علمى وتقنى واقتصادى ، وما يترتب على كونه مجتمعا بلا ’ ثوابت ‘ ‑كلمة العرب والمسلمين المفضلة‑ من آفاق غير مقيدة التفكير لدى الأطفال ، كلها أمور بديهية ومعروفة ) . والمهمة المباشرة والمحدقة التى تتضرع لنا بها هذه الحقيقة ، هى ضرورة تبنى النقاد الفورى لمطلب الإلغاء الكامل للرقابة ، وإحلالها بنظام طوعى للتوجيه الأسرى يقوم على التصنيف العمرى ويستبعد تماما المنع والحذف ، وتتولاه الصناعة نفسها ممثلة تحديدا فى غرفة صناعة السينما ( فى الواقع هذه أچندة چاك ڤالنتى ، ومن ورائه نصف الكرة الغربى ومعظم الشرقى ، ذلك أن رأيى الشخصى شىء آخر هو وجود بعض من النفاق فى هذه الفكرة ، وأن جميع الأفلام تصلح لجميع الأعمار ، إن كنا نريد حقا تصنيع نشء قوى ) . لكنى فى الحقيقة أسعى لشىء آخر أكثر استراتيچية ، هو الدعوة لأن يهتم النقاد بالثقافة الجماهيرية بدلا من اهتمامهم بثقافة النخبة . حيث فى كل الأحوال إيمانى الثابت أن من صميم مسئولية الناقد تقديم الإجابة على لماذا نجح هذا الفيلم ولماذا فشل ذاك .

لذا لعل المطلوب أولا قبل أن يتحدث بإعجاب أو استهجان عن حركات الكاميرا أن يكون محللا أو حتى عالما سوسيولوچيا . وعلما أيضا بأن رأيى أن صناع السينما المغمورين الذين يستنزفون منا كل الوقت فى لجان تحكيم جمعية النقاد ، لا يقدمون ثقافة نخبة حقيقية بل مجرد أفلام رديئة الصنع خائبة الدراما كئيبة المظهر وليس إلا ، هم أنفسهم يتخيلون أنها صنعت للجمهور العريض وأنها تستحق أن تعرض فى 50 شاشة مثل علاء ولى الدين لولا ’ اضطهاد ‘ الموزعين لهم .

النقاد يحكمون على الأفلام الجيدة بالكلام ، أما الجمهور فيحكم عليها بنقوده . أيها السادة ، قليلا من الاحتراز والتمعن ، والأهم منهما التواضع ، فى التعامل مع ممتعات الجمهور ، فإنها ظواهر سوسيولوچية فائقة الاستعقاد والرقى !

لطالما باع لنا النقاد أسوأ منتجات السينما على وجه الإطلاق ، أو قمامتها لو شئت ، تلك التى محتها ذاكرة التاريخ بسرعة مرعبة : سينما ’ مثقفى ‘ أوروپا والشرق ، التى طالما طبلوا لها بدوى هائل عبر ما يسمى بالمهرجانات السينمائية . وفى المقابل جعلوا من السينمات المسماة تجارية فى ذات البلاد أسوأ السينمات حظا عالميا على الإطلاق ، محاصرة فى بلادها الفقيرة ولا تجد من يلحظها فى السوق التجارية الأكبر فى أميركا إلا عن طريق الڤيديو أحيانا ، إلا لو فرضت نفسها فرضا ، كأفلام برووس ليى مثلا . وهذا إهدار مثير للانقباض لإبداعات يعيدون هم أنفسهم اكتشافها لكن بعد فوات الأوان وبعد أن مات معظم أصحابها كمدا . الآن فى هذه المهرجانات يكرمون راچ كاپوور وبرووس ليى ؟ لماذا لأن صديقهم آنج ليى يصنع أفلاما شبيهة ، والأدهى طبعا أن غالبية النقاد يرفضون حتى الاعتراف ببرووس ليى مثلا كأستاذ لكل ما امتدحوه من ’ صوفية ‘ و’ باليه ‘ … إلخ ، فى ’ النمر الرابض التنين الخفى ‘ . أيتها السينمات القومية الموصومة بالتجارية لك السماء ولك جمهورك المخلص على فقر موارده ، ولك كوينتين تارانتينو !

النقاد يحكمون على الأفلام الجيدة بالكلام ، أما الجمهور فيحكم عليها بنقوده . أيها السادة ، قليلا من الاحتراز والتمعن ، والأهم منهما التواضع ، فى التعامل مع ممتعات الجمهور ، فإنها ظواهر سوسيولوچية فائقة الاستعقاد والرقى !

لطالما باع لنا النقاد أسوأ منتجات السينما على وجه الإطلاق ، أو قمامتها لو شئت ، تلك التى محتها ذاكرة التاريخ بسرعة مرعبة : سينما ’ مثقفى ‘ أوروپا والشرق ، التى طالما طبلوا لها بدوى هائل عبر ما يسمى بالمهرجانات السينمائية . وفى المقابل جعلوا من السينمات المسماة تجارية فى ذات البلاد أسوأ السينمات حظا عالميا على الإطلاق ، محاصرة فى بلادها الفقيرة ولا تجد من يلحظها فى السوق التجارية الأكبر فى أميركا إلا عن طريق الڤيديو أحيانا ، وإلا لو فرضت نفسها فرضا ، كأفلام برووس ليى مثلا . وهذا إهدار مثير للانقباض لإبداعات يعيدون هم أنفسهم اكتشافها لكن بعد فوات الأوان وبعد أن مات معظم أصحابها كمدا . الآن فى هذه المهرجانات يكرمون راچ كاپوور وبرووس ليى ؟ لماذا لأن صديقهم آنج ليى يصنع أفلاما شبيهة ، والأدهى طبعا أن غالبية النقاد يرفضون حتى الاعتراف ببرووس ليى مثلا كأستاذ لكل ما امتدحوه من ’ صوفية ‘ و’ باليه ‘ … إلخ ، فى ’ النمر الرابض التنين الخفى ‘ . أيتها السينمات القومية الموصومة بالتجارية لك السماء ولك جمهورك المخلص على فقر موارده ، ولك كوينتين تارانتينو !

