حضارة ما بعد‑الإنسان

( الجزء الثالث )

Post-Human Civilization

(Part III)

 

| FIRST | PREVIOUS | PART III | NEXT | LATEST |

 

 September 4, 2004: Celebrating the 15th Anniversary of

‘Post-Human Civilization’

The full original text of our 1989 book Post-Human Civilization.

This is the oldest text had been included on this site and should be one of its pillars as a defining thesis behind most of its ideas.

Read the Full Book in the NEW Handsome PDF Version!

 

 

NEW: [Last Minor or Link Updates: Sunday, December 04, 2011].

 March 22, 2005: Terri Schiavo, not a clinical death, nor a euthanasia case. So what? And how the religious ridiculed themselves and their God in their frenzy about Schiavo’s case?

 December 25, 2003: Do you think it’s just a coincidence that Herr Armin Meiwes, who’s accused of cannibalism, is a computer expert?

 

In Part II

 July 17, 2003: Recession is over but unemployment WILL not. Why?

 June 24, 2003: Hot weather as the golden gate to our extinction!

 April 27, 2003: Mosaic browser tenth anniversary: Internet history in Egypt and its impact on the Arab culture. Also: A Brief History of Internet!

 December 17, 2002: America loses the dominance of supercomputers field to Japan’s Earth Simulator. Just the same stir the Fifth Generation Project has done 20 years earlier!

 

In Part I

 November 22, 2002: In Nigeria, Lebanon, Jordan, Kuwait, Iran, Turkey, Indonesia, Russia, Tunisia, Pakistan, India, Palestine, Yemen, KSA, Egypt, and even in Western Europe, Islamists put the whole world in flame. From our post-human point of view, our ‘square one’ is still extermination!

 October 3, 2002: WHO release the first ever Global Report on Violence and Health. Extermination seems even more justified!

 July 12, 2002: A HISTORY MADE, MADE AND MADE: From Scratch Creation achieved, BIOLOGICALLY! …YES, IT’S A HISTORY MADE, MADE AND MADE: Polio is the first ‘creature’ ever on planet Earth!

 July 10, 2002: The human origins are pushed back to 7 million years. How interesting!

 June 20, 2002: Full original text of our 1989 book Post-Human Civilization posted.

Al-Ahram Al-Arabi

 March 2, 2002: Arab media is talking about religion neurology. What an astonishing miracle!

Cc

 February 14, 2002: Allie is beautiful. Her cloned kitten Cc is beautiful too. But they are not identical. WHY?

 February 9, 2002: A wave of using medical marijuana in Oregon. What about the rest of the hypocritical world?

 February 4, 2002: Move over human race. QUICKLY, please. Moore’s Law was just a modest prediction!

eLiza & Irving

 April 27, 2001: A HISTORY MADE! Immune self-managing relatively small computer, the biggest machine intelligence project from I.B.M. since the Deep Blue.

 January 11, 2001: Evolutionary Psychology of Religion, a relatively new science with extremely exciting findings!

ANDi

 January 11, 2001: A HISTORY MADE, MADE AND MADE! The real Genetic Engineering has begun! The first genetically engineered primate, ever! Who’s NEXT?!

 December 2, 2000: A year passed today on site’s adoption of Think Internet! phase of intellectual discussions. A new posting titled ‘From Scratch Creation’ is found here [in English].

 November 19, 2000: A HISTORY MADE! Netherlands become the first country to legalize mercy killing and doctor-assisted suicide.

 September 4, 2000: Eleven years passed today on the first publishing of Medhat Mahfouz’ Post-Human Civilization. Though it was not a largely distributed edition, it was a futuristic study that also included some new ideas that could fit in what might be called ‘right-wing-counter-culture’! Read more in this new page launched here to summerize the book and follow-up its topics.

 August 17, 2000: A HISTORY MADE: United Kingdom permits human cloning. Questions arise about if the U.S. is going to step out of History!

 

ê Please wait until the rest of page downloads ê

 

‘All beings hitherto have created something beyond themselves: and ye want to be the ebb of that great tide, and would rather go back to the beast than surpass man? What is the ape to man? A laughing-stock, a thing of shame. And just the same shall man be to the Superman: a laughing-stock, a thing of shame. Ye have made your way from the worm to man, and much within you is still worm.’

Friedrich Nietzsche

http://www.knuten.liu.se/~bjoch509/zarathustra.txt Thus Spake Zarathustra (1891)

’ حان الوقت لأن يخلى الإنسان مكانه لنوع آخر أفضل من الكائنات ‘

إتش . چى . ويللز

‘Robots will inherit the Earth’

Marvin L. Minsky è

Also in Liberalism ‘Human rights is utter silliness. Human sanctity is crap!’

James Watson

—UCLA Conference on Human Genome Project (1998) è

Artist visualization of a singularity!

Our Post-Human Future as a Singularity!

 ولدت هذه الصفحة فى 4 سپتمبر 2000 جينات جينات جينية جينية ذكاء صناعى ذكاء صناعى هندسة جينية هندسة جينية بعد الانسان بعد الانسان استنساخ تقنية استنساخ الاستنساخ تقنية الاستنساخ التقنية التقنيات التقانات إستنساخ الإستنساخ ماريجوانا حشيش هيرويين الهيرويين هيروين الهيروين كوكايين الكوكايين كوكاين الكوكاين بمناسبة مرور أحد عشر عاما على صدور كتاب حضارة ما بعد‑الإنسان للكاتب مدحت محفوظ ، وبسبب آخر مباشر هو زيادة الإحالة إليه فى صفحات هذا الموقع . الكتاب صدر فى حينه بطبعة من النوعية المعروفة آنذاك بالماستر وهى طباعة محدودة التوزيع نسبيا ، إلا أن الكثير من أفكاره عبر عنها الكاتب فى المتعدد من وسائل التعميم الأكثر تقليدية كالمقالات وأيضا مقدمة وتعليقات ترجمته لكتاب الجيل الخامس للحاسوب لحساب الهيئة المصرية العامة للكتاب . الهدف هنا هو وضع ملخص مبدئى للكتاب وكذا لمتابعة الجديد فيما طرحه من أفكار ، وذلك تمهيدا لنشر نصه الكامل يوما على الغشاء Web . [ تم إبراد النص الكامل للكتاب بالفعل انتهت منى من البصم فجر يوم السفر هذا ، لكن المراجعة استغرقت معظم الشهر التالى فى أبها مستشفى الرحمة يوم 20 يونيو 2002 . المدهش أن الكاتب الذى لم يفكر قط فى إعادة طبعه دونما تنقيح شامل بحكم طبيعة الموضوع متسارعة التغير ، قد أعجبه النص كما هو وهو يعيد قراءته فى هذا التاريخ ، ووجد مبررا جديدا لقراره فى نحو الثلث الأول للتسعينيات بالتخلى عن فكرة تحديثه ، وتركه كما هو متجمدا كما كتب فى تلك الأيام الخوالى . هذا المبرر هو أنها كانت أياما متفائلة ذات أسلوب بهيج رشيق ومرن فى الكتابة ، أصبح يعترف بأنه لم يعد يقدر على الإتيان بمثله مرة أخرى فى أيام الكساد الاقتصادى وأسامة بن لادن ! فقط هذه الصفحة التى بين يديك هى القائمة بمهام التحديث المختلفة ] .

بعض تلك المتابعات تم تحريكه من صفحات أخرى إلى هذه الصفحة لقربه الأكثر لموضوعها ، لهذا السبب قد تظهر بعض المداخل ’ الجديدة ‘ بتاريخ أقدم من تاريخ إنشاء الصفحة نفسه .

انظر بعض الخلفيات عن ظروف تأليف كتاب ’ حضارة ما بعد‑الإنسان ‘ ، كتبت لاحقا فى صفحة الجلوبة . ومنها كيف كتب بتدفق أشبه باللغز فى مجرد فترة شهر واحد بدأ فى 27 يوليو 1989 ، إلى أن طرح فعليا فى الأسواق فى 4 سپتمبر 1989 ، ومتى ولماذا بالضبط قرر تركه نصا متجمدا ، والشروع فى استكماله من خلال طموح جديد هو موقع nOusia.com !

الجزء الثانى من هذه الصفحة افتتح فى 29 نوڤمبر 2002 ، وذلك لأسباب تتعلق بأحجام الصفحات .

الجزء الثالث من هذه الصفحة افتتح فى 28 أكتوبر 2003 ، وذلك لأسباب تتعلق بأحجام الصفحات .

نحن نرحب بكافة المساهمات من تعليقات أو أخبار من زوار الموقع من خلال المساهمة المباشرة فى لوحة الرسائل إضافة أو قراءة أو بالكتابة عبر البريد الإليكترونى .

 

 

الجديد ( تابع جزء 1 ، جزء 2 ) :

 

 28 أكتوبر 2003 : سونى رمز التشغيل المؤبد ، قررت اليوم تسريح 20 الفا ، نعم سونى ، ونعم رمز التشغيل المؤبد ( الفعال منه على الأقل ) ، ونعم 20 الفا ، 13 0/0 من إجمالى قوة الشغل فيها .

A Universe Inside!

A NASA file image shows one of the Voyager spacecrafts. As of November 5, 2003, Voyager, which was sent to explore the giant outer planets in our solar system in 1977, was 8.4 billion miles from the sun. As the robotic spacecraft continues to push far beyond the reach of the nine planets, two teams of scientists disagree whether it passed into the uncharted region of space where the sun's sphere of influence begins to wane and the solar system comes to an end.

 

An artist's rendering of one of NASA's twin Voyager spacecraft. As of November 5, 2003, Voyager, which was sent to explore the giant outer planets in our solar system in 1977, was 8.4 billion miles from the sun. As the robotic spacecraft continues to push far beyond the reach of the nine planets, two teams of scientists disagree whether it passed into the uncharted region of space where the sun's sphere of influence begins to wane and the solar system comes to an end.

It Swallowed the Whole Universe Inside It …and It ‘Decided’ to Come BACK:

This Was According to Star Trek —The Motion Picture (1979)!

Today, November 5, 2003, Voyager Became the First Man-Made Object to Depart Our Solar System. Yet Not Exactly That New Beginning Promised by the Movie!

كلام صفحتنا هذه التقليدى الجاهز يجرى كما يلى : هذا درس مزدوج للمستقبل . أولا هو نصر جديد لمبدأ المنافسة الدارونى يأتينا من بلاد طالما انتقد بعض الأميركيين أنهم ليسوا مثلها فى سياسات التوظيف ( نوقشت بتوسع مثلا فى كتاب الجيل الخامس للحاسوب ، من ترجمتنا لحساب الهيئة المصرية العامة للكتاب ) . ثانيا هو تأكيد من جديد أن مستقبلنا ليس فى حاجة للإنسان كى يزدهر ، بل العكس بالضبط هو الصحيح .

بالدخول لبعض التفاصيل نقول إن سونى ربما لم تكن على الطريق الصحيح فى السنوات الأخيرة ، أو حتى منذ أيام فقدت معركة البيتماكس ضد الڤى إتش إس فى مسجلات الڤيديو الكاسيتية . ربما حتى أخطأت بطموحها الزائد فى تشغيل رقاقات الپلاى ستيشن فى البيت ، بدلا من تكليف الغير بها ، الأمر الذى قد يكلفها خسارة المنافسة أمام نظام ألعاب مايكروسوفت إكسبوكس ( وإن كان الوجة الإيجابى هو أنه على المجرى الطويل ، يفتح لها آفاق المنافسة المستقبلية فى حقل الرقاقات هذا ، بالغ التقدم ‑والحرج أيضا‑ لمصنعين بمثل حجمها ) .

مع ذلك لا نقول أن ليس هناك أشياء صحيحة ، بل الواقع أن المستحيل نفسه قد حدث ، وقهرت حقل الطريات software ، بل وقهرت حتى طريات السينما هولليوود ، المكان الأمنع تاريخيا على كل أجنبى ، ووصلت للقمة فى 2001 بفيلم ’ الرجل العنكبوت ‘ وغيره كثير . المشكلة كما دائما أبدا فى الخيال . والخيال ليس سلعة تشتريها من السوپرماركت ، بل هى مورد عزيز للغاية ، ويحتاج أناسا ملهمين ، لا تجدهم كل يوم على قارعة الطريق . وطبعا غنى على القول أن سونى كانت قد قدمت لنا أحد أعظمهم ، ذاك الذى اخترع الووكمان والتليڤزيون النقالى وكاميرات الڤيديو النقالى ، انتهاء بالأقراص المدمجة التى تعرفها كل البيوت وكل التقنيات الآن ، إنه طبعا الراحل آكيو موريتا أحد موسسيها الاثنين ، وقائدها لأكثر من أربعين عاما .

Mars!

First 3-D Panorama of Spirit's Landing Site, Planet Mars, January 5, 2004.

 

The first 360-degree color view of Mars from the Spirit rover. The panorama is a composite of 225 images taken over three days and radioed back to Earth. The craft can be seen in the lower corners. Picture was released January 12, 2004.

 

First color image of Mars, the highest resolution picture ever taken of another planet, captured by the Mars Exploration Rover Spirit, January 6, 2004.

 

One of the two rovers used in the Mars Exploration Rover (MER) project (Spirit to land on Jan 3, 2004 and Opportunity to land on January 24, 2004), is shown in this image released by NASA, December 2003.

This Is MARS!

(Note: Due to the limitations of our page width the above two pics are displayed only at part of their original size. Save them then view at full quality using any graphic software).

For bigger size of the second pic, please visit the NASA Mars website

(Larger Image - Full Resolution Image).

منتجاتها الجديدة ليست كلها ثورية ، وإن كان بعضها واعدا مثل الپى إس إكس أول مسجل ڤيديو رقمى ، أو خط الخليويات سونى‑إريكسون الجديد . والمحصلة النهاية واستعد للخبر الأسوأ ، أن أسهمها هوت من أعلى قيمة وصلت لها فى مارس 2000 من 33900 ينا إلى 3960 ينا فقط الآن ، أى عشر تلك القيمة قبل ثلاثة أعوام . ربما طبعا على رجل كرسيها الحالى نوبيويوكى إيداى ابن الرعيل القديم الاستقالة . لكن كل هذا شىء ، وكون خطوات اليوم خطوة فى الاتجاه الصحيح شىء آخر .

الأمر لا يتعلق فقط بتخفيض الوظائف ، وبالمناسبة هذا لا يشمل حتى أكبر أرض عمليات لسونى فى آسيا : الصين . حيث كل شىء على ما يرام ، تكاليف الشغيلة ونهم السوق سواء بسواء ، ومعظم التخفيضات ستكون فى موطنها الأصلى الياپان حيث تقريبا ستصفى كل الأنشطة الإنتاجية .

هذا جيد فالياپانيين يصلحون الآن للبحث العلمى وليس الإنتاج هو المستوى اللائق بهم .

ثانيا ستتخذ إجراءات ثورية فيما يخص التقييس حيث سيخفض عدد الأجزاء من 840 ألفا إلى مائة ألف فقط . أيضا سيتم التخلص من المنتجات التى تعتمد بكثافة على الموردين ، ويقال فى المشروع الذى عرض اليوم إن عدد الموردين سينقص من 4700 حاليا إلى 1000 فقط فى مارس 2006 .

… إنها ، سونى وكعادتها ، لقصة مثيرة لا تنتهى فصولها أبدا ، ولننتظر ونرى ! اكتب رأيك هنا

 

Venus!

Fishermen, and a pelican, went about their routine while Venus crept slowly across the rising sun, Daytona Beach, Florida, June 8, 2004.

Most pics show Venus at the bottom. This one was confirmed by http://graphics7.nytimes.com/images/2004/06/08/science/20040608venus_bigf.jpg June 8, 2004, Daytona Beach, Florida: Fishermen, a pelican, a Rising sun, and, well, Venus:

The transit of Venus, when the planet drifts across the face of the Sun as it travels between the Sun and the Earth, is so rare that no living being has ever witnessed the celestial event. Just five transits of Venus have been recorded. The last occured in 1882!

 

Armin Meiwes, right, talks to his lawyer Harald Ermel at the regional court in Kassel, Germany, December 29, 2003.

The Real Hannibal Lecter!

 25 ديسيمبر 2003 : تنظر المحاكم الألمانية الآن قضية من أكل لحم إنسان طوعا بالكامل من هذا الأخير ، بل إن هذا شاركه بنفسه فى طهيه ، وكل ذلك بناء على إعلان على الإنترنيت سنة 2001 يطلب متطوعين ، أى لا شىء فى الخفاء . بم يذكرك هذا ؟ دكتور هانيبال ليكتر ’ صمت الحملان ‘ و’ هانيبال ‘ …إلخ ؟ أم بشايلوك ؟ الواقع أنها تتجاوز الاثنين لتصبح فى كافة مراحلها صفقة تراض مطلق بين الطرفين ، بل ولحد ما تراض مجتمعى حيث أنها تمت من البداية للنهاية على عين جميع الأشهاد . إنها نفس قضية المنطق الرياضياتى البارد الذى يرفضه العقل الإنسانى بموروثاته المتخلفة ، أو بعبارة أخرى : نحن من جديد أما قضية بعد‑إنسانية كلاسية للغاية ، السؤال فيها أيهما سوف ينتصر فى النهاية فكر الإنسان العقيم الذى تجاوزه الزمن ، أم فكر الآلة الحر الواعد .

إذن لماذا يحاكم بتهمة الصرع murder الآن شخص مهذب راقى الطباع ورصين مثل خبير الحاسوب المرموق الهر آرمين مايويز ؟ الإجابة : لا نعرف !

أين أنت أيها الحرية ؟ بل حتى أين هى حقوق الإنسان المزعومة ، إذا لم يكن من حق مواطنين راشدين أن يعقدا فيما بينهما صفقة بريئة لا تضر أحدا ، وإذا لم يكن من حرية للإنسان فى جسده يهبه لمن يشاء ليأكله أو يفعل به أيا ما كان ؟

Bernd-Jürgen Brandes, who was killed and eaten by self-confessed cannibal Armin Meiwes.

The Real Ordinary Man!

نعتقد أننا فى انتظار حكم يجب أن يدخل التاريخ ، فى حالة لو أنه انتصر حقا لمبدأ الحرية وللحقوق الطبيعية للإنسان ، الحقوق هبة أمنا الطبيعة لنا ، وليست تلك الحقوق من اصطناع الأيديولوچيات تلك التى نشأت فى عقول حفنة مهوسة من البشر .

سؤال أخير : هل تعتقد أنها صدفة أن مايويز خبير حواسيب ؟ اكتب رأيك هنا

تحديث : 30 يناير 2004 : صدر الحكم اليوم إيجابيا لحد ما ، لكن ليس حاسما بحال . لم يدن مايويز بالصرع ، إنما بشىء اسمه جزارة البشر manslaughter ومعناها القانونى القتل دون صرع killing a person without being a murderer ومعناها الدارج القتل غير العمد . استندت لشريط الڤيديو للواقعة وأصدرت حكما يعتبره البعض بسيطا وهو السجن ثمانية أعوام ونصف ، تنتهى فعليا فى منتصف 2008 بفرض حسن السلوك فى السجن ( أى عدم أكل أحد آخر ، وإن كانت ‑أى الأكل‑ نية أعلنها مايويز فعلا ! ) .

تجمعت بعض التفاصيل Yahoo German cannibal convicted of manslaughter.htm التى توضح أنها ربما لم تكن وجبة شهية جدا . الضحية طلب منه أولا قضم قضيبه ، ففشل ، ومن ثم استخدم السكين . فشلا فى تناوله نيئا ، ولجئا لقليه ، لكنهما فشلا أيضا فى تناوله . ثم انتظرا ساعات حتى غاب بيرند‑يورجن برانديس عن الوعى بسبب النزيف ، وكان آخر ما قاله أنه يريد التبول . بعد ذلك فقط بدأ مايويز يستكمل إعداد وجبة العشاء . قطع الجثة لأجزاء ووضعها فى الثلاجة بما فيها احتفاظه بالجمجمة مجمدة ، وأكل نحو عشرين كيلوجراما على مدى الشهور التالية ، بينما دفن بقية الأجزاء غير المفيدة فى حديقته . كل هذا رواه مايويز بالتفصيل ، أما عن تفسيره للدافع النفسى ، فقال إنه ليس جنسيا بالمرة ، إنما بسبب أنه بلا أخوة ، ولطالما أراد لنفسه أخا أصغر ’ يكون جزءا منه ‘ ، أما عن ضحيته فقال إنه كان يريد الموت فعلا ولم يتردد فى طلبه فى أية لحظة .

باختصار اتضح أنها صفقة بعد‑إنسانية ذات دوافع إنسانية ! ] .

 

The Ghan

'Gold Kangaroo Dining' of the Ghan.

The Traditional Luxurious Ghan!

The Ghan, Australia's first passenger train from Adelaide to Darwin, passes through Point Germain in the Australian outback, February 2, 2004.

Now the Longest and the Farthest!

 1 فبراير 2004 : التايمز توجد فقط AP-Australia-Outback-Train.html غادر اليوم مدينة أديليد متجها إلى مدينة داروين أول قطار إطلاقا يقطع القارة الأسترالية رأسا ما بين الشمال والجنوب . من الأرقام حول القطار أن طول القطار نفسه كيلومتر كامل ( وفى قول آخر قد يصل لـ 1800 متر ) بما يجعله أطول قطار استخدم فى أستراليا ، علما بأن ما يخص الركاب هو ألفا راكب فقط فى الدرجات المختلفة . أما طول الرحلة فيبلغ 2979 كيلومترا وهى ليست رقما قياسيا إذ هناك قطارات تدور حول معظم محيط القارة الساحلى ، وأنه كربط مباشر عابر للقارة هو فكرة منذ 1929 أى حلم طال 75 عاما طبعا بسبب التكلفة وضعف العائد المتوقع . الرحلة التى بدأت تمام منتصف ظهر اليوم ستستغرق 52.5 ساعة حيث سيصل داروين فى الرابعة والنصف مساء بعد غد . من هنا كانت الشركة المالكة ’ الخطوط الحديدية الجنوبية العظمى ‘ سعيدة بأن باعت تذاكر بـ 15 مليون دولارا قبل الافتتاح . القطار الذى تكلف بليون دولار أميركى يحمل اسم الغان نسبة للجمال الأفغانية التى كانت الطريقة الوحيدة تاريخيا لقطع صحارى وسط أستراليا الحمراء . جميع هذه الأرقام تختلف كثيرا بالطبع عما عما كان يخص المرحلة الأولى سنة 2001 بالرحلة حتى أليس سپرنجز فقط . بقيت كلمة تخص الأسعار : الرحلة بسرير نوم يسمى الكانجاروو الذهبى شاملة وجبات فاخرة تحمل ذات الاسم وذات المحتوى أيضا ، تكلف 1740 دولارا أستراليا ( 1320 دولارا أميركيا ) . أما فى هذه الرحلة الأولى التذكارية فتزيد عن 13 ألف دولار !

The meeting of the Union Pacific and Central Pacific at Promontory Summit, May 10, 1869.

Remains of Pittsburgh's past lies along the Monongahela River.

Remains of the Day:

200401/02LETT.html Pittsburgh and Its Steel Factories Were so Central to American Railroad History. Not Anymore!

The Queen Mary 2 past the Statue of Liberty, New York, April 22, 2004.

The Biggest Machines Ever Made!

الحكمة القديمة لا تزال حية : القطار الذى كان الرمز الأعظم لعصر الصناعة لا يزال قوة فاعلة ورائعة ، طالما الأمر يعنى بنقل المواد ، وحتى نقل البشر ، فمتعته لا تعادلها متعة ( أنا شخصيا أتتنى أقوى الأفكار فى ختام رحلات قطار طويلة أفقدنى النظر المتواصل للحقول وهى تجرى للخلف الكثير من تركيزى وأطلق مناطق فى العقل لا يعرف عنها المرء شيئا ! ) .

The Queen Mary 2, largest, longest, tallest, widest and grandest ocean liner ever built (Cunard's transatlantic $880 million, 150,000-ton vessel that can carry 2,620 passengers and 1,253 crew members), departs on her maiden voyage from Southampton bound for Fort Lauderdale, braving a nasty North Atlantic winter storm en route to sunny Florida, January 12, 2003.

Three Times the Size of the Titanic:

Same Caption of another pic in part 1 The Queen Mary 2, largest, longest, tallest, widest and grandest ocean liner ever built (Cunard's transatlantic $880 million, 150,000-ton vessel that can carry 2,620 passengers and 1,253 crew members), departs on her maiden voyage from Southampton bound for Fort Lauderdale, braving a nasty North Atlantic winter storm en route to sunny Florida, January 12, 2003.

(More Queen Mary 2 pics in Part 1)

حين ربط هذا الاختراع البريطانى الذى استخدم أولا فى مناجم الفحم فى القرن الثامن عشر ، البريطانية Transportation أولا The Stockton and Darlington Railway ثم The modern American railroad حين ربط المدن الإنجليزية لأول مرة كخدمة عمومية مأجورة للشحن والركاب فى 27 سپتمبر 1825 ( شركة چورچ ستيڤينسون مخترع الماكينة المسماة القطار والتى كان اسمها Stockton and Darlington Railway ) ، كانت تلك لحظة مجيدة عظمى فى تاريخ التقنية ، فى وقت كان قناعة معظم الناس فيه أن تنمية شبكة القنوات المائية الإنجليزية الأسطورية العظيمة قد تمثل نهاية التاريخ ! وحين ربطت تلك الآلة القارة الأميركية بطولها فى تلك اللحظة التاريخية من يوم 10 مايو 1869 عندما التقى خطا السنترال پاسيفيك واليونيون پاسيفيك فى برومونتورى ‑يوتاه ، كانت هذه لحظة الميلاد الأولى لما نشهده اليوم من حضارة إمپراطورية أميركية عظمى .

أيضا القطار ليس مجرد آلة متحركة ، مهيبة مخيفة ومبهرة معا ، أسطورتها أن لا يمكن إيقافها ، ولو قتلت أحدا فإن سائقها يحمل حصانة لا مثيل لها ضد المحاكمة ، إنما هو بالأحرى منظومة تقنية متكاملة . هو لم يكن لينقل المواد والبشر فقط ، بل هو تاريخيا ‑كما كان فى مكان‑ المكان الذى تمتد على جانبه أسلاك التليجراف والتى أضافت خدمة الهاتف لاحقا . وطبقا لما نراه من احتفالية مذهلة اليوم فى القارة الأسترالية ، يبدو أن سيظل الأمر كذلك حتى يوم بعد‑إنسانى لا يحتاج من الأصل لنقل ذرات المادة ، إنما يعيد تجميعها ‑بما فى ذلك الكائنات الحية‑ فى المكان البعيد بطريقة التفقد والطباعة scan‑and‑print بناسخات الزيروكس أو بالحواسيب الحالية !

Edward Burtynsky's Interchange No. 1 highways.

Roads!

أعاجيب النقل تتواصل من الطرق للكبارى لسفن البحار العملاقة لقطارات عابرات للقارات ، وحتى جوالات تتهادى على المريخ .

إنه عالم لو لم نفعل فيه سوى الفرجة لاستحق أن نحياه . لكن هل تقدر على نسيان منغص اسمه العرب والمسلمين مثلا ؟

… زر الموقع الرسمى لقطار الغان … اقرأ المطبوعة التذكارية لتدشين القطار … تابع تطورات الرحلة مع موقع سى إن إن .

… أيضا اقرأ المدخل المبكر فى ذات هذه الصفحة عن القطارات والسفن وغيرها ، والذى ركز بالأخص على ذكريات وانطباعات طفولة الكاتب عنها ، وكذا ما يستشعره من رابطة خاصة بين أصله الإنجليزى وبين هذه المنجزات التقنية للثورة الصناعية … اكتب رأيك هنا

 

Adriana Iliescu, the 67-year-old Romanian who gave birth to baby girl Eliza-Maria two days earlier gets help to walk following a news conference at the Giulesti Maternity Hospital, Bucharest, January 18, 2005.

Post-Human!

 16 يناير 2005 : منذ سنوات طويلة وأنا أنصح أية فتاة أقابلها ‑وفى الطليعة طبعا أقرب الأقربين‑ بأن السن المناسب للزواج والإنجاب هو ما بعد الستين ( انظر مثلا ما كتبت عن مايكل چاكسون فى كتاب حضارة ما بعد‑الإنسان وتوقعه العيش مائة وخمسين سنة ) . طبعا كانت حجتى الأساس أن العمر أصبح طويلا جدا بحيث يمكن للمرء أن يؤجد مشروع الزواج والإنجاب لما بعد التقاعد النهائى . البديهى أن كان الرد التلقائى من هؤلاء الفتيات او النسوة ، أن المرأة تكف عن الإنجاب قبل هذا بكثير ( كان رد الفعل الذى لا يمكن تفاديه فى بعض الحالات هو الاتهام بالجنون ! ) . كنت أؤكد لهن أن قبل ان يصلن لسن الستين بكثير ، سيكون الطب قد وجد لهن حلا للمشكلة . اليوم تحقق هذا !

Eliza Maria, daughter of 66-year-old Romanian Adriana Iliescu, is seen in an intensive care unit at the Giulesti Maternity Hospital in Bucharest, Romania, January 17, 2005.

Generation Gap (to the Power 2)!

فى الواقع فى كل هذا لم نكن نضرب فى الغيب ، بل كنا فقط نرصد اتجاها متناميا بالذات داخل المجتمع الأميركى ، أخصه ربما بين نجوم العلم والتقنية ، ممن نسمع أنهم يثرون سريعا وفى سن الأربعين أو الخامسة والأربعين مثلا يقررون الاعتزال وشراء مزرعة ريفية والتفكير لأول مرة فى تكوين أسرة .

أما عن الأم ذات الـ 67 ربيعا ، سجل قياسى مؤكد ، أدريانا إيلييسكو ، بوخاريست ، رومانيا ، فهى امرأة مثقفة ، بل فى الواقع من الصفوة العليا فى هذا ، أستاذة جامعية بالتقاعد حاليا ، وفى ذات الوقت مؤلفة كتب أطفال . الابنة لم تسم بعد ، وفى الواقع كان لها أخت توأم أجهضت بذات العملية القيصرية التى أتت بالولادة اليوم . من ثم فقد ولدت الأخت الحية بأسبوع الحمل الثالث والثلاثين لها ، وهو أقل من الحمل الطبيعى بنحو ست أسابيع ، لكن تقول التقارير الأولية إنها تتنفس طبيعيا دون مساعدة اصطناعية ، وحالتها جيدة ككل .

مبدئيا الحمل فى نحو هذه السن ليس مستحيلا فى الظروف الطبيعية ( انظر قصة التليجراف قبل أسبوعين وبها مع مقابلة بهيجة للغاية مع الپروفيسور إيلييسكو الثانية ، أو أيضا قصة الإندپندانت عدد الغد ، وكلتاهما به نقل عن موسوعة جينيس يرصد أعمار ولادة 62 و63 سنة أو حتى 65 سنة ، هذا فى أماكن مختلفة فى العالم ) . [ تصحيح : بعد أسبوع كشفت التليجراف أيضا أن الحمل كان ثلاثيا فى الأصل ، والإجهاض الأول كان فى الأسبوع العاشر منه . الأدهى أن علمنا أيضا أنها تعمدت الإجهاض أكثر من مرة فى حياتها الباكرة . هذه ليست مفاجأة بالمرة بل على العكس تجعل تجربتها مثالية لما نشير له من مستقبل بعد‑إنسانى ] .

Adriana Iliescu, 67, celebrates the first birthday of her daughter Eliza-Maria in her apartment in Bucharest, Romania, January 16, 2006.

A Year Later:

The Only Question Is Will Be There a Second Baby!

هؤلاء الشابات اللاتى تحدثت عنهن أو معهن ، لن تكن بالضرورة فى نفس وضعية أدريانا إيلييسكو التى لا تمت بيولوچيا بصلة لابنتها . بإمكانهن الاحتفاظ ببويضاتهن الخاصة مجمدة ، فينشأ الطفل حاملا چييناتهن لو شئن . كما يمكن أن يكون التلقيح من حبيب العمر ، أو لعلهن يقررن سلفا الاحتفاظ بمنى كل من يقعن فى حبه من أجل المستقبل البعيد أو حتى للطوارئ ، أو يتركن للأطباء مهمة الاختيار من مكتبة الحيوانات المنوية عالية المواصفات .

ماذا عن الطفلة [ بالمناسبة لاحقا اسمها إليزا ماريا ] ؟ وماذا عن فجوة الأجيال التربيعية ؟ الإجابة فجوة الأجيال التربيعية ليست أكثر سوءا من فجوة الأجيال دون تربيع . ثانيا ، هى فرضا أسعد طفلة فى العالم ، فليست كل طفلة تحظى بأم ثرية ومتفرغة لها بالكامل على هذا النحو !

نحن إذن أمام وضعية جديدة : لقد قذف الطب بعمر الإنسان قدما عدة عقود أطول ، ولم يقذف بآلية الإنجاب ذات القدر ، وحان عليه أن يحل المشكلة التى صنعتها يداه ! اكتب رأيك هنا

 

 

تحديث ( نسخة من مدخل صفحة الجنس م الآخر ( 135 ) ) :
28 أكتوبر 2010 :
وداعا هاجس اليأس للنساء !

Thin slivers of ovaries containing tens of thousands of eggs surgically removed and frozen indefinitely, in a procedure, costing about £4,000, that could potentially give a 40 year-old the fertility level of someone half her age, as says Dr. Sherman Silber, who carried out the world's first whole ovary transplant three years ago, October 28, 2010.

إنجاز جديد لدكتور شيرمان سيلبر صاحب أول عملية نقل مبيض كامل قبل ثلاثة أعوام :
تجميد شطايا من المبيض فى نحو سن العشرين لإعادة زرعها بعد الأربعين ،
بما يمكن من الإنجاب حتى إلى ‑لنقل‑ ما بعد سن السبعين ربما !

… السؤال : هل هى الأمل الأخير لإطالة عمر مفهوم الزواج ، الذى يداهمه منذ عقود تيار التطور الاجتماعى ،
والأرجح أن ستقضى عليه كليا الهندسة الچيينية للبشر ؟ !
أم هل لعله جزء من البنية الأساسية التى قد تحتاج إليها هذه الصناعة ؟
أسئلة كثيرة ، لكن ما يمكننا الجزم به أن هذه العملية التى لا تكلف سوى 4000 سترلينيا
( وهى الثورة الحقيقية فى الأمر : حفظ عدد هائل من البويضات بسعر جراحة متوسطة ! ) ،
تدفع مقابل إخراج شاغل الزواج والحمل الإنجاب نهائيا من دماغ أية امرأة صاحبة حياة مهنية أو طموح شخصى ،
وتطيح به كليا إلى ما وراء سن الخمسين ،
سوف تصبح ‑أى عملية التجميد‑ شيئا هائل النجاح والرواج !

باختصار ، الآن أصبح بوسع كل النساء أن يصبحن الأم الرومانية العجوز أدريانا إيلييسكو أخرى ،
دون أن تملأ أسمائهن عناوين الصحف !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

 

Terri and Michael Schiavo who met in the Philadelphia suburbs and married in 1984 are pictured in an undated photograph.

House Republicans on their way to confer with their Senate counterparts about Terri Schiavo, March 20, 2005.