مع ذلك لا تتخيل الموقف النقدى موقفا متماسكا على طول الخط أو مبدئيا يروج لأشياء محددة . بالعكس حين يتعلق الأمر بخصائص الفن الجماهيرى تراه لا يخلو من تناقض ظاهر طوال الوقت . حين يأتى أصدقاؤهم ’ الفنيون ‘ بمشغولة بها بعض التسلية ، ينطلق منهم قاموس غريب خاص وجديد نسبيا ، يتحدث عن ’ الدهشة ‘ وعن ’ البهجة ‘ ، ربما تحاشيا لاستخدام كلمتى إبهار ومتعة الهولليووديتين سيئتى السمعة ، أو كلمتى ميلودراما وكوميديا لأنهما عورة ، أو ربما فقط هو قاموس مستعار من أقرانهم نقاد الأدب والشعر ممن أحسوا بالهوة الساحقة بين منتجات فنونهم وبين الجمهور العريض ، فاخترعوا مصطلحات من قبيل الواقعية السحرية والبوح ( كلمة ثالثة يقصدون بها الپورنوجرافيا لكن عندما تأتى من الرفاق الأيديولوچيين ! ) ، ذلك كى يجملوا بضاعة هى على العكس راكدة تماما . فعلا هذا تجمل لا أكثر ، وليس قبولا بحال لمنطق الفن الجماهيرى ، لأنهم ينطلقون ‑وربما فى ذات المقال‑ للهجوم على الأشغال ذات الجماهيرية الحقيقية التى تمتع الناس و’ تدهشهم ‘ و’ تبهجهم ‘ و’ تسحرهم ‘ و’ تبوح ‘ بوحا حقيقيا بما يعتمل فى غرائزهم ووجدانهم !

يقولون عن اليمين لو دافع عن حق المستهلك فى شراء السلعة الفنية التى يشاء مقابل نقوده ( الجمهور عاوز كده ) ، يقولون إنها سلع تستخف بهذا الجمهور تخدعه وتغيبه وتحط منه وتنحط به . ليس الفن الجماهيرى من يحتقر الجمهور . اليسار هو الذى يحتقر الجمهور ذلك أنه ينصب نفسه وصيا عليه . ربما يقرون بحق البهائم فى برسيم شهى مغذى نظيف منمى چيينيا تحبه لكنهم ينكرون على عموم البشر اختيار برسيمهم الخاص والاستمتاع بتناوله . نحن من نسمى باليمينيين نحترم الجميع ، نحترم رغباتهم ، نحترم حقهم فى المتعة وفى اقتناص كل لحظات السعادة الممكنة . ونرفض كل الرفض الغش التجارى أو خرق قانون المستهلك ببيعه سلعة مزيفة أو غير مرغوب فيها أو مكتوب على غلافها ما هو خلاف ما بداخلها . نحن ببساطة ندافع عن حق هؤلاء البسطاء الذى لا ينازع فى الحياة طالما هم مسالمون يحترمون بقية الطبقات ولا يريدون فرض تخلفهم ‑الذى يتحدث عنه اليسار أكثر من اليمين بمراحل‑ على بقية المجتمع . أما اليسار فهو يبيع برسيما أيضا لكنه برسيم فاسد وغير مرغوب فيه ، فقط يريد انتزاع نقود هؤلاء الناس مقابل السلعة الوحيدة التى يملكها : النكد !

مع ذلك لا تتخيل الموقف النقدى موقفا متماسكا على طول الخط أو مبدئيا يروج لأشياء محددة . بالعكس حين يتعلق الأمر بخصائص الفن الجماهيرى تراه لا يخلو من تناقض ظاهر طوال الوقت . حين يأتى أصدقاؤهم ’ الفنيون ‘ بمشغولة بها بعض التسلية ، ينطلق منهم قاموس غريب خاص وجديد نسبيا ، يتحدث عن ’ الدهشة ‘ وعن ’ البهجة ‘ ، تحاشيا لاستخدام كلمتى إبهار ومتعة الهولليووديتين سيئتى السمعة ، أو كلمتى ميلودراما وكوميديا لأنهما عورة ، أو ربما فقط هو قاموس مستعار من أقرانهم نقاد الأدب والشعر ممن أحسوا بالهوة الساحقة بين منتجات فنونهم وبين الجمهور العريض ، فاخترعوا مصطلحات من قبيل الواقعية السحرية والبوح ( كلمة ثالثة يقصدون بها الپورنوجرافيا لكن عندما تأتى من الرفاق الأيديولوچيين ! ) ، ذلك كى يجملوا بضاعة هى على العكس راكدة تماما . فعلا هذا تجمل لا أكثر ، وليس قبولا بحال لمنطق الفن الجماهيرى ، لأنهم ينطلقون ‑وربما فى ذات المقال‑ للهجوم على الأشغال ذات الجماهيرية الحقيقية التى تمتع الناس و’ تدهشهم ‘ و’ تبهجهم ‘ و’ تسحرهم ‘ و’ تبوح ‘ بوحا حقيقيا بما يعتمل فى غرائزهم ووجدانهم !