Mary Schindler (3rd R), mother of severely brain-damaged Florida woman Terri Schiavo, holds hands with US civil rights activist Rev. Jesse Jackson (R) and family spiritual advisers the Franciscan Brothers of Peace Hilery McGee (2nd L) and Paul O'Donnell (L), followed by Schiavo's father Bob Schindler (3rd L) and sister Suzanne Vitadamo (2nd R), as they walk in front of the Woodside hospice, Pinellas Park, Florida, March 29, 2005.

Demonstrators pray and hold a vigil outside Terri Schiavo's Woodside hospice, Pinellas Park, Florida, March 30, 2005.

Date of House pic is deductive Miracles of Love and Science (if any) vs. the Needless Noise of Politics and Religion!

 22 مارس 2005 : هأ ! الكونجرس سهر طيلة ليل العطلة ، وبوش قطع يوم الأحد أول أمس وعاد من تكساس ليوقع التشريع العاجل الذى سيتيح مواصلة نظر حالة تيرى شايڤو نعم النطق مؤكد لمليون سنة أخرى أمام القضاء ، وفى بضع ساعات ، قال القاضى الذى علق الجميع كل آمالهم عليه إن القضية شبعت بحثا ، ولا جديد يقال فيها !

A Heavy Machine!

An unprecedented back-flip allowed a rare look at the Space Shuttle Discovery's heat shield, July 27, 2005.

The space shuttle Discovery takes off mounted to a Boeing 747 from Edwards Air Force Base, California, August 19, 2005.

Space shuttle Discovery rides piggyback atop a specially modified Boeing 747 on its ferry flight from California to the Kennedy Space Center, Florida, August 19, 2005.

The space shuttle Discovery, riding on the back of a modified Boeing 747, lands at the Kennedy Space Center in Cape Canaveral, Florida, August 21, 2005.

Houston, We Have a [Scaly] Problem!

هذه هى القضية واحد اتنين :

1- لا شك أن تيرى هذه شابة رائعة بحيث يحبها الجميع كل هذا الحب ، وموقف الأب والأم الداعى لمواصلة أنبوب التغذية إلى ما لا نهاية هو موقف مفهوم وموضع تقدير لمشاعر الأبوبة والأمومة لدى أبوين يريان ابنتهما تموت هكذا فى غضون أسبوعين من الآن .

2- يا ليت القصة كانت بهذه البساطة ، مأساة بسيطة تغروق لها دموعنا ، تمتلك مشارعنا وتفيض بها فوق كل تدخل ممكن للعقل البارد فى الأمر ! للأسف هذه حالة خاصة نسبيا ، أو قل وسيطة ، لا هى غيبوبة دماغية كاملة ، أو ما يسمى موت عيادى clinical death ، حيث كل شىء قد مات وعلى رأسه المخ والكهرباء الخارجية هى التى تواصل تشغيل القلب الذى يسكن فى الحال لدى فك الأجهزة عنه ، ولا هى فى المقابل حياة واعية مستمرة بمرض أو ألم ، مما يستدعى كلاسيا ما يسمى الموت أو القتل الرحيم euthanasia ، أى التدخل بحقنة فتاكة مثلا من الخارج لإنهاء الحياة . بل هى إصابة دماغية ضخمة ، أفقدت صاحبتها منذ 1990 بدرجة جسيمة النطق والحركة والإحساس ، وكذا معظم وظائف الجسم الفسيولوچية ، نقول بدرجة جسيمة وليست كاملة ، بل وحتى لم تفقدها كل الوظائف ، وأهم هذه التنفس مثلا ( قدم الأبوان صورا حديثة نسبيا لها من قبل عامين مثلا لها تحتضنهما وهى تبتسم ، على رأسها الصورة التى تجمعها بأمها ولطالما استخدمت مرارا فى المحاكم والمظاهرات —انظر ) . الجدل يدور منذ أپريل 2001 حول أنبوب التغذية ، الذى يقال إنها لن تعيش بدونه لأكثر من أسبوعين ، حيث حقق الأبوان بعض الانتصارات أولا ، لكن ردتها كلها المحاكم بإصرار واضح بعد ذلك ، وكانت محاولة الكونجرس والرئيس اليوم ، هى المحاولة الأخيرة لإطالة هذا السجال القضائى ، حيث أجهضها القاضى الفيدرالى ، وربما تنظر من جديد أمام المحكمة العليا خلال الساعات التالية ، لكن مع فارق أن الأنبوب مرفوع بالفعل حاليا .

3- لو كانت هذه حالة موت عيادى لما اعترض الكثيرون على أن تفصل الأجهزة فورا ، هذا أمر يحدث كل يوم وبات مفهوما بقدر معقول على نطاق واسع ، حتى من قطاعات من هؤلاء المتدينين أنفسهم ، هذا حتى وإن قال البعض بحالات خرج فيها المريض من الغيبوبة . هذا ممكن لكن لنقل بنسبة 1 فى المليون ، وهذه نسبة لا تبرر كل هذا الانفاق والمعاناة ( إلا ربما لو كان المريض ألبيرت أينستاين مثلا ! ) . لكن طبعا الحق مكفول للحارس القانونى أن يواصل إبقاء الحالة هكذا إلى الأبد طالما يفعل هذا على نفقته الخصوصية !

4- لو كانت هذه حالة يوثانيچيا ، لما ترددنا فى الدفاع عن حق الإنسان فى الموت الاختيارى ، باعتبار الموت هو إحدى الحريات الشخصية جدا ، وهو مكفول إطلاقا ، وكتبنا هذا مرارا وتكرارا ، لكن ما يفرق هنا أن المريض ليس واعيا ليعطى مثل هذا الأمر ، وليجادل فيه الأطباء أو سواهم الذين ربما يحاولون إقصاءه عنه ، والاعتماد فقط على رغبة قيل أن تيرى أفضت بها لزوجها من قبل . ( آخر حالة يوثانيچيا كلاسية واشتهرت جدا هى تلك التى نالت جائزة الأوسكار الأخيرة ! ) . ما يلى تسميات هنا ربما بسبب حالة شايڤو والتمحيص الواسع لها من الجميع ، بدأ تسمية مثل هذه الحالات باليوثانيچيا غير النشطة passive euthanasia ، تمييزا لها تلك اليوثانيچيا الكلاسية ، التى كانت تسمى اليوثانيچيا وليس إلا ، أو تسمى فى بعض البلاد القتل الرحيم mercy killing ، والآن اكتسبت اسما ربما أكثر دقة وتحديدا اليوثانيچيا النشطة active euthanasia . فى هذه الأخيرة يتم القتل بحقنة فتاكة وليس بمجرد فصل الأجهزة الحيوية وتركها تموت طبيعيا .

5- إذن الحالة أعقد من المعتاد ، لا هى حية ، ولا هى ميتة ، ولا هى مجزوم باستمرارها على أيهما ، ولا حتى بتحركها أكثر نحو إحداهما دون الأخرى . أيضا الأسرة ليست متفقة على الحياة ولا على الموت ، بل منقسمة ، ومن هنا جاء اللجوء للقانون ، فمهما كانت حالتها فلو لم يكونوا منقسمين لمتنا جميعا قبل أن نسمع باسم تيرى شايڤو قط . لكن كل هذا وذاك كلام عمره 15 سنة . إلى متى يمكن أن يستمر ؟ بل ومنذ متى كان مجزوما به فى أية حالة أنها ستموت أو تعيش ؟ البداية كانت أن أصيب تيرى فى فبراير 1990 بما يسمى خللا فى التوازن الپوتاسيومى ، توقف معه قلبها وسقطت من الفراش أثناء نومها ، وحين عاد القلب للنبض كان معظم الدماغ قد مات بالفعل بسبب نقص الأوكسيچين . كلمة الموت الدماغى هذه ليست ‑وهذا حال الغالبية الساحقة من الحالات‑ ليست شيئا قاطعا بنسبة 100 0/0 ، بل عادة ما تتراوح الأنشطة الحيوية للدماغ الأعلى ( النصفين الكرويين ) ما بين صفر إلى 5 0/0 ، وفى هذه نفسها لا يتردد الأطباء فى التوصية برفع الأجهزة لو استدامت الحالة ثلاثة شهور دون تحسن ( هذا هو الخط التقديرى أو الساطرة التى يتعبونها ، والتى قصدناها حين قلنا أن لا جزم أصلا فى أى حالة سابقة من التى تترك يوميا لتموت دون أن تثير أية جلبة ) . عند تيرى مات الدماغ الأعلى موتا كليا ، وبقى ‑أيضا كما فى الكثير من الحالات جذع المخ يؤدى بعض الوظائف ، وإن كان على نحو مدهش نسبيا ، بما فى ذلك أن يهيأ للأبوين أنها تشعر بهما وتبتسم لهما بينما فى واقع الأمر هى لا تشعر بأى شىء ولا تعرف أى أحد ولا تميز أى شىء ، ولا تقوم فى الواقع بأكثر من أفعال إنعكاسية reflexes لنقل لطائر أو حيوان ثديى صغير ، بل ليس لها حتى ذاكرة من الأصل ( رسم المخ مسطح كلية ، الأبعد أن المخ نفسه جاف من السوائل العصبية ) . ولأن هذا الأداء كان أفضل بكثير من الحالات المشابهة جاء اللغط ، لكن ليس بالنسبة للأطباء المسئولين عن القرار الطبى ، لحسن حظهم كان القرار سهلا : مات الدماغ الأعلى كليا ، وليس لدى أحد سوابق لإمكان شفاء هذا بعد غيبوبة طويلة كهذه [ للمزيد عن التشخيص الطبى انظر هنا ، وأيضا ستعرف أن أقصى حالة ’ تحسنت ‘ ( وهذا للعلم شىء محدود جدا حيث بقيت بشلل كلى ) ، جاء تحسنها بعد 12 شهرا من الإصابة وليس بعد ذلك أبدا ، وقد كانت لنفس الطبيب المرموق فى مجاله الذى أوصى برفع أنبوب التغذية من تيرى دكتور رونالد كرانفورد ] . تلك الوضعية الخاصة قد تجعل ذلك الجدال الهائل مبررا فى جانب منه ، لكنها مع ذلك تظل ‑وهذا هو التحليل الصحيح‑ محصورة بين الحارس القانونى ( الزوج ، وقد عززت المحاكم الاعتراف به ) ، والعلم ( الأطباء وقد أصغت لهم المحاكم جيدا ) ، لا دخل للرئيس ولا الپرلمان ولا المحاكم فيها ، بل حتى لا دخل للأبوين أيضا ، وقطعا قطعا لا دخل للدين .

الدين جعل نفسه أضحوكة فى الأيام الأخيرة على نحو ينطبق عليه تماما القول شر البلية ما يضحك . هم يلجأون للمستشفيات والأطباء والأجهزة بكل النهم الممكن ، يذكرونها ولا يذكرون الرب ساعتها ، ولا يقولون مشيئة الخالق هى موت العبد ، أو أن ذلك تدخل من الأطباء أو من العلم فى إرادة السماء . لكن حين يقرر هؤلاء أنفسهم الذين لجأوا إليهم بكل الركوع والتوسل ، وعلى ذات الأساس الذى يتحركون به دوما ، أى العلم الوضعى التجريبى ، يقررون أن يوقفوا مسعاهم ويرفعوا أجهزتهم ( الكافرة التى تشارك الرب فى مشيئته ) ، يتذكرون هنا الرب ، ويقولون هذا قتل وسفك للروح . بداهة هذه كيمياء أمنا الطبيعة ، وليس هناك شىء اسمه روح ، ولم ينفخ أحد فى أحد ، ولن يسترد أحد هبة من أحد . هل للصرصور روح ، هل للڤيروس روح ، هل لجزئ الپروتين روح ، هل لغاز الميثان روح ، وكلها إلى آخره ذات خصائص حيوية بدرجة أو أخرى ؟ بعضكم الأكثر تحاذقا فى ألاعيب الدين الكلامية يقول إن لهذه نفس وليس روح . ما علينا ، لنفترض معكم كل ما شئتم جدلا ، نفسا وروحا ونفخة وكل شىء . لماذا إذن تقيمون المظاهرات وتستدعون كل جبروت أمة الولايات المتحدة الأميركية ، ولا تقعدونها ، وكان بإمكانكم حلا أبسط من ذلك بليون مرة : أن تطلبوا ما شئتم من ذاك الرب ‑صديقكم القريب السميع مجيب الدعوات‑ تطلبوا منه أن يشفى تيرى شايڤو بلحظة ، بلمسة ، أو حتى تطلبوا أن يلغى الأمراض من الوجود ، فهى التى تقتل الناس وليس الأطباء . ولحسن الحظ لو فعلتم ، وألغيتم الأمراض ، فستلغون فى نفس الوقت الأطباء برمتهم بمن فيهم طبيب مينيسوتا السفاح الشرير رونالد كرانفورد الذى أوصى برفع الأنبوب حين استدعى للفتوى فى حالة هذه الصبية ، وساعتها سيشتغل فى محطة وقود أو ما شابه ولا يؤذى أحدا ( ربما سيلحق به أيضا ساعتها قاضى فلوريدا القاتل چورچ دبليو . جريير الذى وافقه على رأيه ) . وبإلغاء الأطباء ( والقضاة ) سيكفى الرب ‑سبحانه وتعالى‑ المومنين والملحدين معا شر المظاهرات والمحاكم . بصراحة ، ولعلكم تواجهون الحقيقة مرة ، مشكلتكم الوحيدة الأزلية الأبدية ، تكمن فى أن ذاك الرب أصم لا يسمع شيئا ، وعاجز لم ولن يقوى على فعل شىء قط وأبدا ، وكل ما لديكم فى خاتمة المطاف هو هذا الطب الدنيوى الوضيع الذى اخترعه الزنادقة ، تلوون ذراعه وتبتزون أهله قدر ما استطعتم . إن كل اختراع علمى قوبل منكم بالرفض العنيف فى البداية ، ثم حين يصبح أمرا واقعا تفكرون فى استغلاله لدعواتكم الظلامية . هذه المبتكرات التى أصبحتم تهرولون إليها اليوم وتتهافتون عليها لحد الاحتجاج وملأ الأرض صخبا ، كانت كفرا يوما ، التليڤزيون كان فسقا والآن جعلتموه يعج بالقساوسة ، الإنترنيت كانت فجورا والآن جعلتموها مستنقعا للدعوة الإسلامية ، ومن ضمن ذلك أجهزة الوظائف الحيوية وغرف العناية المكثفة وجراحات نقل الأعضاء وكل شىء ، وحتى الهندسة الچيينية نفسها التى لا شك لدى أنكم ستتبنونها قريبا لخلق سوپر متدينين تحاربون بهم السوپر ملاحدة ، وهلم جرا وجرا منذ فجر التاريخ حتى يوم يختفى فيه الدين كلية من العقل البشرى . أريحونا تريحكم السماء ، السؤال باختصار : هل تؤمنون بإله الكون الخفى العظيم الجبار أم تؤمنون بأنپوب پلاستيك ؟

6- الدين جعل نفسه أضحوكة فى الأيام الأخيرة على نحو ينطبق عليه تماما القول شر البلية ما يضحك . هم يلجأون للمستشفيات والأطباء والأجهزة بكل النهم الممكن ، يذكرونها ولا يذكرون الرب ساعتها ، ولا يقولون مشيئة الخالق هى موت العبد ، أو أن ذلك تدخل من الأطباء أو من العلم فى إرادة السماء . لكن حين يقرر هؤلاء أنفسهم الذين لجأوا إليهم بكل الركوع والتوسل ، وعلى ذات الأساس الذى يتحركون به دوما ، أى العلم الوضعى التجريبى ، يقررون أن يوقفوا مسعاهم ويرفعوا أجهزتهم ( الكافرة التى تشارك الرب فى مشيئته ) ، يتذكرون هنا الرب ، ويقولون هذا قتل وسفك للروح . بداهة هذه كيمياء أمنا الطبيعة ، وليس هناك شىء اسمه روح ، ولم ينفخ أحد فى أحد ، ولن يسترد أحد هبة من أحد . هل للصرصور روح ، هل للڤيروس روح ، هل لجزئ الپروتين روح ، هل لغاز الميثان روح ، وكلها إلى آخره ذات خصائص حيوية بدرجة أو أخرى ؟ بعضكم الأكثر تحاذقا فى ألاعيب الدين الكلامية يقول إن لهذه نفس وليس روح . ما علينا ، لنفترض معكم كل ما شئتم جدلا ، نفسا وروحا ونفخة وكل شىء . لماذا إذن تقيمون المظاهرات وتستدعون كل جبروت أمة الولايات المتحدة الأميركية ، ولا تقعدونها ، وكان بإمكانكم حلا أبسط من ذلك بليون مرة : أن تطلبوا ما شئتم من ذاك الرب ‑صديقكم القريب السميع مجيب الدعوات‑ تطلبوا منه أن يشفى تيرى شايڤو بلحظة ، بلمسة ، أو حتى تطلبوا أن يلغى الأمراض من الوجود ، فهى التى تقتل الناس وليس الأطباء . ولحسن الحظ لو فعلتم ، وألغيتم الأمراض ، فستلغون فى نفس الوقت الأطباء برمتهم بمن فيهم طبيب مينيسوتا السفاح الشرير رونالد كرانفورد الذى أوصى برفع الأنبوب حين استدعى للفتوى فى حالة هذه الصبية ، وساعتها سيشتغل فى محطة وقود أو ما شابه ولا يؤذى أحدا ( ربما سيلحق به أيضا ساعتها قاضى فلوريدا القاتل چورچ دبليو . جريير الذى وافقه على رأيه ) . وبإلغاء الأطباء ( والقضاة ) سيكفى الرب ‑سبحانه وتعالى‑ المومنين والملحدين معا شر المظاهرات والمحاكم . بصراحة ، ولعلكم تواجهون الحقيقة مرة ، مشكلتكم الوحيدة الأزلية الأبدية ، تكمن فى أن ذاك الرب أصم لا يسمع شيئا ، وعاجز لم ولن يقوى على فعل شىء قط وأبدا ، وكل ما لديكم فى خاتمة المطاف هو هذا الطب الدنيوى الوضيع الذى اخترعه الزنادقة ، تلوون ذراعه وتبتزون أهله قدر ما استطعتم . إن كل اختراع علمى قوبل منكم بالرفض العنيف فى البداية ، ثم حين يصبح أمرا واقعا تفكرون فى استغلاله لدعواتكم الظلامية . هذه المبتكرات التى أصبحتم تهرولون إليها اليوم وتتهافتون عليها لحد الاحتجاج وملأ الأرض صخبا ، كانت كفرا يوما ، التليڤزيون كان فسقا والآن جعلتموه يعج بالقساوسة ، الإنترنيت كانت فجورا والآن جعلتموها مستنقعا للدعوة الإسلامية ، ومن ضمن ذلك أجهزة الوظائف الحيوية وغرف العناية المكثفة وجراحات نقل الأعضاء وكل شىء ، وحتى الهندسة الچيينية نفسها التى لا شك لدى أنكم ستتبنونها قريبا لخلق سوپر متدينين تحاربون بهم السوپر ملاحدة ، وهلم جرا وجرا منذ فجر التاريخ حتى يوم يختفى فيه الدين كلية من العقل البشرى . أريحونا تريحكم السماء ، السؤال باختصار : هل تؤمنون بإله الكون الخفى العظيم الجبار أم تؤمنون بأنپوب پلاستيك ؟

7- إذن الزوج قال وداعا ، والأطباء الذين للحق ليسوا طرفا أصيلا فى أية معركة وفقط ويجيبون على ما يسألون عنه فقط قالوا من البداية إن إعادة تأهيلها مستحيلة وإنها لن تعود طبيعية أو شبه طبيعية أبدا ، ومن ثم ضموا عمليا صوتهم لحزب وداعا تيرى . إذن وداعا تيرى ، بكل الأسف الممكن . كان أملك الوحيد هو معجزة ، ليس من تلك الآلهة أدعياء المعجزات ، إنما من العلم ، الإله الوحيد صانع ملايين المعجزات وبلا انقطاع . وللأسف العلم لم يكن جاهزا بما يكفى حين أصبت بتلك الحالة ، وقال إنه سيواصل المزيد كدحه فى كرمة المعجزات هذه . فى المرة القادمة ، فى الأجيال القادمة ، سنرى ‑أو يرى أحفادنا‑ هذه المعجزة وقد استحالت واقعا يوميا بسيطا ، لا يحتاج لكل هذه الرطانة الدينية والسياسية ، غير الخالصة لوجه أحد .

8- محطة سياسية أخيرة : نظريتنا القديمة أن چورچ بوش نفسه لا يؤمن بهذه الخرافات التى تحط من شأن العلم ، ويلجأ لها فقط للشعبية السياسية ، ولو كانت الحواسيب أو شركات البيزنس هى التى تحدد شاغلى المناصب وليس صناديق الاقتراع البشرية الدهمائية ، لما اضطر لذلك أبدا . ونضيف اليوم انظر مجموعة مقالات التايمز القانونية والسياسية يوم أول أپريل أن ما فعله بوش والكونجرس هو خيانة كبيرة للتراث اليمينى العظيم لأميركا ، حيث الساطرة أن تعطى معظم السلطات للأفراد على حساب حكومات الولايات ، ولحكومات الولايات على حساب الحكومة المركزية . ولعلنا نذكر الحالة الأشهر سابقا من وعنا هذا ، حالة كارين آن كوينلان قبل نحو ثلاثين عاما ، والتى كانت قد اسفرت عن استقرار مفهوم أن الأسرة وليس حكومة الولاية هى من تقرر الحق فى الحياة والحق فى الموت . اكتب رأيك هنا

 

Science and Creationism —A View from the National Academy of Sciences (2nd Edition, 1999).

Conclusion:

‘Creationism, intelligent design, and other claims of supernatural intervention in the origin of life or of species are not science.’

Science is not the only way of acquiring knowledge about ourselves and the world around us. Humans gain understanding in many other ways, such as through literature, the arts, philosophical reflection, and religious experience. Scientific knowledge may enrich aesthetic and moral perceptions, but these subjects extend beyond science's realm, which is to obtain a better understanding of the natural world.

The claim that equity demands balanced treatment of evolutionary theory and special creation in science classrooms reflects a misunderstanding of what science is and how it is conducted. Scientific investigators seek to understand natural phenomena by observation and experimentation. Scientific interpretations of facts and the explanations that account for them therefore must be testable by observation and experimentation.

Creationism, intelligent design, and other claims of supernatural intervention in the origin of life or of species are not science because they are not testable by the methods of science. These claims subordinate observed data to statements based on authority, revelation, or religious belief. Documentation offered in support of these claims is typically limited to the special publications of their advocates. These publications do not offer hypotheses subject to change in light of new data, new interpretations, or demonstration of error. This contrasts with science, where any hypothesis or theory always remains subject to the possibility of rejection or modification in the light of new knowledge.

No body of beliefs that has its origin in doctrinal material rather than scientific observation, interpretation, and experimentation should be admissible as science in any science course. Incorporating the teaching of such doctrines into a science curriculum compromises the objectives of public education. Science has been greatly successful at explaining natural processes, and this has led not only to increased understanding of the universe but also to major improvements in technology and public health and welfare. The growing role that science plays in modem life requires that science, and not religion, be taught in science classes.

Science and Creationism —A View from the National Academy of Sciences

National Academy of Sciences, April 1992.

It’s nothing more than creationism in a cheap tuxedo.

The definition of the I.D. movement

Prof. Leonard Krishtalka of the University of Kansas, July 2005.

 3 أغسطس 2005 : قامت الدنيا ولم تقعد منذ صرح الرئيس بوش بالأمس أنه يود تدريس نظريتى التطور والتصميم الذكى intelligent design جنبا إلى جنب فى حصص العلوم بالمدارس الحكومية .

الحقيقة أن الموضوع يتداعى منذ فترة . ومؤخرا كثر الكلام مثلا عن معهد ديسكڤرى باهظ التمويل من الجماعات المسيحية ولا هم له إلا تفنيد نظرية التطور [ انطر أحدث الكلام هنا ] . ومحور الجدل أن هذا المعهد الذى يضم فى جنباته حفنة من الأكاديميين ، يتحدث بلغة العلم ، دون أن يقدم ورقة علمية واحدة ، فقط هجوم بالسلب ، وهجوم غير علمى ، إنما سمه فلسفى ، أو حتى دينى متخفى . فى النهاية هو يقدم علما زائفا فى أفضل الأحوال . والمدهش للغاية ‑أو ربما غير المدهش بالمرة‑ أن كل مناقشة مع واحد من هؤلاء سواء فى الكونجرس أو فى مثل هذه المعاهد أو مع هؤلاء الأكاديميين ، تنتهى دوما للحديث فى الفصل الأول من سفر التكوين ، حيث ينسى هؤلاء كل كلام المنهج العلمى ، ويكشفون إيمانهم السافر بالدين .

قبل ثلاثة أسابيع أخد الجدل بعدا جديدا ، حين ألقى كاردينال كاثوليكى كبير ، هو كريستوف شوينبورن كاردينال ڤيينا ، بما وصف فى حينه بالقنبلة ، إذ قال إن التطور ربما لا يتعارض مع الإيمان الكاثوليكى ، وإنه كان قد ناقش الپاپا الجديد فى ذلك قبل قليل وهو ‑أى الأخير‑ كان بعد كاردينالا . على أية حال كلام الكاردينال ليس فى جوهره إقرارا حقيقيا بالتطور كما نعرفه ، إنما هو تبنى النظرية التصميم الذكى ، والتى يتجرأ أصحابها أحيانا ويسمون أنفسهم بالدارونيين الجدد .

لكن ما هى نظرية التصميم الذكى هذه ؟ هذا المصطلح أصبح متداولا لأول مرة من خلال الكتاب المعادى لداروين ’ داروين على المحاكمة ‘ Phillip E. Johnson: Darwin on Trial 1991 ، وإن أرجع البعض http://en.wikipedia.org/wiki/Intelligent_design says: The phrase "intelligent design", used in this sense, first appeared in Christian creationist literature, including the textbook Of Pandas and People (Haughton Publishing Company, Dallas, 1989). أصول ذلك المصطلح لعام أو عامين قبل ذلك لبعض الكتب المسيحية فى نظرية الخلق .

فى المقابل تحركت الأكاديمية القومية للعلوم ( الكيان الرئيس لصفوة علماء أميركا ومقره العاصمة واشينجتون ) ، تحركت بسرعة ومن اللحظة الأولى . فى أپريل 1992 أصدرت قرارا فى صورة كتيب صارم المحتوى من 28 صفحة بعنوانScience and Creationism: A View from the National Academy of Sciences . أسفل الصورة المجاورة ستجد نص فصل ’ المحصلة ‘ الأخير منه ، هذا الذى يصم التصميم الذكى بأنه علم زائف بلا جدال . أجمل شىء فى هذا الكتاب ، كونه قصيرا مختصرا ، موجها لأعرض جمهور ممكن ، يشرح نظرية التطور على نحو شائق رائع ! ( اقرأ هنا النص الكامل للتوضيبة الثانية 1999 والتى كانت نجاحا ساحقا هى أيضا يوازى الشعبية التى اكتسبتها تلك ’ النظرية ‘ إن جازت التسمية ، وهى لا تجوز لدى العلماء ، امتسبتها فى سنوات أواخر التسعينيات كما سنأتى لاحقا ) .

أنا قرأت موضوع الكاردينال فى حينه وقررت ساعتها الكتابة ثم قرأت كلام بوش لكنى أيضا لم أتخذ خطوة فورية ، المقال المفصل الذى دفعنى مباشرة للكتابة هو 22design.html لأنه يعرض النظرية عرضا علميا لأول مرة بالنسبة لى ومنه سبقته التايمز بيوم بآخر سياسى عن ديسكڤرى هو 21evolve.html وبعده بيومين جاء برنامج لارى كينج فبدأت الكتابة الفعلية . خطوة البحث الأولة بها مراجع لكل شىء هى Intelligent design - Wikipedia والمزيد من المراجع William A_ Dembski - Wikipedia من الكتب التى عرضت تلك النظرية باتساع بعد تلك البدايات الأولى فى مطلع التسعينيات كتاب Michael J. Behe: Darwin's Black Box —The Biochemical Challenge to Evolution 1996 . على أن تفجير النظرية وتفجير أنشطة معهد ديسكڤرى ذلك المذكور نفسه ، جاء كلها على يد شاب يدعى ويلليام ديمبسكى . بعد نحو ثلاث سنوات من التحاقه بالمعهد أصدر كتابا صار الأشهر من نوعه والأكثر مرجعية لهذه النظرية ، والمؤسس لميلها الصارخ لمخاطبة الجمهور العمومى بسيط التفكير لا مخاطبة المجتمع العلمى الجاد ، كتاب William Dembski: Intelligent Design; the Bridge Between Science and Theology 1999 .

تلقف المتدينون الكتاب كما الغريق الذى يتعلق بقشة . فجأة وباسم نظرية ’ التصميم الذكى ‘ تناست آلة الدعوة الدينية العملاقة عقودا كاملة من رفضها المطلق لأساسات نظرية التطور ، وأصبحت تتبناها على نحو شبه كامل ، فقط مع تحفظ واحد : هناك أشياء لا يمكن تفسيرها بالتطور ، تصميم العين ، تعقيد الدى إن إيه ، المحركات المغزلية التى تتحرك بها الباكتيريا ، أكثر پروتينا من أجل تجلط الدم ، كيف تأتى لأى من هذه أن تتطفر مرة واحدة . هناك أشياء يمكن أن يصنعها التطور ، لكن هناك أشياء أعقد من أن تفسرها هذه النظرية المعيبة كما يقولون . من المجادلات الشهيرة لأصحاب النظرية ( من كتاب بيهى المشار إليه ) هى ماونت راشمور ، يقول : أنت حين تنظر لصخرة فى الأرض تقول إن الطبيعة قد نحتتها ، لكن حين تنظر لوجوه الرؤساء الأربعة تقول هذه صخرة نحتها مصمم .

فجأة وباسم نظرية ’ التصميم الذكى ‘ تناست آلة الدعوة الدينية العملاقة عقودا كاملة من رفضها المطلق لأساسات نظرية التطور ، وأصبحت تتبناها على نحو شبه كامل ، فقط مع تحفظ واحد : هناك أشياء لا يمكن تفسيرها بالتطور . قالوا أنت حين تنظر لصخرة فى الأرض تقول إن الطبيعة قد نحتتها ، لكن حين تنظر لوجوه الرؤساء الأربعة تقول هذه صخرة نحتها مصمم . هذا كله كلام سمعناه من قبل . الإنسان ساعة شديدة التعقيد رائعة الصنع ، لا بد لها من خالق . ثم هذا الخالق يعرف شئوننا أكثر منا ، ولحسن الحظ أن أرساها وفصلها لنا فى شىء اسمه الشريعة الإسلامية أو اسمه الوصايا العشر . أيضا ليس جديدا ‑بل ممل لحد الكلاسية‑ الكلام عن المعجزة . إنها بالضبط نفس عقلية الإنسان البدائى لا تزال حية وسطنا إلى اليوم . كان يرى حتى فى سقوط المطر أو هبوب الرياح أو تعاقب الليل والنهار آيات لأولى الألباب . بالتالى لو قلت من 100 سنة أو 1000 سنة ، للعلماء إن ما تدرسونه شىء عظيم التعقيد ولن تستطيعوا تفسيره أبدا ، ذلك أنه معجرة من صنع الخالق ، وقبلوا منك ذاك الكلام وذهبوا لبيوتهم ، لكان لدينا ذات العلم المعروف قبل 100 أو 1000 . كانت ستظل الأرض مسطحة وكانت ستظل الحياة نفخة من الخالق !

ثم لو كان تركيب العين يعجبكم جدا لهذه الدرجة وتعزونه لإله قدير خفى يسكن السماء ، فإلى من تعزون الأمراض ووحشية الحياة والتشوهات الچيينية والزبالة الهائلة التى يحفل بها چيينوم كل كائن بلا استثناء ، وكان من الممكن تشفير كل خصائصه ووظائفه بأقل من 1 من ألف من ذلك العدد من الجزيئات . ثم العين نفسها لا يجب حتى أن تثير الانبهار جدا ، فهى محدودة القدرات سهلة العطب حافلة بالعيوب ولا تحسن الرؤية الموضوعية بأدنى درجة من الدرجات ، وأية كاميرا حديثة عادية ‑ولا نقول تليسكوپ أو ميكروسكوپ‑ تفوقها كفاءة بمليون مرة .

آه ، عدنا للكلام الممل القديم من أيام شبابنا الباكر . لا جديد فيما يقال هنا . كله كلام سمعناه من قبل . الإنسان ساعة شديدة التعقيد رائعة الصنع ، لا بد لها من خالق . ثم هذا الخالق يعرف شئوننا أكثر منا ، ولحسن الحظ أن أرساها وفصلها لنا فى شىء اسمه الشريعة الإسلامية أو اسمه الوصايا العشر ( الحقيقة أن الائتمان فى فكرة الساعة لا يرجع لطلبة جامعة أسيوط الإسلاميين فى سبعينييات القرن الماضى ممن سبق لنا الحديث عنهم بإسهاب يوم 11 سپتمبر 2001 ، إنما قبل ذلك بكثير ، حتى من قبل ظهور داروين ، سافاير رائع فى متابعة الأمر برمته هنا ومنه اقتباس التاكسيدو المشار إليه حيث يعتقد أن عبارة A watch implies a watchmaker ترجع لكتاب الفيلسوف المسيحى ويلليام پيلى من سنة 1802 William Paley: Natural Theology ) .

أيضا ليس جديدا ‑بل ممل لحد الكلاسية‑ الكلام عن المعجزة . إنها بالضبط نفس عقلية الإنسان البدائى لا تزال حية وسطنا إلى اليوم . كان يرى حتى فى سقوط المطر أو هبوب الرياح أو تعاقب الليل والنهار آيات لأولى الألباب . بالتالى لو قلت من 100 سنة أو 1000 سنة ، للعلماء إن ما تدرسونه شىء عظيم التعقيد ولن تستطيعوا تفسيره أبدا ، ذلك أنه معجرة من صنع الخالق ، وقبلوا منك ذاك الكلام وذهبوا لبيوتهم ، لكان لدينا ذات العلم المعروف قبل 100 أو 1000 . كانت ستظل الأرض مسطحة وكانت ستظل الحياة نفخة من الخالق !

ثم لو كان تركيب العين يعجبكم جدا لهذه الدرجة وتعزونه لإله قدير خفى يسكن السماء ، فإلى من تعزون الأمراض ووحشية الحياة والتشوهات الچيينية والزبالة الهائلة التى يحفل بها چيينوم كل كائن بلا استثناء ، وكان من الممكن تشفير كل خصائصه ووظائفه بأقل من 1 من ألف من ذلك العدد من الجزيئات . ثم العين نفسها لا يجب حتى أن تثير الانبهار جدا ، فهى محدودة القدرات سهلة العطب حافلة بالعيوب ولا تحسن الرؤية الموضوعية بأدنى درجة من الدرجات ، وأية كاميرا حديثة عادية ‑ولا نقول تليسكوپ أو ميكروسكوپ‑ تفوقها كفاءة بمليون مرة . ( انظر الفصول الأولى لكتابنا حضارة ما بعد‑الإنسان ) .