يقولون عن اليمين لو دافع عن حق المستهلك فى شراء السلعة الفنية التى يشاء مقابل نقوده ( الجمهور عاوز كده ) ، يقولون إنها سلع تستخف بهذا الجمهور تخدعه وتغيبه وتحط منه وتنحط به . ليس الفن الجماهيرى من يحتقر الجمهور . اليسار هو الذى يحتقر الجمهور ذلك أنه ينصب نفسه وصيا عليه . ربما يقرون بحق البهائم فى برسيم شهى مغذى نظيف منمى چيينيا تحبه لكنهم ينكرون على عموم البشر اختيار برسيمهم الخاص والاستمتاع بتناوله . نحن من نسمى باليمينيين نحترم الجميع ، نحترم رغباتهم ، نحترم حقهم فى المتعة وفى اقتناص كل لحظات السعادة الممكنة . ونرفض كل الرفض الغش التجارى أو خرق قانون المستهلك ببيعه سلعة مزيفة أو غير مرغوب فيها أو مكتوب على غلافها ما هو خلاف ما بداخلها . نحن ببساطة ندافع عن حق هؤلاء البسطاء الذى لا ينازع فى الحياة طالما هم مسالمون يحترمون بقية الطبقات ولا يريدون فرض تخلفهم ‑الذى يتحدث عنه اليسار أكثر من اليمين بمراحل‑ على بقية المجتمع . أما اليسار فهو يبيع برسيما أيضا لكنه برسيم فاسد وغير مرغوب فيه ، فقط يريد انتزاع نقود هؤلاء الناس مقابل السلعة الوحيدة التى يملكها : النكد !

Music to SEE!

Part XVII A

Britney Spears gets a kiss on the mouth from Madonna as they open the 2003 MTV Video Music Awards show, Radio City Music Hall, New York, August 28, 2003.

Britney Spears gets a kiss on the mouth from Madonna as they open the 2003 MTV Video Music Awards show, Radio City Music Hall, New York, August 28, 2003.

2003: Oh No! I Hope They’re Really so Close!

(More pics of this event in Sex page. Also scroll down here and to Pop Art Part 3)

(Scroll down for more)

وبالعودة لسينمانا الجديدة البازغة فى مصر ، ليسمح لى الزملاء على الأقل بسؤال أخير أوجهه لضمائرهم هذه المرة : من الأكثر ترشيحا للاغتيال والبطش بواسطة قوى التخلف ، هل هؤلاء المغمورون أيا كانت الجرأة المتوهمة فى أفلامهم ، أم أمثال عادل إمام ونادية الجندى ووحيد حامد وأحمد عبد الله أيا كانت بساطة الأفكار التى يقدمونها . بالتأكيد فى كلتا الحالتين النقاد أنفسهم فى أمان تام بعيدا عن معركة الحياة والموت ، هذه الدائرة فى حلبة السينما الجماهيرية . مثلهم الأعلى فى ذلك هو نقاد أوروپا ، كل ما يهمهم هو إعلاء شعار سينما الأوتير ، وأن دور الناقد دائما أبدا هو الترويج للسينما الرفيعة فنيا ، لا أكثر ولا أقل [ رأى دافع عنه بشدة فى الندوة كثيرون فى طليعتهم الزميل أمير العمرى ] .

نعم الفن الجماهيرى سطحى انفعالى وزائل ، ونعم أنا أرى السينما شيئا يصنع من أجل العامة ، ودور الناقد هو التأكد من أنها تناسب هذا الجمهور المتواضع ’ إللى عاوز كده ‘ ، لا أفضل ولا أدنى ( أو للدقة التامة : أفضل قليلا من مستواه ، تحاول الارتقاء به بعض الشىء فكريا ووجدانيا ، وإن كان كل شىء يخضع لمنطقه هو بالضرورة . والنموذج المثالى فى هذا الصدد هو منهج هولليوود الجماهيرى التحررى فى ذات الوقت ) . لكنه ‑أى الفن الجماهيرى‑ ثقافيا هو ساحة القتال الاجتماعية الحقيقية والوحيدة ، ولحد بعيد ساحة القتال الإبداعية أيضا . حتى لو نحيت التخاذل الأخلاقى لنا أمام الصراعات المستعرة فى مجتمعنا ، ستجد على الأقل أن مشكلة نقاد أوروپا أن ظلوا يروجون لسينما ركيكة يوهمون أنفسهم بأنها رفيعة ، إلى أن أفضت تبجحاتهم المتشامخة إلى أوروپا خاوية من أى سينما من أى نوع !

إجابة أسئلة طرحتها الندوة : للحقيقة السينما المصرية أنتجت فيلما فنيا واحدا هو ’ المومياء ‘ ، وبالطبع أصحابه ممن يعرفون المعنى الراقى والحق لكلمة سينما فنية ، ممن كرسوا عمرهم له كما الهواة ، أناس مهذبون بطبعهم ، ولم يكابروا يوما بأنه أفضل أو سوف ينافس الكلاسيات الكبرى للسينما المصرية فى إيراداتها أو جماهيريتها أو أثرها الوجدانى الهائل والمستدام . بل من الملفت أنه عدا ’ المومياء ‘ ، كانت علاقة شادى عبد السلام بالسينما المصرية ، كشخص رفيع الاحترافية بل ومصمم الإنتاج الوحيد فى تاريخها ، تنحصر فى أكثر أفلامها كلفة وجماهيرية إطلاقا ، أو بكلمة أخرى أكثرها ’ تجارية ‘ . وهذا كلام يضطرب للحديث فيه مدعو ’ الفنية ‘ وأنصارهم من النقاد ، الذين يتخذون من فيلم ’ المومياء ‘ ، بوابة للحط من شأن السينما الجماهيرية . فى المقابل أقنعتنى كل حواراتى المباشرة مع صناع ما يسمى بالسينما الفنية من الموجهين المصريين من مختلف الأجيال ، إلى أن لا ريب لدى أى منهم فى أن السينما ’ التجارية ‘ هى ’ الـ ‘ عدو ، وهى ما يجب عليهم القضاء عليه قبل أى شىء آخر . وأقنعتنى بالمثل أن لديهم كراهية وحسدا لن تهتز يوما لأى رمز أو حتى أى سينمائى صغير مشارك فيها ، وقبل الجميع لمن يمولونها بالطبع .