الآن ‑وبعد أن أنجز العلماء ما أنجزوا فعلا ، طبعا رغم قصف النيران العاتية المتواصلة عليهم‑ ها هم صحبك المتدينون يعلنون فجأة أنهم يقبلون 99 0/0 من نظرية التطور ، وأنهم فقط يتمحكون فى أنها لا تفسر بعض أشياء . من قال إن نظرية التطور تفسر كل شىء . بل من قال أصلا أن أى علم يفسر كل شىء . إنه فقط آلية للمعرفة صيرورية طوال الوقت ، تلغى بعضا مما تتوصل إليه ، وتأتى بما هو أدق وأقوى وأرسخ تفسيرا ، وهكذا إلى ما لا نهاية ، وحتى دون زعم أنها ستصل بالضروة لحل كل الألغاز . المؤكد فقط أنها سواء وصلت أم لم تصل ، أن الدين هراء وإله السماء هراء ، وحتى لو كان هناك كائن كبير حقا كوننا جزء من جسمه أو أيا ما كان ، فكما أن ليس بوسعنا رصده ، ليس بوسعه أيضا هو رصدنا ، والسبب حاجز الحجم الشاسع الذى لا يمكن قهره أبدا بأية وسيلة للرصد ذلك طبقا لأينستاين وبوهر وغيرهم ( ارجع لجدليتنا حول لو كنت ستعرف أبدا إن كان ثمة كون كامل الحياة والأوصاف يعيش فوق ظهرانين أحد إليكترونات جسمك ، ذلك فى المدخل المسمى الرب فى نظرية النسبية —حوار مع صديقى المؤمن بصفحة العلمانية ) .

قبل داروين كنا ننظر بانبهار للخلق ونقول سبحان عظمة الخالق الخلاق . داروين لم يقبل أن يجارينا فى جهلنا ويتشدق بمثل هذا التسبيح . وراح بدأب مرعب يتأمل الكائنات على إحدى جزر أميركا الوسطى ، إلى أتى بتفسير عمومى لكن مذهل ، تفسير جعل فروة الأرنب للداخل وأمعاءه للخارج ، تفسير لم يخطر ببال أحد من قبل ، تفسير يشبه رد لاپلاس على ناپوليون حين سأله عن موقع الرب فى نظرية الكون التى وضعها ، فرد ببساطة ’ لم احتج هذا الفرض يا سيدى ‘ . داروين أعطانا البنية التحتية الجبارة لأن نقول عن موقع الرب من نظرية الخلق ’ لم أحتج لهذا الفرض يا سيدى ‘ .

من ساعتها والجهود الدءوب ، والاكتشافات والحفريات ، تكمل لصورة . كانت الصورة صفرا قبل داروين ، هو استكمل لنقل نصف أجزاء الصورة ، اليوم تكامل كل الصورة تقريبا ، لكن بعض السفلة يقولون لنا كل هذا خطأ لا لشىء إلا لأن ثمة أجزاء ناقصة . هذه أيضا جدلية مملة طالما سئمت منها فى شبابى . أسميها جدلية الهدف المتحرك . يقولون لك اخلق لنا جزئ مادة عضوية فى المختبر من أوليات غير عضوية وسنلقى ساعتها بمعتقداتنا الدينية لصندوق القمامة . حين تخلق لهم غاز الميثان ، يقولون لك لكنك لم تخلق جزئ الپروتين بعد . حين تخلق جزء الپروتين يقولون لكنك لم تخلق خلية كاملة بعد . حين تخلق خلية كاملة يقولون لك لكنك لم تخلق إنسانا بعد . عند هذه النقطة كنت أصرخ فى غضب : الإنسان قمامة وأنت خير دليل على هذا ، ولن يبذل أى أحد سنتا واحدا على خلق الإنسان فى المختبر ، فلديهم مهام أعظم بكثير من هذه ، جيل خامس للحاسوب يضرب الإنسان كله ذكاء وذاكرة وعلما ومعرفة كله بالجزمة . واليوم أضيف لو حدث ودخلت مثل هذه المناظرة ، إن العلم يعكف على كائنات بيولوچية مهندسة چيينيا رائعو المواصفات منماة من الصفر ، وعلى كائنات نانووية مدهشة الكفاءة على صغرها ، المؤكد أنها لا تستلهم ولا تحاكى شيئا من كل العالم البيولوچى الذى تنسبونه لإلهكم الخفى الحقير .

ثم ما هذا الدى إن إيه ، الذى يتشدق به المتدينون ؟ إنه فى حد ذاته أكبر دليل على أن العشوائية ذاتية التسيير لأمنا الطبيعة هى التى صنعت كل شىء . معظم ما فى الجديلتين لا لزوم يذكر له ، وكله قائم على سلسلة من التطفرات العشوائية ، التى كما تجعل شكل وجهك مختلفا عن شكل وجهى ( وكلاهما مختلفا عن شكل وجه آدم المزعوم ) ، تجعل البكتيريا تتطفر لسمكة فقرد فإنسان لو أعطيت الوقت الكافى . اقول الوقت الكافى ، ولا أقول العقل الكافى ( يا من تتحدثون عن التصميم الذكى ) ، لأنه لو كان بالأمر أى قدر من ’ التصميم ‘ أو أى قدر من ’ الذكاء ‘ لما اتخذت هذا المسار المتعرج الصعب أو بالأحرى المخزى ، الذى أتى لنا فى نهاية لا بشىء إلا ذلك الكائن التطيرى الانفعالى الغبى المدعو الإنسان .

قبل سنوات قليلة كان يصعب بالفعل تفسير مسألة پروتينات الجلطة بأكثر من كونها طفرات عشوائية بلا هدف تراكمت معا ، حتى أصبح لها هدفا فجأة ، أى أن أثبت الكائنات التى تجمعت فيها الچيينات القادرة على إنتاج تلك الپروتينات ، قدرة أكبر على البقاء ومن ثم التكائر ، فى مقابل زملائها ممن كانوا يموتون بسهولة لدى أية إصابة . قطعا هذا الكلام صحيح ، ويمكن لأى منا أن يقوله عن أى شىء دون أن يكون قد دخل مخترا بيولوچيا مرة واحدة فى حياته . أما العلماء فلا يكتفون بمثل هذا الكلام . شغلتهم فى الحياة هى أن تقديم تفاصيل ذلك التسلسل كما حدث ، وأين حدث ومتى حدث وكيف حدث ولماذا حدث . يقولون لنا أى كائنات بدائية بالضبط كانت لا تتمتع بآلية الجلطة تلك التى تحتاج تلك العشرين پروتين معا ، لكن كان بها بعضا من تلك الپروتينات . ثم تقدم لهم كائنات أكثر تقدما تراكم فيها عدد أكبر ، وهكذا إلى يقدموا لنا كامل خريطة شجرة عائلة پروتينات الجلطة . قبل أن يكسب أصحاب نظرية التصميم الذكى ( الخلق المنفصل ، تكوين 1 ، سابقا ) قبل أن يكسبوا ما يكفى من أرض بضوضائهم حول پروتينات الجلطة كان العلماء الجادون ، الذين لا يمكن أن تثنيهم فزاعة المعجرة فى اكتشاف تلك الكائنات والروابط المفقودة فعلا ! [ انظر هنا ] .

'Breakthrough of the Year: Evolution in Action,' the theme picked for year 2005 by Science magazine cover of December 23, 2005 issue.

2005 —The Year of Darwinism

…or 'Breakthrough of the Year: EVOLUTION IN ACTION:'

The journal Science’s pick for Breakthrough of the Year in 2005 is ‘Evolution in Action,’ focusing on studies of how evolution works and how it affects the lives of people and animals today.

Cover image of December 23, 2005 issue of the magazine symbolizes the host of genetic studies and field observations that have shed light on the mechanisms that drive Darwinian evolution in 2005, especially the mapping the chimpanzee genome and probing how species split that drive the emergence of new species, or speciation. A model DNA molecule is emblazoned with species representing key advances of the year, including a stickleback fish; the influenza virus; a European blackcap; a chimpanzee; a fruit fly; and three members of Homo sapiens, including Charles Darwin himself!

The magazine concluded: ‘Darwin focused on the existence of evolution by natural selection; the mechanisms that drive the process were a complete mystery to him. But today his intellectual descendants include all the biologists--whether they study morphology, behavior, or genetics--whose research is helping reveal how evolution works.

Our additional favorite article: The Evolution of Butterfly Vision!

Or just as they always say: from Yahoo image caption: It Was a Natural Selection!

معنى هذا الكلام أن نصيح فى ضجر غاضب : ما هذا العار يا چورچ دبليو . بوش ؟ أتريد إعادتنا لعصور الظلام ، وتدريس الخرافة فى مدارس أميركا تماما كما تدرس فى مدارس الأزهر أو بيشاور عندنا ؟ لكن الحقيقة أنى لست غاضبا بالمرة . شعور الابتسامة الساخرة هو الذى يتملكنى طيلة الأسابيع الأخيرة بينما القضية تتفاعل على هذا النحو ، وستظل تتفاعل ، إلى أن تأتى بنيران عكسية ضد بوش وضد معهد ديسكڤرى وضد الڤاتيكان وضد كل أحد . سبب الابتسامة الساخرة هو النصف المملوء للكوب ، بل قل بالإحرى إن 99 0/0 مملوء منه . من قبل كان المتدينون يرفضون أصلا تدريس نظرية التطور ، ويذهبون لأعلى المحاكم فى أميركا طالبين منع تدريسها . اليوم وفى غمضة عين قبلوا 99 0/0 من كل كان مرفوضا لهم من قبل . قبلوا أن عمر الكون 14 بليون سنة وليس ستة أيام ، قبلوا أن عمر الإنسان على الأرض أطول ألف مرة من عمر ذلك المدعو آدم ( 4004 سنوات قبل ميلاد يسوع المدعو بالمسيح ) . قبلوا وجود آلية التطور نفسها . كل ما فعلوه أن فقط نسبوها لحكمة الإله ، أو ذهبوا من خلال ألاعيبهم وتوفيقاتهم الكلامية التى كالعادة تحل كل شىء فى غمضة عين ، إلى أن التطور بتاع داروين نفسه ( كلام الشياطين إياه ) هو نفسه أداة الرب العظيم الحنون فى الخلق . ويا لها من نكتة تثير الشفقة !

صديقى ، خلاصة ما نراه الآن أن الخرافة تحتضر . هذا لا ينفى أن لا يزال ينغصنا بشدة ذلك الجزء الصغير الفارغ من الكوب . أسوأ الأشياء أن مثل هذه المواقف ستؤدى لالتصاق المجتمع الأكاديمى أكثر وأكثر بمعسكر اليسار ( الحزب الديموقراطى ) ، ويتمثلون الحزب الجمهورى كأعداء ثابتين أو مطلقين من كثرة مواقفهم المناهضة للعلم . نعم ، هى شبه كارثة أن يلصق الرئيس بوش نفسه أكثر وأكثر بالخرافة ، سواء كان مقتنعا بها فى داخله أم لا . ربما قلنا مرارا فى صفحة الليبرالية نظرية فحواها أنه غير مقتنع حقا وفقط مضطر لأسباب انتخابية . فاليسار بسفالاته ومزايداته يملك نصف الأصوات أى أولئك الذين أتوا بهم كعبيد مهاجرين ، وليس لصفوة الأنجلى أنصار الاقتصاد الحر من بديل سوى مخاطبة الغريزة الدينية للناس أنصارهم ، أو ’ القاعدة ‘ كما أسماها كارل روڤ مهندس سياسات بوش . نعم ، شىء مسئ مسف ومقرف للغاية أن سيقرن اسم قائد عظيم الإرادة أفعل الاقتصاد الحر فى أميركا لمستويات غير مسبوقة ، وأفعل المسعى الحضارى لمحاربة ودحر قوى الظلام العربية والإسلامية عبر العالم ، أن يقرن ، أو ربما يقرن فقط ، بترويجه للخرافة ومعاداته للعلم . ربما هذا كلام يخص صفحة الليبرالية قيل فيها مئات المرات ، لكننا نقوله هنا لأول مرة . نقول للمرة الواحد بعد الألف إن الليبرالية لا تتجزأ ، حرية الاقتصاد من حرية الفرد ومن حرية العلم . العزاء الوحيد فى موقف بوش المؤسف أنه أظهر لنا طابورا أطول وأطول من سيناتورات الحرب الجمهورى ممن يجاهرون بقوة بمواقف أكثر علمانية مما يتخيل أحد ، ويجسدون عن حق مبدأ الليبرالية لا تجزأ هذا الذى طالما نادينا به .

… وكل نظرية خلق وأنت طيب ! اكتب رأيك هنا

U.S. District Judge John E. Jones III

‘Science cannot be defined differently for Dover students than it is defined in the scientific community!’

تحديث : 20 ديسيمبر 2005 : صدر اليوم الحكم النهائى فى القضية : حكم تاريخى بكل المقاييس يحيى فى كل الأذهان محاكمة 1925 الشهيرة ( هل تذكر فيلم سپنسر تريسى ’ ميراث الريح ‘ ؟ ) : عدم جواز تدريس نظرية التصميم الذكى بالمدارس ! بخلاف المناقشة العلمية المفصلة فى نص الحكم لكل الأطروحات المتعلقة بالقضية ، وبخلاف التقريع شديد اللهجة للهيئة التربوية لمقاطعة دوڤر بپنسلڤينيا ، جاءت كلمات القاضى الفيدرالى چون إى . چونز الثالث صارمة للغاية أيضا فيما يخص محتوى القضية نفسه : يقولون دارون مجرد نظرية ، ما هو تعريف العلم أصلا ؟ هل يمكن تدريس الخرافة على أنها علم لتلاميذ المدارس ؟ … إلخ . أو حرفيا فى صفحة 70 : Science cannot be defined differently for Dover students than it is defined in the scientific community ، أو حسب الخلاصة الأخيرة للحكم :

‘The proper application of both the endorsement and Lemon tests to the facts of this case makes it abundantly clear that the Board’s ID Policy violates the Establishment Clause. In making this determination, we have addressed the seminal question of whether ID is science. We have concluded that it is not, and moreover that ID cannot uncouple itself from its creationist, and thus religious, antecedents.

Both Defendants and many of the leading proponents of ID make a bedrock assumption which is utterly false. Their presupposition is that evolutionary theory is antithetical to a belief in the existence of a supreme being and to religion in general. Repeatedly in this trial, Plaintiffs’ scientific experts testified that the theory of evolution represents good science, is overwhelmingly accepted by the scientific community, and that it in no way conflicts with, nor does it deny, the existence of a divine creator.

To be sure, Darwin’s theory of evolution is imperfect. However, the fact that a scientific theory cannot yet render an explanation on every point should not be used as a pretext to thrust an untestable alternative hypothesis grounded in religion into the science classroom or to misrepresent well-established scientific propositions.

The citizens of the Dover area were poorly served by the members of the Board who voted for the ID Policy. It is ironic that several of these individuals, who so staunchly and proudly touted their religious convictions in public, would time and again lie to cover their tracks and disguise the real purpose behind the ID Policy.

With that said, we do not question that many of the leading advocates of ID have bona fide and deeply held beliefs which drive their scholarly endeavors. Nor do we controvert that ID should continue to be studied, debated, and discussed. As stated, our conclusion today is that it is unconstitutional to teach ID as an alternative to evolution in a public school science classroom.

… To preserve the separation of church and state mandated by the Establishment Clause of the First Amendment to the United States Constitution, and Art. I, § 3 of the Pennsylvania Constitution, we will enter an order permanently enjoining Defendants from maintaining the ID Policy in any school within the Dover Area School District, from requiring teachers to denigrate or disparage the scientific theory of evolution, and from requiring teachers to refer to a religious, alternative theory known as ID.’

رائع ! بل حقا أكثر من رائع !

ملحوظة قد تزيد الأمر إثارة ، ولعلها تضيف كثيرا لنظريتنا حول ولاية بوش أنها علمانية من حيث الجوهر وأن الدين عندها هو مجرد تكتيك انتخابى اضطرارى لا أكثر ، وكذا لقناعتنا القاعدية حول أن جناحى الليبرالية الاقتصادى والاجتماعى لا يجب أن ينفصلا أو يتعارضا ، هذه الملحوظة أن القاضى چونز عضو بارز فى الحزب الجمهورى ، وأن من وضعه فى منصبه هو چورچ دبليو . بوش الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة !

… اقرأ تحليل الواشينجتون پوست للحكم هنا ، أو رصدها للمزيد من ردود الأفعال هنا

… اقرأ النص الكامل لهذا الحكم التاريخى هنا ] .