The Cairo Tower

Beauty and Romance vs. Foolish Politics:

So’ad Fought for Herself and for Cairo Tower Also!

أما إذا حدث وواتت أحد العجزة أدعياء الفن هؤلاء الفرصة للاشتغال بها ، فإنه ينقلب حينئذ شخصا صريح الادعاء بالكامل ينظّر لعبقرية ’ توازناته ‘ الخاصة ‑فى رأيى لا لشىء إلا ليبرر فشل الفيلم الذى صنعه . فى بعض بلدان أوروپا المحدودة سينمائيا تدفع الدولة للأفلام من أموال دافعى الضرائب ، قدر ما تحققه من إيراد فى شباك التذاكر ، دولارا بدولار ، وليس العكس كما يطالب صناع السينما الفاشلون عندنا ! … وبعد ، إن كان لنا من معركة نحن النقاد فيجب ، فى رأيى ، أن تكون مع هؤلاء ! ] .

[ المفاجأة الأكبر ‑بالنسبة لى على الأقل‑ أن أرى الأفكار النخبوية وقد راحت تتردد بسلاسة مدهشة على الألسنة اليسارية ، وكأن الجميع اتحدوا لأول مرة أمام ما اكتشفوا أنه عدو مشترك : السينما الجماهيرية . لكن ثم مفاجأة مذهلة أخرى للندوة هى أن كشفت عن رأى شائع شبه موحد وأقوى مما توقعت ، يقول ببساطة إنه بما أن الجمهور منحط ، فهذه السينما من ثم منحطة بالضرورة ( والمفارقة أنى لا أدعى لنفسى الأسبقية فى استخدام هذه الأوصاف ! ) ] .

أنا أرى المعادلة على النحو التالى : مبدئيا لا يصح الاستهانة بسهولة بجمهور الفن الجماهيرى ، أى الطبقة الوسطى الحضرية المتعلمة ، والتى يفترض أن تنطلق كل برامج النهضة ( بما فيها الانقلابات العسكرية ! ) منها . لكن ليكن ، فلنسلم معا بما يمكن تسميته بالظرف التاريخى الخاص ، والناجم عن الهزيمة الحضارية الشاملة تقنيا واقتصاديا أيا كان المذنب فيها ، ولنقر بما نراه من درجة واضحة من التخلف فى ذلك الجمهور . لكن رغم هذا بل ورغم كل شىء ، لا تزال الغالبية العظمى من السينمائيين الناجحين ومن مضامين الأفلام الكبرى متقدمة منفتحة وواعية ، ومن الحماقة إشاحة البصر ببساطة عن واقع إيجابى جدا كهذا ، بالذات مع كونه سمة سائدة فى الفنون الأخرى أيضا كالغناء وغيره . أما ثالثا من حيث التقانة فأنا مستعد للمجادلة حتى آخر المطاف أنها بالنسبة للأفلام الناجحة ، لا يمكن إلا أن تتمتع بالحدود الدنيا من الاتقان والتمكن ، مهما كانت درجة تخلف الجمهور ، بل ومهما كانت درجة تخلف المحتوى . إنه فى أية لحظة بالغة التقدم أو التخلف اجتماعيا ، مصرية كانت أو غير مصرية ، لا يمكن أن يرقى لمستوى الفن الجماهيرى إلا أفلام متقنة الخداع والصنعة ، وهذا الأمر ليس بمفارقة إنما هو قانون سينمائى بل ووسائطى أزلى ومطلق . إن وراء كل تذكرة مفردة من تسعة البلايين وربع المباعة فى العالم العام الماضى ، سلسلة من القرارات الشرائية الصعبة ، فما بالك بذلك الشعب الفقير المرهق الذى دفع ستين مليونا لمشاهدة الأفلام المصرية . لا شك أنه وجد سلعة رائعة للغاية أجبرته على إعادة توجيه جانب من قروش ميزانيته الأسرية الشهرية القليلة إليها .

أهم إنجاز لهذه السينما الجديدة المسماة بالكوميدية ، هو تلك الأموال الهائلة التى أصبحت تضخ فى شرايين الصناعة . إنها البداية لتأسيس السينما كصناعة لأول مرة فى مصر ، بالمعنى الاحترافى المعروف عالميا لكلمة صناعة . سينمانا المصرية حتى اللحظة هى سينما هواة لم تصنع سوى فيلما احترافيا واحدا هو ’ لاشين ‘ 1939 ( أو بالأكثر إرهاصته ’ وداد ‘ 1936 الذى لم يكن له من ’ مخرج ‘ إنما فقط مدير الستوديو فريتز كرامپ ’ مديرا فنيا ‘ ) . ما عدا ذلك كلها جميعا أفلام هواة بكامل مواصفات الكلمة . يصنعها ’ مخرجوها ‘ وليس منتجيها . تصنعها اجتهادات أفراد وليست رؤية شركات . ولا يقف وراءها أى بناء مؤسسى مما تعارف عليه العالم للسينما الاحترافية .

هذا يقودنا لأهم إنجاز لهذه السينما الجديدة المسماة بالكوميدية ، تلك الأموال الهائلة التى أصبحت تضخ فى شرايين الصناعة . إنها البداية لتأسيس السينما كصناعة لأول مرة فى مصر ، بالمعنى الاحترافى المعروف عالميا لكلمة صناعة . أرجو ألا يكون ما سأقوله صادما ، لكنى أخاطر بتجربة حظى فيه . سينمانا المصرية حتى اللحظة هى سينما هواة لم تصنع سوى فيلما احترافيا واحدا هو ’ لاشين ‘ 1939 ( أو بالأكثر إرهاصته ’ وداد ‘ 1936 الذى لم يكن له من ’ مخرج ‘ إنما فقط مدير الستوديو فريتز كرامپ ’ مديرا فنيا ‘ ) . ما عدا ذلك كلها جميعا أفلام هواة بكامل مواصفات الكلمة . يصنعها ’ مخرجوها ‘ وليس منتجيها . تصنعها اجتهادات أفراد وليست رؤية شركات . ولا يقف وراءها أى بناء مؤسسى مما تعارف عليه العالم للسينما الاحترافية . صحيح هناك بعض الحالات تلحظ فيها ارتقاء أصحابها بمواصفات أشغالهم لتقارن بأفضل المستويات العالمية . لكن من قد نذكرهم فى هذا الصدد وليكن عز الدين ذو الفقار وكمال الشيخ ، هم أقرب للسينما الفنية أو شبه الفنية عالميا ، وليس لسينما التيار الرئيس . ربما ’ رد قلبى ‘ 1956 يوحى بمستويات الإنتاج الكبير ، كما أن ذو الفقار خاض فى كل الضروب السينمائية بما قد يعطى الانطباع بأنه أقرب لموجه ستوديو بالمعنى الهولليوودى للكلمة . لكن هذا الفيلم المذكور يظل كما كل أفلام ذو الفقار بنى على أكتاف فرد واحد ، وكلها بها كثير من الولع الذاتى بكل شىء بدءا من الموضوع حتى الوقوع فى غرام البطلة نفسها . كما أن أفلامه فهى أقرب لتجارب سينمائية لا سيما فيما يخص خلط الضروب السينمائية معا ، وطبعا هى جهود تستحق كل تقدير وانبهار لأن هولليوود نفسها لم تكن لتجرؤ عليها ، وحين جرؤ هو لم يأت بكوارث إنما بأشغال مقبولة جدا جماهيريا . كمال الشيخ لا يذكرنا من قريب او بعيد بموجهى الستوديو ، لم يصنع مثلا فيلما غنائيا أو ميلودراميات اجتماعية أبدا . شغله الشاغل كان دفع الشق الإبداعى والفنى لأقصى مدى ممكن ، يؤدى ما بعده لأن يحقق الفيلم لخسائر . هذا يذكرنا بأمثال ألفريد هيتشكوك وستانلى كيوبريك ومارتين سكورسيزى ، الذين يدفعون بأشغالهم لآخر نقطة ممكنة فى جبهة التجريب والجدة والتجديد ، لكن أبدا دون تجاوز الخط الأحمر ، خط الخسارة المالية . أفلامهم تحقق 50 مليونا فى المتوسط . لم تحقق أبدا 500 مليونا ، لكنها بالمثل لم تحقق خمسة ملايين . وطبيعى أن تكون من الأكثر خلودا لأنها جمعت الابتكار والأصالة جنبا إلى جنب مع التسلية وإرضاء الذوق العمومى . ما أردنا قوله هو ما يلى : سينمانا كانت فى أفضل حالاتها سينما اجتهادات لأفراد ذوى رؤى ، واعين نعم ، أذكياء نعم ، مبدعين نعم ، لكن لم يكونوا صناعة أبدا . ( حين عرضت هذا الرأى ذات مرة على الراحل صلاح أبو سيف ، سائلا إياه هل سينمانا سينما هواة أم سينما حواة ، ضحك ثم فكر لبرهة واختار الإجابة الثانية ) .

Madonna performs a 45-minute set of her mostly recent songs from 'Confessions on a Dance Floor' at the seventh annual Coachella Valley Music and Arts Festival, Indio, California, April 30, 2006.

Pamela Anderson in Scary Movie 3 (2003)

Art for Pleasure’s Sake:

A great review 200310/24SCAR.html. ‘Slow’ movies inspired by Toronto 2003 Yahoo! News - Toronto Film Fest Wraps Miserable Critics Cannot Withstand (or Understand) Movies of Fast Pace, Even Made of Gags!

مرة أخرى هذه هى المعادلة إذا كانت لنا رغبة يوما فى التأثير فى أى من حدودها :

جمهور متخلف لأسباب ما + مضامين بعضها متخلف وأغلبها راقى + تقانة متقنة على طول الخط
= صحوة السينما المصرية

الناقد يجلس فى قاعة العرض ليكتب ما شعر به تجاه الفيلم . هذه ليست وظيفته . وظيفته أن يكتب مشاعر المشاهد فى المقعد المجاور . مشكلة النقاد أنهم يفترضون أن الأفلام تصنع لتعزية هواجسهم هم الذهنية ، بينما الحقيقة أنها تصنع من أجل الناس . فقط دور الناقد التأكد من أنها تناسب المستوى العقلى والوجدانى لهذا العموم من الناس .