 

 6 يناير 2006 : مقال شجاع ظهر اليوم على موقع البى بى سى على الإنترنيت . الكاتب هو كريس ريپلى مدير هيئة المسح القطبى البريطانية . العنوان ’ العالم أكثر ازدحاما من أن يصنع يوتوپيا ‘ Earth is too crowded for Utopia . ربما الفحوى الرئيسة للمقال أن المشاكل البيئية للأرض ناجمة تحديدا عن الازدحام السكانى ، ستجد أبواقا تقليدية ذات ردود جاهزة تقول إن الأغنياء وأميركا بالأخص هى أم كل التلوث وكل الشرور … إلخ . لذا ليس هذا هو المهم فى المقال ، بل المهم هو الجزء الأخير فيه ، الذى يقترب من المحظورات الكبرى ، ويتحدث عن الزيادة السكانية باعتبارها المسكوت عنه ، أو ما يسميه هو سيندريللا كل المناظرات ، قائلا إن أحدا لا يجرؤ على مناقشة قضية الفقر والتضخم السكانى ’ لا فى العلن ولا حتى فى السر ‘ ، على حد تعبيره . والمقصود أن هذا موضوع حساس يؤدى دوما للاتهام بالعرقية ويعيد للأذهان الدعوات لتعزيز تنجيب الصفات البشرية الأفضل دون سواها ( عرض البى بى سى العربية يقول إن هذا جاء صراحة فى المقال ، ولا أعرف من أين جاء اللبس ، ولعله ينقل عن حديث لريپلى أو تعليق على مقاله فى البى بى سى الإنجليزية واختلط عليه المصدر ) . مع ذلك نقول إن عدا ذلك فالمقال ككل مهذب ومسئول وكتب بعناية شديدة ، دون أن يقلل هذا من براميل البارود التى يفتحها ، والتى تفضى فى التحليل الأخير لأن أمس شىء نحن فى حاجة إليه ليس مجرد تجريم الزواج الإنجابى العشوائى ، أو المنع القسرى لتنجيب أية چيينات بشرية إلا ذات الصفات الأسمى ، بل نحن فى حاجة لمستويات محسوبة معينة من الإبادة المنظمة ، من خلال التعقيم القسرى أو التفعيل الجبرى لحرية السوق وليبرالية الدغل ، أو على الأقل جدا حظر منح المعونات والمساعدات للفقراء إلا مثلا فى حالة قبولهم الطوعى للتعقيم ، أو انتهاء بالطبع بالإبادة المباشرة باستخدام السلاح ، بالذات فى المناطق التى يتحول فيها التخلف لإرهاب وقطع طريق كبلاد العرب والمسلمين ( وكلها مما نادى به موقعنا من سنوات ، وتابع هذه الروابط للوصول لبعض ما قلناه فيها ) .

الجميل أن ريپلى يجازف بوضوح باقتراح أن ما بين 2 و3 بلايين من البشر هم الحد الأقصى للمكن إن نشدنا تنمية مستدامة للكوكب ، وهو رأى يبعث ذكرى النتائج المزلزلة لنادى روما فى مطلع السبعينيات . وهذا يعيدنا للبداية الساخرة للمقال التى تتحدث عن العشرة ألاف مندوب ممن حضروا مؤتمر البيئة الأخير فى مونتريال ، وكم الزحام والتلوث الذى تسببوا فيه هم أنفسهم لا للفندق وحده إنما لكل المدينة ، ثم جاءت قاءت قراراتهم التى اعتبروها نصرا عظيما دون أن تشير بكلمة للزيادة السكانية !

المهم ، ما أردنا قوله اليوم هو مستجدات تخص تحديدا مفهوم الحاجة لتفعيل نظام للانتقاء الچيينى فيمن يسمح بإنجابه ( هندسة چيينية ) . منذ زمن طويل ونحن نكتب عن هذا سواء منذ دراستنا عن العرقية فى صفحة الثقافة أو حتى منذ أقدم دراسات هذا الموقع الدراسة الرئيسة لصفحة الثقافة ( 1996 ) ، أو بالأحرى منذ كتابنا حضارة ما بعد‑الإنسان ( 1989 ، الباب الأول ، الفصل الخامس ) . كنا حين نتحدث مثلا عن أن العرق السامى أو أى عرق أو لون كالسود مثلا هو عرق ولون متخلف بطبعه تبعا لحقائقه الچيينية ، كنا نقول هذا من منظور إحصائى ، منظور لاحظ أن هذا اللون أو ذاك اللون ، كان عرقا متخلفا فى الماضى ، وهو متخلف حاليا ، قد فشلت كل محاولات التحديث معه عبر جميع العصور ، والأرجح بالتالى أنه سيظل متخلفا للأبد . فى كل مرة كنا نقول هذا كنا نردف أن البرهان العلمى الحقيقى ينتظر دراسات بيولوچية چيينية محددة ’ نكاد نستشمها فى الهواء ‘ ، وهى آتية لا محالة لتثبت ( من خلال تحرى الترابطات بين الچيينات داخل الكروموسوم الواحد ‑تصاحبات چيينية gene associations ) مدى علاقة لون البشرة مثلا بالقدرات العقلية ، أو مدى علاقة الچيينات التى تسهل التكيف مع المناخ الحار مع صفات الانفعال الشديد وتغليب العاطفة على العقل ، أو مع ضعف العضلات والميل للكسل … إلخ … إلخ . ما أردنا قوله اليوم أننا لم بعد بعد فى حاجة لأن ’ نستشم شيئا فى الهواء ‘ . لم يعد الأمر مجرد رصد إحصائى لطبائع الأمم بدأه أرسطو ونحاول أن نكون على دربه سائرين ، إنما هناك اليوم علم بكامل المعنى الإمبريقى للكلمة شرع فى تفسير الخصائص الچيينية للشعوب !

أول الغيث كتابان ظهرها فى العام المنصرم يحاولان تشخيص ’ الهوية الأميركية ‘ من خلال دراسة نظام مستقبلات الدوپامين فى الدماغ وأشياء أخرى . الكتابان ( اللذان اختارتهما النيو يورك تايمز كأحد أعظم أفكار 2005 ) ، هما 'American Mania —When More Is Not Enough' by Peter C. Whybrow و'The Hypomanic Edge' by John D. Gartner . الشخصية الأميركية الجريئة والدءوب سببها أن المهاجرين إلى أميركا كانوا ‑أو معظمهم على الأقل‑ أن هذه هى بلاد الاقتصاد الحر والطموح الكبير والتنافس الشرس . ككل نسبة من يتركون بلادهم بهدف الهجرة هى 2 0/0 فقط ، أما القلة التى تختار أميركا تحديدا ( وليس أستراليا أو كندا مثلا ، ناهيك عن فرنسا ! ) ، فهى مهيأة چيينيا لما هى مقدمة عليه . وعطفا على هذا قد نضيف من عندنا الكلام ’ الإحصائى ‘ التقليدى ، وهو أن حتى لو أن حدث وهاجر البعض ممن ليس له تلك الخصائص الچيينية ، فسوف يكتسحه الانتخاب الطبيعى هناك ، لن يزدهر ولا ينجب وسنتهى به الأمر للانقراض . بمعنى أنه سيتكاثر فقط ذوى النظام الدوپامينى الأفضل ، أو أيا ما كانت الخصائص الچيينية المطلوبة التى تقترحها تلك الأبحاث الجديدة ، والتى لا شك أنها ستصل يوما لإثبات أن كل شىء موجود سلفا فى چيينات المرء ، وليس بوسعه أية خيارات من أى نوع ، ولو فعل ستأتى الأمور بنيران عكسية .

طبعا لا يمكن أن نأخذ كل الكلام على علاته ، بمعنى أن نعممه على كل الأميركيين ، أو أن نسلم باستمراره فى المستقبل . نعم أميركا هى أرض التنافس والاقتصاد الحر التى لا تقارن بما عداها ، لكن لا يجب أن ننسى أن الأمر طالما انطوى على معركة ، أو أن نتجاهل ذلك التخريب المتواصل النظامى العمدى والذى لم يكل أبدا للچيينات الأميركية . فالحكومات اليسارية المتعاقبة ( الحزب الديموقراطى تحديدا ) تفتح عادة أبواب الهجرة على مصراعيها ، وتضع نظما اجتماعية تشجع استجلاب العبيد مع الإنفاق عليهم مجانا من عرق المجدين ذلك دون أن يطالبوا بتقديم أى جهد أو شغل . هؤلاء المستجلبون بدورهم يدعمون القوة السياسية لليسار ومن ثم يعززون المزيد من سياسات جلب العبيد ، وفى النهاية سوف تفضى هذه الدائرة الجهنمية لأن تنتفى صفة التنافسية التى صنعت أميركا ( انظر آدم سميث أو دو توكڤيل ) ، أو بلغة البيولوچيا تصبح چيينا متواريا . ذلك بالطبع ما لم تنهض قوى الأصحاب الحقيقيين فى أميركا وتتصدى لهذا الخطر الصافى والداهم ، القوى التى يمثلها تقليديا الحزب الجمهورى ، بالأخص منذ نيكسون مرورا بريجان وحتى چورچ دبليو . بوش ، هؤلاء الذين نعلق عليهم الآمال فى استمرار أميركا عظيمة ، ولا تضمحل كسابقتيها ، حضارتى روما وبريطانيا العظمى ، تحديدا لذات سبب غزو العبيد للمركز .

المؤكد شىء واحد : البحوث العلمية الصادقة والجريئة وغير المسيسة أو المؤدلجة تتوالى ، وستفرض نفسها ، وأن الغد سيكون أكثر إثارة بمراحل من اليوم !

ارجع لمدخلنا الرئيس عن العرقية فى صفحة الثقافة ، أو اقرأ كتابنا الأقدم من سنة 1989 حضارة ما بعد‑الإنساناكتب رأيك هنا

 

م الآخر ( 27 ) :

11 نوڤمبر 2007 :

'Avoid Boring People -Lessons from a Life in Science' a book by James D. Watson (September 25, 2007)

قبل نحو 20 سنة ألفنا كتابا عنوانه حضارة ما بعد‑الإنسان ، قلنا فيه ( باب 1 - فصل 5 ) ،
إن التمايز الفادح الأزلى‑الأبدى بين الأعراق حقيقة لا شك فيها ، دليلنا عليها إحصائى حتى اللحظة ( لحظة الكتابة ) ،
لكننا نكاد نشم فى الهواء الإثبات الچيينى العلمى القاطع لها .
عبر تلك السنين جرت مياها كثيرة ، لم يثبت فيها فقط تفاوت الذكاء بين البيض والسود مثلا ،
إنما أصبحت ما يمكن تسميته قضية رأى عمومى تملأ الإنترنيت بالجدل الصاخب الحاد .
عن هذا الجدل اقرأ تقرير النيو يورك تايمز المثير اليوم !
أما الوجه الآخر للأمر فهو ما حدث مؤخرا كى يثبت أن اليسار العالمى الوضيع لا يزال عائشا فى غيبوبة أفكار الماضى عما يدعونه بالمساواة .
قبل أسبوعين أفلحوا فى إجبار
العظيم چيمس واتسون ( مكتشف الدى إن إيه الشهير )
على الاستقالة من مختبره كولد سپرنج هاربور الذى يرأسه منذ سنة 1968 ،
وذلك إثر حملة شعواء ضده ، وقد كان كل جرمه أن قال شيئا بديهيا للغاية فى عيون كل البشر منذ آلاف السنين ،
لكن مع ذلك يرفض البعض الإقرار به ، ألا وهو أن السود أقل ذكاء من البيض ، تصور ؟ !
لا نملك إلا تكرار مقولة ماكس بلانك التى صدرنا بها الكتاب المذكور قبل عقدين من الزمان :
‘ 
الحقيقة العلمية الجديدة لا تنتصر بإقناع معارضيها بأن يبصروا النور ،
إنما لأن أولئك يموتون فى النهاية ، وينشأ جيل جديد تعود تلقائيا عليها !
 ’ .

اقرأ مدخلنا الأصلى عن دكتور واتسون وكذا اقتباسه الخالد عن خرافة حقوق الإنسان هنا !
وعلى أية حال لا بأس من تكرار هذا الاقتباس العظيم تحية للرجل العظيم :

‘I think it’s complete nonsense. I mean, what or who sanctifies?
…Evolution can just be damn cruel, and to say that we’ve got a perfect genome and there’s some sanctity?
…Terms like sanctity remind me of animal rights. Who gave a dog a right?
The word ‘rights’ gets very dangerous. We have women’s rights, children’s rights; it goes on forever.
…I’d like to know where that idea comes from because it’s utter silliness.
…I’d like to give up saying rights or sanctity.
Instead, say that humans have needs, and we should try as a social species to respond to those needs.
…To try to give it more meaning than it deserves in some quasi-mystical way is for Steven Spielberg or somebody like that.
It’s just plain aura, up in the sky —I mean, it’s crap.’

 

م الآخر ( 95 ) :

12 فبراير 2009 :

Fertility Institutes 'Predictive Genomics -Eye color, hair color, cancer tendency and more' announcement, December 12, 2008.

A HISTORY MADE, AND STILL TO BE MADE!

اليوم وعلى إحدى الصفحات الداخلية للوول سترييت چورنال ، الملف برمته انطلق ومحفوظ فى FoxNews.com\2009\Fox News DVD 24\2009\03\02 تم إعلان الميلاد الرسمى للهندسة الچيينية للبشر !
لا مفاجأة فى هذا فى حد ذاته .
إنه اليوم كنا ننتظره منذ قرابة ثلاثة عقود ، بل وألفنا كتابا عنه قبل 20 عاما بالضبط عنوانه حضارة ما بعد‑الإنسان ( بل اختتمناه بإحدى السذاجات الكبيرة ربما ‑لا أدرى ، وهذا على أية حال ليس موضوعنا اليوم‑
ذلك بأن دعونا مصر للمسارعة باحتضان هذه التقنيات قبل بقية العالم ! ) ،
ثم حين جاءت الكلونة ( ما تترجم عندنا إلى الاستنساخ ) ، وقامت الدنيا ولم تقعد ،
كان موقفنا هو الترفع عن كل شىء إلا عن السخرية منها ،
سواء ما جرى منها فى بريطانيا أو فى أميركا ، لأنها كانت فى نظرنا خطوة أتفه من أن تستحق الاهتمام
دع جانبا أن ينتوى البراق اللعين تمويل بحوث الخلايا الجذعية كنوع من البهلوانيات السياسية
( طبعا لا اعتراض لدى على بحوث الخلايا الجذعية ، فقط الاعتراض على تمويل الحكومة لأى شىء ،
كذا لدى كحل وسط لأزمة اليمين الأميركى نوع من الاعتراض على أن يتبنى أية أچندة اجتماعية أصلا ،
فقط عليه أن يتحدث عن قضيتين 1- الحرية الاقتصادية المطلقة و2- سطوة أميركا المسلحة عالميا ،
أما ما عدا ذلك فيجب على الأقل أن يصبح مظلة لكل طيف الأفكار الاجتماعية من المتحررين إلى المتدينين ،
لكن الاعتراض كل الاعتراض ينشأ لدى حين يحاول اليسار التمسح فى عباءة العلم والتقنية ،
بينما هم ما إلا أولئك الهمج وضيعى الأصول أعداء كل ارتقاء وتقدم ونجاح وكل صانع للارتقاء والتقدم والنجاح ) .
وطبعا دع جانبا أن لا زالت حكومتنا المصرية الرشيدة تصارع مشايخ الأزهر من أجل تقنين نقل الأعضاء ،
فتعزز مرجعيتهم وسلطتهم على العباد وغير العباد بدلا من أن تجمعهم فى أحد ميادين القاهرة وتعدمهم .
أما آخر اهتمام لنا بالأمر فهو القرد آندى قبل ثمانية أعوام ،
لأنه كان الخطوة الحقيقية نحو هندسة چيينية جدية للبشر .
مع ذلك المفاجأة الصاعقة فى إعلان اليوم بميلاد الهندسة الچيينية للبشر فتكمن هنا :
إنه ليس ميلادا لتجارب مختبرية ، بل مولد يذهب مباشرة إلى السوق التجارية !
الآن يمكنك الذهاب إلى عيادة فى لوس أنچيليس تسمى
Fertility Institutes ،
وتسأل عن الله الجديد ( وفى قول آخر دكتور چيفرى ستاينبيرج ) ،
وتطلب ما شئت لطفلتك : عيون زرقاء وشعر أشقر وبشرة فاتحة ،
وتطلب مجانا ضمانا بالبراءة من 4000 مرض وراثى !

هل سيمر الأمر بسهولة ؟ هل هو سهل أصلا ؟
أليست هناك
تصاحبات چيينية gene associations لا يمكن توقعها ، كما شهدنا فى الهندسة الچيينية للنباتات والثدييات ؟
الإجابة أنهم بدأوا بالخصائص السهلة أو المستقلة كالتى ذكرناها ، ولم يتطرقوا مثلا بعد لحصيلة الذكاء ،
التى لا شك ستكون ذروة الهندسة الچيينية كما سبق وأفاض كتابنا المذكور ؛
ولحظة أن تتحقق ‑وهى ليست بعيدة إطلاقا‑ ستكون فترة العمر الافتراضى للهوموسيپينز قد انتهت ،
لن يكون لهم دور يذكر فى اقتصاد الكوكب أو فى توليد الثروة ،
وسترسل العينات المتبقية منهم لحدائق الحيوان أو للمحميات الطبيعية .

الشىء الوحيد الذى يفوق هذا وسبقنا إليه آخرون هو ما جاء فى فيلم بليد رانر ( 1982 )
( وإن ظل لنا سبق عالمى ما بخصوصه ، هو وضعه حق قدره ومقداره فى وقت استخف به فيه الجميع ،
انظر مراجعة دليل الأفلام للفيلم هنا ، وتفاصيل أخرى لحكايتنا العجيبة معه هنا ) .
ذلك الشىء الوحيد كما تنبأ به الفيلم ،
هو أن أطفال الهندسة الچيينية البشرية فى 2019
لن يباعوا فى السوپرماركت كما تنبأت قبل سنتين روايتنا سهم كيوپيد ( 1 - 2 - 3 ) عن سنة 2011 ،
ولن يصنعوا فى مختبر مستعقد فى لوس أنچيليس كما قالت الچورنال اليوم ،
إنما فى منطقة العشوائيات فيها ،
وبواسطة نسوة يجلسن على الأرض كما بائعات بيض الدجاج فى سوق الاثنين فى أقاليمنا المصرية
… الاختلاف فقط هو نوع البيض !
ملحوظة : سهم كيوپيد ‑أو بالأحرى هى خيالات لدى منذ الطفولة‑
غاصت كلاميا فى المستقبل الأبعد بتخيل الإنسان :
1- أصغر جسما لتوفير الطاقة ، 2- أكبر رأسا لاستيعاب مخ أعقد ، و3- بجناحين لحل مشاكل الانتقال ! ) .

[ تحديث : 2 مارس 2009 : شاهد هنا دكتور ستاينبيرج يؤكد لأورايللى اليوم أنه اتخذ خطواته بحرص ، وأورايللى يسأل بحرص أكبر رغم ما عرف عنه من تدين ! ] .

[ تحديث : 10 مارس 2009 : ما كان قد حدث فى الأيام الماضية أن أعلنت ‘ معاهد الخصوبة ’ على موقعها على الإنترنيت عن بدء تقديم الخدمة ، ( حاليا رفعت صفحة الخبر من الموقع ووضعنا لك صورة نادرة للغاية ننفرد نحن بها لك هنا ، وخطأ التاريخ ليس من عندنا بل تبدو كل تواريخ الأخبار مضطربة فى قاعدة بيانات خادم هذا الموقع وتضع تاريخ الخبر السابق على الخبر الجديد ، ولذا فالتاريخ الصحيح هو 2 مارس 2009 ) ، إلا أن ما حدث اليوم أن أعلن المعهد للأسف عن تعليق المضى قدما فى شق الألوان ‑ألوان العيون والشعر والبشرة‑ من تلك التقنية كاستجابة مؤقتة لردود الأفعال العنيفة ، ذلك مع المضى قدما بالطبع فيما عداها .

من الجدير بالذكر أن تقنية التشخيص الچيينى السابق للزرع Preimplantation Genetic Diagnosis (PGD) ، التى ارتادها دكتور ستاينبيرج ليست وليدة اليوم إنما تستخدم فى أغراض تحاشى الأمراض الوراثية . على أية حال لا تزال البحوث الشبيهة ماضية فى طريقها فى أماكن مثل بريطانيا والياپان وإسرائيل ، وفقط إليك واحدة من هذه القصص هنا ، كما معاهد الخصوبة نفسها لها فرع فى المكسيك ، ومن المفهوم أنه لا يوجد ما يمنعه من المضى قدما فى تقديم أجزاء الخدمة التى علقت .

ما نستطيع قوله إن أحدا لن يمكنه إيقاف مسيرة العلم والتقنية ، لأنه على مدى 14 بليون سنة ثبت أن چييناتها هى أقوى چيينات الكون إطلاقا ! ] .

[ تحديث : 12 مارس 2009 : قبل يومين تحدثنا فى سياق متابعتنا لجرائم البراق الاقتصادية ( م الآخر ( 91 ) ) ، عن عودة وول سترييت للانتعاش ، وكان أحد السببين الكبيرين اللذين أوردناهما هو استحواذ ميرك على شيرينج‑بلاو فى صفقة بلغت 41 بليون دولار . اليوم أضف 46.8 بليونا أخرى لإكمال استحواذ روش السويسرية على چينينتيك الشركة الكاليفورنية الرائدة فى حقل التقنيات البيولوچية فى صفقة بلغت 46.8 بليونا ، تضاف لبلايين ميرك الـ 41 التى تؤشر ليس فقط لازدهارة فى صناعة الصيدلة ككل ، إنما تحديدا لأن انفجارة الهندسة الچيينية للبشر وشيكة وشيكة وشيكة أكثر مما يعتقد أى أحد ( للتفاصيل انظر م الآخر ( 91 ) عينها ) !

… بخلاف هذه قرابة التسعين بليونا الصيدلية ، ثمة صفقة وشيكة عملاقة أخرى هى استحواذ فايزر على واييث بـ 68 بليونا ، تقول أن لا اسم يعلو فوق اسم فايزر ، والبقية تأتى !

فقط إلى من يكتبون بسبب الأزمة المالية أن عصر الفقاعات قد انتهى
( وأغلبهم أناس محترمون يكرهون الفقاعات إن لم يكونوا يرونها نقيصة بشرية مثلنا نحن بالضبط ) ، نقول :
بلى ، عصر الفقاعات لن ينتهى إلا بنهاية الإنسان نفسه ،
لكن علينا أن ننتظر على الأقل فقاعة واحدة أخرى تالية :
فقاعة الهندسة الچيينية ،
الفقاعة التى ستجعل أكثر من نصف الشركات العشر الأعلى من حيث القيمة السوقية فى العالم هى شركات صيدلة
( نحن نرى دلالة رهيبة وتحققا هائلا لنبوءات عقود طويلة لنا ، فى استحواذ عملاق صيدلة تقليدى على چينينتيك ،
لأن عصر الكيانات الصغيرة والصعاليك والرواد وضيقى التخصص قد انتهى ، وحان وقت البيزنس الجاد الكبير ! ) .
… الفارق الوحيد أنها ربما تكون الفقاعة التى ستجهز على الإنسان نفسه كما نعرفه ،
ومن ثم ستجهز على الفقاعات بالكلية ، وتكون هى نفسها آخر الفقاعات !

] .

[ تحديث : 20 أپريل 2009 : … وتتوالى الاندماجات فى قطاع المستقبل : جلاكسو البريطانية تشترى ستييفيل الأميركية مقابل 2.9 بليون دولار ، هكذا جاءت الأخبار اليوم ] .

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

 

م الآخر ( 100 ) :

1 مايو 2009 :

Screenshot of Wolfram|Alpha query results for integral of secant-cubed x dx, the project represented by Stephen Wolfram in Computational Knowledge Engine at the Berkman Center, April 28, 2009.

 

Screenshot of Wolfram|Alpha query results for Eicosapentaenoic Acid, the project represented by Stephen Wolfram in Computational Knowledge Engine at the Berkman Center, April 28, 2009.

 

Screenshot of Wolfram|Alpha query results for Airfoil Aerodynamics Calculations, the project represented by Stephen Wolfram in Computational Knowledge Engine at the Berkman Center, April 28, 2009.

Wolfram|Alpha…

Move Over, Google …the Future Is Here!

فى ظل زخم الكتابة عن التخلف فى منطقتنا أو عن الكارثة السوداء التى حلت بقلب الحضارة فى أميركا ، لا يمكن وصف سعادتى بأن تصادف أن أتت هذه القصة المستقبلية لتحتل المدخل ذو الرقم العلامة م الآخر ( 100 ) ، وحيث لا شىء أحب لى طيلة عمرى من هذا النوع من الكتابة . القصة باختصار : كل شىء بدأ بـ Fox News DVD 40\2009\05\02\Gadgets and Games 5-1 - Clayton Morris and ‘Strategy Room’ guests discuss the latest, greatest, must-have games, apps and hardware 050109_strat_1400_full_B1200.flv ثم كل شى بما فيه الأفلام والصفحات والصور محفوظ فى Fox News DVD 42 انزاحى يا جووجل ، فالمستقبل قد جاء !

… الاسم : محرك بحث معرفى للإنترنيت !

1- من يعرفون الفارق بين إجراء processing البيانات وإجراء المعلومات وإجراء المعارف سيفهمون جيدا مدى عمق مدلولات هذه العبارة / الحدث ، هذا الذى جرى فى صمت فى الساعات الأخيرة ، وفى دوائر المختصين فقط ، والمدهش أن أيا منهم لم يغامر بقول كالذى قلناه للتو عن زحزحة التقنية زحزحة نوعية ، قد تقضى على جووجل ، بقدر قضاء جووجل على ياهوو حين أتت بتقنية محركات البحث ( حوسبة بياناتية بالمناسبة وخالية بالكامل من القيمة المعلوماتية على الأقل حين بدأت ) ، لتحل محل شجرة الياهوو التى لم تكن حوسبة من الأصل ، إنما عملية يدوية بالكامل !

2- ما هو أبعد : من قرأوا بالأخص كتاب ‘ الجيل الخامس للحاسوب ’ الذى أخذت به شخصيا فى حينه وترجمته لاحقا للهيئة المصرية العامة للكتاب ، سيقولون على الفور إن هذا هو عينه مشروع الجيل الخامس للحاسوب ، ليس ذلك المشروع الذى ذهب أدراج الرياح لأنه كان فائق الطموح ، إنما هو الآن أمر واقع حى على بعد بعض كبسات أزرار من إصبع كل واحد منا ، والمدهش أيضا أن أيا من هؤلاء المتخصصين ( أو لنقل أشباه المتخصصين ) لم يغامر بقول كهذا !

…نحن نتحدث عن : وولفرام | ألفا Wolfram|Alpha !

بدأ الأمر معى اليوم بفقرة صغيرة وسط الساعة التقنية الأسبوعية على موقع فوكس نيوز ، من فورى قلت هذا شىء كبير ، وهرولت للقيام ببحثى الشخصى ، فكان أول ما يستوجب الاهتمام بالطبع المحاضرة التى أعلن خلالها دكتور ستيفين وولفرام رسميا عن مشروعه قبل ثلاثة أيام ، ساعة بعد ساعة تتوالى المتابعات ، وأنت الآن أمام الإنترنيت وقم بالبحث بنفسك ، وثق أنه يستحق .

Wolfram Spikey, the logo for Mathematica programme, Version 7.

‘A New Kind of Science!’

الكلام عن عبقرية عالم الرياضيات البريطانى ذى الأصل الألمانى اليهودى هذا يفوق الخيال ، ولحد ما يعد ‑فى رأيى‑ إنشاء محرك بحث معرفى للإنترنيت بتقنيات الذكاء الاصطناعى هو انحناءة غير متوقعة نسبيا فى حياته ، إذ أن شهرته أنه قضى جل عمره فى دراسة ما يسمى الـ cellular automaton ، التى يمكن ترجمتها بتحرر إلى الروبوتات الخليوية ، وهو علم ‑أو ربما بالأحرى مجرد قطعة شفرة حاسوبية‑ يدرس الأنساق الرياضية للتفاعل بين ‘ الخلايا ’ المتجاورة ( وكلمة خلايا هذه كلمة رياضية مجردة ، لكنها يمكن أن تحتمل أى شىء فى الحياة الواقعية ، لو أمكن إثبات هذا ، وهذا هو الهدف من ذلك العلم ) . ألف كتابا يحمل عنوان ‘ نوع جديد من العلم ’ ( 2002 ) ، ومن ثم قام بتنمية برنامج حاسوبى يسمى Mathematica ، وبدا للعيان ‑أو لى شخصيا على الأقل‑ أنه ‑ككثيرين من العباقرة قبله تراوحوا من أينستاين لڤون نيومان‑ سوف يقضى بقية عمره يبحث عن تلك المعادلة الوحيدة التى صنع منها هذا الكون ، والتى بها يمكن خلقه مرة أخرى ، بالذات وأن أطروحته القاعدية فى هذا الحقل الذى ذكرنا أنها ستكون معادلة بسيطة للغاية ( الرسم المجاور نموذج جيد لهذا ، الأمر كله يبدأ بخلية واحدة فى الوسط ، وتتحدد خصائص الخلية تلو الأخرى فى الاتجاهات الست ، طبقا لقاعدة ما بسيطة للغاية إذا ما قورنت بالتعقيد الهائل للنتيجة الغائية كما نشاهدها . شاهد هنا محاضرة قديمة له عن كتابه المذكور وستعطيك فكرة عن كل ما نتحدث عنه هنا ) !

فى وولفرام ألفا ، لا تشبه بنية الطريات أى شىء قدر شبهها بالفكرة الياپانية الأساسية للجيل الخامس للحاسوب : قائمة كاملة بأسماء الأشياء المعروفة فى الكون تشكل على هيئة شجرة ، يتعامل معها محرك منطقى ، بهدف توليد استنتاجات معرفية . مرة أخرى لو رجعت لكتاب الجيل الخامس للحاسوب لعرفت الفارق بين هذه الفكرة وبين ما يسمى بالنظم الخبيرة ، التى تأتى المعارف فيها من ترجمة معارف جاهزة بالفعل لدى خبراء بشر ، كل فى تخصصه . الجديد الذى لم يكن فى بال الياپانيين هو حوض المعلومات الضخم الذى ستجرى عليه تلك الحوسبة : الإنترنيت !

الخبر السعيد أن محرك البحث هذا سيظل له ‘ قيادة مركزية ’ حسب وعد دكتور وولفرام ، بحيث لن يذهب فى طريق الويكيپيديا والأشياء المشابهة ، وذلك أمر بديهى إن كنا نأمل حقا فى محرك بحث معرفى فعال أو على الأقل يستحق كلمة ‘ ذكى ’ .

أنا أعارض بشدة الانطباع الكبير الذى ساد فور الحدث ، ألا وهو أنه أداة للمتخصصين والباحثين والطلاب وبالتالى ستكون محدودة الانتشار . كلا ، هى بديل كامل متكامل سيزيح كليا الحوسبة الإجرائية للمعلومات ، يشملها ويفوقها بما لا يقاس ، ولن يعود أحد فى حاجة إليها بعد اليوم . أقول هذا بغض النظر حتى عن حقيقة أن الصورة التى سيظهر عليها الموقع فى الأيام القادمة ، سوف تختلف كثيرا بلا شك بعد مجرد عام أو عامين ، حيث نتوقع طفرات وطفرات وتنقيحات وتنقيحات .

 

 

 

 

 

 

… الواقع إذن أنى أنظر للمشروع ككل بالآتى :

Screenshot of Wolfram|Alpha query results for Taylor series of sin^3(x), as early as the 'knowledge' search engine launch, mid May 2009.

Now Open...

‘Making the world’s knowledge computable!’

وولفرام ألفا خطوة أولى فى حلم تاريخى عملاق
هو نقل الحوسبة للحقبة النوعية الثالثة : الأتمتة المعرفية للمعلومات ،
ويبطل جدوى الحقبتين السابقتين ‑إجراء البيانات وإجراء المعلومات‑ مرة واحدة وللأبد !
… وتلك هى حقا حضارة ما بعد‑الإنسان !

ملحوظة فى السياسة : جووجل مؤسسة سيئة السمعة للغاية سياسيا . أقله أن وظفت يساريتها المتطرفة كأحط ما يكون التوظيف خلال حملة البراق الانتخابية ، وصلت لحد شطب مواقع بالكامل من محرك البحث ، لا سيما تلك المدونات الأميركية التى حاولت فضح حقيقة الوغد . ماليا هى أيضا منحازة للغاية ، ونحن ممن تأذوا من تعصبها الأعمى هذا ( رغم أنى لم أحاول يوما الحط من حجم الطفرة التقنية التى أتت بها ، بل وكثيرا ما نوهت بها وبقدرها ، هذا بحكم الأمانة العلمية للكتابة على أقل ) . دكتور وولفرام قدم مشروعة فى جلسة فى مدرسة هارڤارد للقانون ( التى بالمناسبة تخرج منها الوغد المشار إليه ) ، وسط حضور مسيس ناشط مهتاج ، طاشت فيه على سبيل المثال ومن لسان مدير الندوة شخصيا نظرية مؤامرة سخيفة عن الڤاتيكان ، وطارت فيه فى الهواء اللفظة البذيئة ‘ الدولة الفلسطينية ’ ( ولا تسألنى لماذا لم يحدث يوما أن طالبت العصابة اليسارية العالمية ولو لمرة واحدة ‘ بالدولة الكردية ’ أو ‘ الدولة الأمازيغية ’ أو ‘ الدولة الدارفورية ’ ، أو حتى ‘ الدولة التاميلية ’ بمناسبة ما يجرى الآن ، فتلك قصص يطول شرحها ) ، وهلم جرا من الأفعال المشينة التى حاولت تطليخ عظمة هذا الحدث التاريخى . أنا لا أعرف كثيرا عن الميول السياسية لدكتور وولفرام ، ولا يبدو أن أحدا يعرف ، فالواضح أنه لم يشتهر بأية أنشطة أو أفكار معينة ، لذا إحقاقا للحق أقول إنه كان يتجاهل كل هذه الترهات أو يقابلها بابتسامة صفراء وجيزة ، ثم يجيب إجابة مهنية جدا آلية للغاية على السؤال ، كما يليق بعالم كبير وصل لحدود العبقرية . بالمناسبة : كل عباقرة العلم والتقنية وصفوا عادة باليمينية ، لسبب غاية فى البساطة أن الاشتراكية هى أعدى أعداء التميز الفردى !

Fox News host Courtney Friel

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

All-Beauties!

[ تحديث : 18 مايو 2009 : للأسف ، جاءت مراجعة فوكس نيوز لتقول عن محرك البحث هذا just too nerdy and unlikely to become a household name . على أية حال هكذا بدأت كل الانقلابات الكبرى فى تاريخ التقنية ، وعلى أية حال أيضا شاهد الفقرة لخاطر عيون جميلة جميلات المحطة كورتنى فرييل ! ] .

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

 

 

مدخل خاص بالاشتراك مع صفحة شيخ العبيد :

16 سپتمبر 2009 :
التعافى بالبطالة !
Recovery by Unemployment!

Unemployment rises as wages of the employed rises also, U.S.A., 2009!

Wages vs. Unemployment!