دور الناقد ببساطة هو عينه بالضبط دور عالم النبات أو الحيوان ، عالم وليس مخترعا ، مراقب محايد ، لم يصنع الأشياء ، وفقط يدرسها ويتأملها . أرسطو يستطيع كتابة أعظم كتاب عن الشعر لكنه لا يستطيع تأليف قصيدة واحدة ، هو أو نيوتون أو أينستاين لم يصنعوا الكون لكنهما اكتشفوا قوانينه ، ولم يقل أحد أنهم أقل إبداعا من مخابيل الفن المتطرفين أمثال پيكاسو أو دالى ، ولا أنهم احترفوا العلم لأنهم فشلوا فى الاشتغال كآلهة . أدوات الناقد ومواهبة يجب أن تكون عقلانية علمية على نحو شبه محض ، هنا فقط يصبح من حقه أن يحلم ‑كأى عالم‑ بصفة المبدع ، طبعا لو كان على قدر واسع من العلم والخيال والقدرة على صياغة الرؤى أو ‑ما المانع‑ قيادة المستقبل ، كل ذلك مرة أخرى ، من مجرد تأمل أشياء لم يخلقها .

ببساطة جارحة نحن النقاد يعجبنا من الأفلام ما نستهلكه نحن شخصيا ، نريدها كلها أفلاما ذهنية بطيئة ، بينما الحقيقة أن الأفلام لم تصنع من أجلنا ، ودورنا الصحيح أن نقيمها باعتبارها سلعة صنعت أساسا لاستهلاك الجمهور .

باختصار المعيار الذى يجب أن يحكم به الناقد هو متعة المشاهد ، وبالنسبة للمحتوى عليه محاكمته من منظور هل يزيد متعة وانفعال واندماج المشاهد أم ينقصها ، قبل الحكم عليه كمحتوى فى حد ذاته .

الناقد يجلس فى قاعة العرض ليكتب ما شعر به تجاه الفيلم . هذه ليست وظيفته . وظيفته أن يكتب مشاعر المشاهد فى المقعد المجاور . مشكلة النقاد أنهم يفترضون أن الأفلام تصنع لتعزية هواجسهم هم الذهنية ، بينما الحقيقة أنها تصنع من أجل الناس . فقط دور الناقد التأكد من أنها تناسب المستوى العقلى والوجدانى لهذا العموم من الناس .

دور الناقد ببساطة هو عينه بالضبط دور عالم النبات أو الحيوان ، عالم وليس مخترعا ، مراقب محايد ، لم يصنع الأشياء ، وفقط يدرسها ويتأملها . أول جزء من الجملة التالية 20111013 خلال حوار مع محمد عتمان على فيسبووك أرسطو يستطيع كتابة أعظم كتاب عن الشعر لكنه لا يستطيع تأليف قصيدة واحدة ، هو أو نيوتون أو أينستاين لم يصنعوا الكون لكنهما اكتشفوا قوانينه ، ولم يقل أحد أنهم أقل إبداعا من مخابيل الفن المتطرفين أمثال پيكاسو أو دالى ، ولا أنهم احترفوا العلم لأنهم فشلوا فى الاشتغال كآلهة . أدوات الناقد ومواهبة يجب أن تكون عقلانية علمية على نحو شبه محض ، هنا فقط يصبح من حقه أن يحلم ‑كأى عالم‑ بصفة المبدع ، طبعا لو كان على قدر واسع من العلم والخيال والقدرة على صياغة الرؤى أو ‑ما المانع‑ قيادة المستقبل ، كل ذلك مرة أخرى ، من مجرد تأمل أشياء لم يخلقها .

ببساطة جارحة نحن النقاد يعجبنا من الأفلام ما نستهلكه نحن شخصيا ، نريدها كلها أفلاما ذهنية بطيئة ، بينما الحقيقة أن الأفلام لم تصنع من أجلنا ، ودورنا الصحيح أن نقيمها باعتبارها سلعة صنعت أساسا لاستهلاك الجمهور . ( أنا شخصيا لا أعتبر نفسى مستهلكا ‑بمعنى أن أجد شيئا ما يشبعنى ويزيدنى‑ إلا عامة لدى هيتشكوك وكيوبريك بعد‑الإنسانيين فقط . هذا أقصى ما يمكننى الاعتراف به لأنه عدا هذا لا أسمح لنفسى بأكثر من التعامل المهنى المحض وعن بعد مع أفلام أعلم أنها موجهة لأحد غيرى بالكامل ، وأقيمها كلية من هذا المنظور ) .

‏الجمعة‏‏ ‏10‏‏ ‏يناير‏‏ ‏2003‏ ‏38‏:‏01‏ ‏م‏ أول عودة إطلاقا بعد إجازة تامة عشرين يوما الأولى من نوعها بالنسبة للكتابة للموقع وكانت طبعا لعودة فيفى من السعودية فى 22 ديسيمبر فى نفس الوقت أنا آخر من يمكن أن يؤمن أن السينما وسيط لتوصيل الفكر بالأساس . بل وأرى كل المحاولات –لا سيما ما لجأ له اليسار فى العادة تاريخيا– لاستغلال وسيط كالسينما أو الغناء اكتشفوا فجأة أنه نجح بالفعل نجاحا ساحقا ، ودون أن يلحظوا أنه حقق هذا فقط لكونه وسيطا للترفيه المحض ، استغلاله من أجل نقل الأفكار ، أراها نوعا من الانتهازية والقفز لعربة مملوكة للغير ، بهدف واحد هو إجبار الجمهور على هجرها ومن ثم إشعال النار فيها وتدميرها .

أو باختصار : المعيار الذى يجب أن يحكم به الناقد هو متعة المشاهد ، وبالنسبة للمحتوى عليه محاكمته من منظور هل يزيد متعة وانفعال واندماج المشاهد أم ينقصها ، قبل الحكم عليه كمحتوى فى حد ذاته .

هل تذكر تلك الجدلية القديمة حول الفن للفن والفن للمجتمع ؟ بمرور الوقت اتضح أن واحدة أضيق مما يجب وأن الثانية ذات أچندة سياسية خفية معادية للفن . وما استقر اليوم واقعيا وجماليا واجتماعيا ، هو عينه ما كان مستقرا قبل كل التنظيرات وقبل التاريخ نفسه : أن ما الفن إلا للمتعة . الفن للفن هى ربما نظرية جيدة للنخبة ، والفن للمجتمع هى ربما نظرية الطبقات الدنيا لفنها الفلكلورى ، لكن كلتيهما ما يجب أن تمتد قط لحقل فن التيار الرئيس ، الفن الجماهيرى ، حيث فقط : الفن للمتعة . لوحات پيكاسو مثالية تماما كفن للخاصة ، وأغنية ’ يا مهون هون ‘ التى يعنيها عمال البناء فى مصر نموذج رائع للفن للمجتمع ، لكن مسلسل دالاس وفيلم خلى بالك من زوزو لها وظيفة أخرى كلية غير هذه وتلك . على الأقل لأن الأولين لم تنفق أموال تذكر على إنتاجهما !

هل تذكر تلك الجدلية القديمة حول الفن للفن والفن للمجتمع ؟ بمرور الوقت اتضح أن واحدة أضيق مما يجب وأن الثانية ذات أچندة سياسية خفية معادية للفن . وما استقر اليوم واقعيا وجماليا واجتماعيا ، هو عينه ما كان مستقرا قبل كل التنظيرات وقبل التاريخ نفسه : أن ما الفن إلا للمتعة . الفن للفن هى ربما نظرية جيدة للنخبة ، والفن للمجتمع هى ربما نظرية الطبقات الدنيا لفنها الفلكلورى ، لكن كلتيهما ما يجب أن تمتد قط لحقل فن التيار الرئيس ، الفن الجماهيرى ، حيث فقط : الفن للمتعة . نعم ، لوحات پيكاسو مثالية تماما كفن للخاصة ، وأغنية ’ يا مهون هون ‘ التى يعنيها عمال البناء فى مصر نموذج رائع للفن للمجتمع ، لكن مسلسل دالاس وفيلم خلى بالك من زوزو لها وظيفة أخرى كلية ، غير هذه وتلك . على الأقل لأن الأولين لم تنفق أموال تذكر على إنتاجهما !

لو أشبع الفن الغرائز نقول له شكرا فقد أشبعت وظيفة مطلوبة . لو أشبع الفن الوجدان نقول له شكرا فقد أشبعت وظيفة مطلوبة . لو أشبع الفن العقل نقول له شكرا فقد أشبعت وظيفة مطلوبة . لو أشبع اثنتين منهما فى نفس الوقت نقول له شكرا مضاعفة ، ولو أشبع الثلاثة نقول له شكرا مثلثة . ليس فى هذه الإشباعات واحد أرقى أو أحط من الآخر ، هذا يعتمد على احتياجات المتلقى نفسه وعلى اهتماماته ومستوى ثقافته . المعيار فقط هو المتعة ، هى وظيفته المالينوڤيسكية الماكلوانية الوحيدة . أقصى ما نستطيع قوله إنه فى كل الأحوال لا يمكن لأى أحد إنكار أن ثم محتويا فكريا ولو مخففا ، فى كل شغل فنى أيا ما كان ، وأن من الواجب دوما أن نحفزه نحو أن يكون راقيا تقدميا وحداثيا بقدر الإمكان . إلا أن موقف نقادنا من النهضة الجديدة للسينما المصرية ، هو اختزال عودتها المظفرة كظاهرة اجتماعية كاسحة كبيرة ومتكاملة ، إلى مجرد كلام سفسطات تقانية عن حركة الكاميرا وترحم مثقفاتى على ذاتية الفنان الضائعة . بل إنهم كما نجحوا تاريخيا فى وضع كلمة ميلودراما فى القاموس ككلمة سباب ، يحاولون ذات الشىء الآن مع الكوميديا ويكادون يتحدثون عن الضحك وكأنه عورة !

لو أشبع الفن الغرائز نقول له شكرا فقد أشبعت وظيفة مطلوبة . لو أشبع الفن الوجدان نقول له شكرا فقد أشبعت وظيفة مطلوبة . لو أشبع الفن العقل نقول له شكرا فقد أشبعت وظيفة مطلوبة . لو أشبع اثنتين منهما فى نفس الوقت نقول له شكرا مضاعفة ، ولو أشبع الثلاثة نقول له شكرا مثلثة .

ليس فى هذه الإشباعات واحد أرقى أو أحط من الآخر ، هذا يعتمد على احتياجات المتلقى نفسه وعلى اهتماماته ومستوى ثقافته . المعيار فقط هو المتعة ، هى وظيفته المالينوڤيسكية الماكلوانية الوحيدة . أقصى ما نستطيع قوله إنه فى كل الأحوال لا يمكن لى أو لأى أحد إنكار أن ثم محتويا فكريا ولو مخففا ، فى كل شغل فنى أيا ما كان ، وأن من الواجب دوما أن نحفزه نحو أن يكون راقيا تقدميا وحداثيا بقدر الإمكان . إلا أنه حتى اللحظة نضطر للقول إن موقف نقادنا من النهضة الجديدة للسينما المصرية ، هو اختزال عودتها المظفرة كظاهرة اجتماعية كاسحة كبيرة ومتكاملة ، إلى مجرد كلام سفسطات تقانية عن حركة الكاميرا وترحم مثقفاتى على ذاتية الفنان الضائعة . بل إنهم كما نجحوا تاريخيا فى وضع كلمة ميلودراما فى القاموس ككلمة سباب ، يحاولون ذات الشىء الآن مع الكوميديا ويكادون يتحدثون عن الضحك وكأنه عورة !

Ruby

The so-Called 21st Century Generation!

الواضح أن أحمد عبد الله وعلاء ولى الدين ليسا منتهى المطاف . الروافد تتسع وتزداد جرأة يوما بعد يوم . فيلم ’ فيلم ثقافى ‘ من العام الماضى 2000 مثلا ، وآخر ما أتتنا به صحوة الكوميديا هذه ، هو صرخة هائلة ‑بل ومفاجئة‑ ضد الحرمان الجنسى ، تدين كل شىء بدءا من الدين ونفاق الدين حتى جبن الشباب نفسه ، ونكوصه عن التصدى للقهر المجتمعى . وفى المقابل تطرح نموذجا للاستواء والجرأة والتمسك بالحرية الجنسية ( يسميها شباب القرن الحادى والعشرين ! [ الفتاة الصغيرة المثال هذه أصبحت بعد قليل نجمة غناء وتمثيل شهيرة باسم روبى ] ) . تلك العناصر افتقدناها جمعاء تقريبا منذ صحوة السينما الجريئة جنسيا فى النصف الأول للسبعينيات ، وهذا الفيلم ‑رغم أن الظروف الرقابية والمجتمعية الحالية لم تسمح له بتقديم ما كانت تقدمه تلك الأفلام من مشاهد‑ لا يقل عنها بحال فى تحريضه الصريح على الثورة الجنسية . لا نحب الكلام فى المحتوى كثيرا ، لأننا طالما كافحنا ضد اعتباره عذرا لتبرير رداءة الأفلام وعدم جماهيريتها ، وكافحنا بالذات ضد جعله للأفلام critic-proof كفيلم صعيدى فى الجامعة الأميركية الذى هلل له والنقاد ونسوا فجأة كل شىء يرفضونه فى الموجة الكوميدية الجديدة لمجرد أن قدم علما إسرائيليا يحرق ، والمنتجون من الذكاء بحيث يعرفون هذه السكة المضمونة جيدا ويتعمدون من خلالها حماية أفلامهم من النقد . لكن أيا ما كان شأن المحتوى الواضح أننا لا زلنا فى بداية جبل الجليد . السينما المصرية يعاد بناؤها الآن ‑وربما لأول مرة‑ على أسس صناعية واتصالية وتجارية سليمة ، أما النضج الفنى وتنويرية المحتوى وحتى التنوع لغير الكوميديا ، فهى قطعا أمور كلها لن يطول انتظارها ، ولن تعد مشكلة طالما بدأ الأساس الحقيقى لبنية تحتية قوية للصناعة ماليا وبشريا .

من كل هذا نخلص لأنه ليس بين أيدينا كنقاد وكمثقفين ، سوى التعلق بأمل الهامش الممكن لأن تلعب الصحوة السينمائية الحالية دورا تنويريا أكبر ، ولن يتعزز هذا إلا لو تبنينا من موقعنا كنقاد تحليلها بهدف تحسين مستوى استيعاب الجمهور لها ، وفى نفس الوقت بهدف إقامة الحوار الذى يحترم من صناعها البارعين والناجحين منهم . والبراعة هى الشرط الوحيد فى مثل هذا الحوار ، قبل الحاجة مثلا لتصنيف هذه الفئة ما بين مستنيرين وغير مستنيرين ، فكل أصحاب القدرة الفاعلة فى مخاطبة الجمهور أصحاب حق علينا فى مثل ذلك التفاعل . نأمل لهم أن يفيدوا منه بعض الأشياء ( ليست بالضرورة ذات الأشياء التى أفدنا بها سعاد حسنى ، التى لأنها كانت محاولة لتحدى قوانين الثقافة الجماهيرية ذاتها ، انتهت نهاية كارثية ! ) . ومن الناحية الأخرى نأمل لأنفسنا كنقاد أن يرفعنا ذلك قليلا من وضعيتنا الحالية ، وضعية الدور المنعدم . كل هذا قبل أن يفوت الأوان ويعود الجمهور من جديد إلى من حيث أتى . آنذاك سوف نتهافت على إلقاء اللوم على أى شىء ، ومن الجائز وقتها أن تصبح كلمات مثل آليات الثقافة الجماهيرية ونهرها الهادر الذى لا يرحم ولا ينتظر ، ذريعة رائعة نبعد بها الذنب عن تقصيرنا .

… أيا كانت الحجة التى ستعن لنا ، فالمؤكد ساعتها شىء واحد فقط : أن لن يجدى أى ندم !

هل تريد المساهمة ؟ … يمكنك ذلك مباشرة من خلال لوحة الرسائل إضافة أو قراءة أو بالكتابة عبر البريد الإليكترونى .

 

الجديد :

 

Cover Story:

 

A Star Is Torn!

The Lovely Souad Hosney

Egypt’s Sweetheart Souad Hosney
(The famous ‘Cinderellan’ postcard that belongs to almost every Egyptian young man’s pocket in the 1970s).

The most popular actress in Egyptian film history died. Not an accident. Not a suicide. Just a plain vanilla murder.

 

(Summer 2001)