معدلات البطالة تزيد بينما أجور غير العاطلين تزيد أيضا !
هكذا كان تقريبا العنوان الرئيس لموقع النيو يورك تايمز صباح اليوم !
يا للعجب ! أى نوع من الكساد هذا ؟
كل المؤشرات الأربعة فى الرسم الذى جاءت به التايمز يتحرك فى اتجاه يفترض أن لا يصدقه العقل :
التعيينات الجديدة تنخفض ، الطرد من الشغل يرتفع ،
( بانتظام من 2006 وليس حتى من 2008 ‑لاحظ ، وكأن الكساد أو النمو أمر لا شأن له من الأصل بالبطالة ! ) ،
الأجور ترتفع ، أسعار السلع تنخفض ( كلاهما بحدة كما هو واضح ، تحديدا منذ قاع الأزمة فى سپتمبر 2008 ) ،
إذن الكساد هو الفردوس كل الفردوس لأصحاب الكفاءات ، والجحيم كل الجحيم للأقل كفاءة !
العجب أن هذا ما كنا قد كتبناه حرفيا ومرارا إبان الركود الأخير
وأنه من غضبات أمنا الطبيعة على الفاشلين أمثال ديناصورات تصنيع السيارات
والبنوك الفاسدة اللا أنجلو‑يهودية كالسيتى جرووپ ،
وأن فى المقابل رأينا ‑دون غيرنا‑ أول مؤشرات التعافى فى
اندماجات جرت فى قطاع الصيدلة أى تحديدا قطاع التقنية العالية الأكثر مستقبلية … إلخ ،
كتبنا آنذاك من بين ما كتبنا :
لا تتوقعوا من هذا الكساد أن ينجلى بانخفاض فى معدلات البطالة !
ليس فقط لأن هذا ليس من تعريف الكساد أساسا ،
وليس لأن ببساطة التعريف المعتمد للخروج من الكساد وهو نمو الناتج الداجن الإجمالى لا أكثر ولا أقل ،
إنما لأن :

هذا لم يكن كسادا تقليديا بقدر ما هو صيرورة مخاض عسير ومؤلم لحضارة ما بعد‑الإنسان !
… اقتصاد الكوكب لم يعد فى حاجة لمزيد من البشر بل فى الواقع هو فى حاجة لانقاص جذرى لهم ،
وأمنا الطبيعة تبحث دائما أبدا عن النوعية والنوعية فقط ،
كلام وضعناه فى كتاب قبل أكثر من عقدين ، وهو ما يتحقق الآن !
… للمزيد اقرأ قصة ماركت ووتش من بدايات الشهر وعنوانها ‘ معدل البطالة 9.7 بالمائة الأسوا فى 26 سنة ’ ،
عنوان عادى منذ ستة شهور ، لكن الآن وقد قفز الداو قرابة 3500 نقطة ( أكثر من 50 بالمائة ) ،
فهو مفارقة تستحق وقفة لأنها تستعصى على التحليل التقليدى !
… وبعد ، نهدى القصة لليمين المسيحى الذى ‑بغبائه‑ يثمن الحياة الإنسانية عاليا ،
إلا أنه دون أن يشعر يجدل الحبل الذى سيخنق نفسه به !

تحديث :
5 نوڤمبر 2009 :
أنا خلاص موش عاوز حاجة تانى من الدنيا !
الوول سترييت چوورنال خرجت اليوم بعمود رأى من الوزن الثقيل ممهورا بتوقيع ثلاثة من كبار المحللين عنوانه ما يلى :

NEW BUSINESS, NOT SMALL BUSINESS, IS WHAT CREATES JOBS.
Nearly all net job creation since 1980 occurred in firms less than five years old.
By Carl Schramm, Robert Litan and Dane Strangler

سيبك من أنى بأقول الكلام ده عادى من 20 سنة ومن 10 سنين ،
لكن إذا كنت قلته فى مارس إللى فات فى عز ما كانت الدنيا ضلمة وكل الاقتصادات منهارة ،
فالنهارده بعد إللى قريته فى الچوورنال أقدر أقول إنى خلاص موش عاوز حاجة تانى من الدنيا !
الواقع أن الذى أسعدنى حقا شىء آخر ،
هو أن العمود لا يخاطب حكومة اليسار الإجرامية الحالية إنما هو موجه بالأساس لليمين الرومانسى
( المحافظ والليبرتارى سواء بسواء ، فكلاهما رومانسى حين يتعلق الأمر بثلاثة أمور :
الشركات الكبرى ، دور الدولة الأمنى على الأقل فى المجرى المنظور حتى تتم إبادة اليسار والمهاجرين ،
حتمية سياسة خارجية أميركية هائلة البطش ) ،
ذلك اليمين الذى لا يزال يصر على صورة لأميركا عمرها 200 سنة قوامها المشروعات الفردية الصغيرة ،
ولم ير ‑لا سيما الليبرتارى منه‑ بعد أن المخاطر والقوى التى تهدد الحرية قد باتت جسيمة ومرعبة اليوم ،
بحيث لن تعيش الحرية بدون الاجتثاث القسرى الدموى لكل من لا يؤمن بها
( حرية بأنياب ومخالب ، تحميها ممن يضربونها تحت الحزام مستخدمين
رومانسية ذلك الشىء الصوفى المقدس المسمى صندوق الاقتراع ، وطبعا ألاعيب قذرة كثيرة أخرى ) .
… اقرأ هنا ما كتبناه لهم بالإنجليزية وفحواه ‑من بين أشياء أخرى‑ أن
لا تشيطنوا الشركات الكبرى ، حتى لو رأيتم بعضها ينام فى سرير الحكومة .

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

 

م الآخر ( 121 ) :

14 نوڤمبر 2009 :

Wild marijuana plant growing near Islamabad, Pakistan, 2005.

 

A fully-grown marijuana plant, U.S., 2009.

لحظة انتصار تاريخية كبرى للحريات الشخصية :
افتتاح أول مقهى للماريوانا فى الولايات المتحدة !

الأهمية الخاصة للحدث أنه يأتى من بلد عرفت عنه المحافظة الزائدة : أميركا !
المكان : أورلاندو ‑أوريجون ،
والحدث تتويج لتاريخ طويل من النضال منذ ملف الإيكونوميست البريطانية الشهير فى مطلع التسعينيات ،
وحتى فوكس نيوز اليمينية نفسها مؤخرا ،
ليس فقط انتصارا للحرية فى حد ذاتها ،
إنما لبداية النهاية للعالم السفلى لتجارة العقاقير ، الجهة الوحيدة إطلاقا المستفيدة من التحريم ،
والتى أثرت ثراء فاحشا ، وشكلت عالما سفليا رهيب السلطات عابر للحدود .
… الآن ، لا أحد وصى عليك إلا نفسك ،
ولو العقاقير ضارة ، وعقلك على قدك ، ورحت فى ستين داهية ، يبقى عملت لنا خدمة كبيرة ،
وعملت مجد لأمنا الطبيعة وقوانينها وانتخابها الطبيعى التى لا تعرف الأعذار ولا الإشفاق .
… انظر سلسلة متابعاتنا لهذه القضية على امتداد العقد الأخير فى صفحة ما بعد‑الإنسان ،
أما افتتاح أول مقهى للماريوانا ( وما سواها ) فى مصر ، فيمكنك القراءة عنه فى رواية سهم كيوپيد .

فى 19 أكتوبر الماضى ،
كانت سكرتارية العدل الأميركية قد أصدرت توجيها تاريخيا لأجهزتها ،
تأمرها فيه بعدم ملاحقة متعاطى ومتداولى الماريوانا ملاحقة فيدرالية ، ذلك فى الولايات التى تبيح استخدام الماريوانا ،
كل فى حدود ما ينص عليه قانون الولاية المعنية من نوع لهذه الإباحة !

الجدير بالذكر أن ثمة 14 ولاية حتى اللحظة ‑منها كاليفورنيا‑ باتت تجيز الماريوانا ، بل بعضها يجيزها لغرض الترفيه
entertainment والاستجمام recreation وليس طبيا medical تحديدا ، المصطلح الأول فى http://www.nytimes.com/2009/04/20/us/20marijuana.html والثانى ورد مرارا فى فوكس نيوز أهمها للقاضى ناپوليتانو التالية وثمة خمس أخريات ‑منها نيو يورك‑ يتداول مشرعوها الآن قوانينا شبيهة .
قرار الحكومة الأميركية هذا أزاح عقبة ‑على الأقل نفسية‑ هائلة ، ألا وهى الإصرار التاريخى للولايات المتحدة على محاربة العقاقير ورصد ميزانيات هائلة للأجهزة الشرطية بل وللحروب خارج الحدود من أجل هذا .
… أيضا قبل شهر كانت الوول سترييت چوورنال التى يفترض فيها أقصى اليمين اقتصاديا
( والذى عادة ما يربط بالتدين والمحافظة الاجتماعية والتشدد فى تربية الأطفال ) ،
قد دافعت بشدة عن تحرير تجارة العقاقير من خلال لقاء لميرى أوجريدى مع چورچ شولتز سكرتير ريجان للدولة ،
حيث كشف لأول مرة أنهم كانوا من أشد المتشككين فى جدوى تجريم العقاقير .
… الفوكس نيوز بدورها لم تفوت الفرصة وتبنت هذا الموقف التحررى بشدة أكبر ،
فى لقاء للقاضى ناپوليتانو مع چيكوب هورنبيرجر رئيس مؤسسة مستقبل الحرية The Future of Freedom Foundation ،
حيث اتضح أن استلاب حق المواطن فى ‘ البحث عن السعادة ’ بالطريقة التى يريد هى خرق صريح للدستور ،
وأن 99 بالمائة من الأميركيون مؤمنون بعبثية حظر العقاقير ، بل قال القاضى :
إن الآباء والأمهات الذين يزرعون الماريوانا فى حديقة المنزل ،
هم أكثر خطرا بمراحل على كارتلات العقاقير من كل حكومات العالم مجتمعة !

وهو كلام قلناه نحن بالحرف تقريبا من سنوات طويلة ،
وإن يظل ملف الإيكونوميست فى مطلع التسعينيات هو الزلزال الأصلى الذى رج العالم كله !
… الدنيا تتطور بسرعة يا سادة ، وكما قلنا نحن الليبرالية لا تتجزأ ، أو كما قال الرئيس السادات لا يصح إلا الصحيح ،
وتحرير العقاقير يحقق من ضمن ما يحقق ترسيخا كبيرا لمفهوم أن يتحمل كل فرد مسئولية خياراته بحرية كاملة ،
ويؤكد من جديد أن الحرية قانون أسمى للكون ، لا يجب أن يستثنى منه أحد أو شىء إلا فئة واحدة فقط لا غير هى أعداء الحرية !

28 نوڤمبر 2009 :

Med Grow Cannabis College, Detroit, Michigan, November 2009.

أول معهد للماريوانا :
المكان ميتشيجان ، زراعة - أصناف - تقنيات - استخدامات - إلخ ، أجر الفصل نحو 500 دولار ،
كتاب واحد ، بقية الدراسة عملية ، لا امتحانات ، لا شهادات تخرج !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

الأصل فى إبادة 13 وهذه الإحالة توجد فى رأيك وبعد الإنسان 3 6 يناير 2010 :
مناقشة مع الصديق محبوب من مجموعة الفيسبووك فى مدخل
م الآخر ( 125 ) على صفحة الإبادة ،
حول طبيعة المادة التى صنع منها هذا الكون ، وكيف أنها تناصر التطور وتحكم على المتخلفين عنه بالانقراض .
المناسبة كانت المعاول التى انهالت على مصر من كل صوب وحدب من الحلف الشيوعى‑الإسلامى الدولى ،
والسبب مواقف الحكومة المصرية الصلبة ضد العصابات الفلسطينية المحتلة لقطاع غزة ،
وإنشاء جدار أمن فولاذى عالى التقنية يقطع عليها مخططات التخريب سواء على أرض إسرائيل أو أرض مصر !
… فإلى هناك .

 

تحديث خاص لمدخل الخلق من الخدش :

20 مايو 2010 :

تخليق الدى إن إيه !
Synthetic DNA!

A scanning electron micrographs of synthetic mycoides cells 'M. mycoides JCVI-syn1,' the J. Craig Venter Institute, May 2010.

Synthetic Mycoides!

نجاح زرع دى إن إيه مخلق من الذرات الأولية فى خلية فارغة وإذا بالحياة تدب بها وتبدأ بالانقسام ،
أى تمارس ما يعتمده البيولوچيون كتعريف الحياة !

من الواجب التذكير بأن
جهود دكتور كريج ڤينتر استغرقت سنوات طويلة حتى كللت اليوم بالنجاح ،
وأن التحية واجبة لشركة الزيت إكسون التى مولت البحث بسخاء سعيا وراء بكتيريا لتحويل الطحالب لوقود عضوى .
بالنسبة للمتدينين طالما كان الخلق هدفا متحركا ، والمعركة الكبرى فى رأيى كانت فى الخمسينيات ببرطمان الميثان ،
أى صنع مركب عضوى من مركبات غير عضوية ، كان التحدى كبيرا ، وحين انجز ،
اتضح أنه كلما أنجزت لهم شيئا ، قالوا لك لكنك لم تصنع كذا ، ثم كذا ، ثم كذا ، وهكذا ،
ذلك إلى أن يطلبوا منك فى النهاية صنع إنسان من الذرات الأولية .
ورأينا من البداية ألا ننساق قط لأى جدل مع المؤمنين بخرافة الإله الخفى ،
ذلك أن هدفنا ليس ‑ولا يجب أن يكون‑ خلق تلك الحشرة البيولوچية الأخرى المسماة الإنسان ،
إنما خلق أشياء أفضل بمراحل ، الخلق من الخدش ،
دونما تفكير فى محاكاة لما أنتجته الطبيعة على نحو عشوائى اجتهادا وقصورا ذاتيا منها عبر بلايين السنين .

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

م الآخر ( 144 ) :

10 فبراير 2011 :
ما يحدث فى مصر أنسانا أن التقنية لا تزال تتقدم هناك على قدم وساق :
هل تذكر فيلم الذبابة ؟ … الآن أصبح حقيقة !

Cover of The Economist issue of November 6, 2010.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

الأبعاد الثلاثية لم تعد أفلاما تشاهد لچيمس كاميرون ،
وحتى لم تعد مجرد
منتجات پلاستيكية photopolymer صغيرة تلمس كالتى نسمع عنها منذ سنوات ،
إنما منتجات معقدة متعددة العناصر ،
وانتظروا خلال أسابيع طباعة الأعضاء البشرية ،
فهل قريبا يمكنك حقا عمل نسخة من نفسك من خلال مجرد طابعة ليزر ؟ !

Jim Kor, the head of Kor Ecologic prints a model of his under-developing electric-hybrid vehicle called Urbee, at Stratasys, a company which makes 3-D printers that employ plastic-deposition technology, Minneapolis, January 2011.

يوم كتبنا مراجعة لفيلم الذبابة ( 1986 ) ،
قلنا إن لا صعوبة بالمرة فى تقنية نقل شخص كبطل الفيلم من كپسولة إلى أخرى ،
أو حتى صنع نسخة أخرى منه من الذرات الأولية تجدها تتنفس وتحمل نفس الأفكار والذكريات وكل شىء ،
ذلك إلا صعوبة واحدة :
أن نقل البيانات اللازمة لإتمام العملية سوف يحتاج لبلايين السنين !
… فما الذى استجد ؟
طبعا لا مقارنة بين سرعة حواسيب الثمانينيات وحواسيب عشريات القرن الجديد ،
لكن ليس هذا ما يصنع الفارق .
ما يصنع الفارق أنهم طبعا لا يقومون برصها ذرة ذرة ، إنما يستخدمون مواد وسيطة مناسبة .
الأعضاء تصنع مثلا من مواد سكرية أولية ،
ولا تشبه بالضرورة الأعضاء كما خلقتها أمنا الطبيعة إنما ذات تصميمات درامية الاختلاف أصغر أجمل وأكفأ ،
وأفكار كثيرة متنوعة أخرى !

الإيكونوميست كتبت :
Just as nobody could have predicted the impact of the steam engine in 1750
‑or the printing press in 1450, or the transistor in 1950‑
it is impossible to foresee the long-term impact of 3D printing!

بالفعل : تخيل أن لا يوجد بعد يوم شىء اسمه مصانع ، جميع المنتجات ستصبح تنزيلا من الإنترنيت
( ستذهب لمكتب طابعات الليزر المجاور للحصول على سيارتك الجديدة مجمعة ، وربما أيضا مملوءة بالبنزين ، خلال دقائق ! ) .
إنها ضربة لقطاع أضخم بكثير مما جرى للعمالة اليدوية مع ميكنة عصر الصناعة ،
أو لعاملات السنترالات أو موظفى البنوك باختراع السنترالات الآلية وماكينات الصرف الآلى !

يا ريت بس نفهم :
أمنا الطبيعة موش عاوزة بشر خالص ع الكوكب ده ،
وآدى إحنا شايفين إللى عملوه فى مصر ،
إللى بدأت حدوتة الحضارة والتقنية والحداثة
( المترادفات الثلاث التى تؤشر حسب هذا الموقع لذات الشىء ) ،
بدأتها كلها قبل 5000 سنة !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

م الآخر ( 145 ) :

16 فبراير 2011 :
ما يحدث فى مصر أنسانا أن التقنية لا تزال تتقدم هناك على قدم وساق :
هل تذكر مشروع الجيل الخامس للحاسوب ؟ … الآن أصبح حقيقة !

Two 'Jeopardy!' champions, Ken Jennings, left, and Brad Rutter, competed against IBM's Watson supercomputer, which proved adept at buzzing in quickly, as bouts were taped at the IBM research center in Yorktown Heights, New York, and February 14, 2011 was the broadcasting date of the first episode.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

Two 'Jeopardy!' champions, Ken Jennings, left, and Brad Rutter, competed against IBM's Watson supercomputer, which proved adept at buzzing in quickly, as bouts were taped at the IBM research center in Yorktown Heights, New York, and February 16, 2011 was the broadcasting date of the final episode.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

Two 'Jeopardy!' champions, Ken Jennings, left, and Brad Rutter, competed against IBM's Watson supercomputer, which proved adept at buzzing in quickly, as bouts were taped at the IBM research center in Yorktown Heights, New York, and February 16, 2011 was the broadcasting date of the final episode.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

IBM Watson, named after the company founder, is defined by it as 'a work-load optimized system that can answer questions posed in natural language over a nearly unlimited range of knowledge.'
This super intelligent computer powered by IBM POWER7, equipped with question answering technology, had a week, February 14-16, 2011, that perhaps no other artificial intelligence has had before, as it competed on the quiz show Jeopardy! against two of the game's greatest competitors and showed off its 15 terabytes of RAM and 2,880 processor cores capabilities to the fullest extent, as the bouts were taped at the IBM research center in Yorktown Heights, New York, earlier in January.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

حاسوب ‘ آى بى إم واتسون ’
يقهر بمسافة ساحقة أشهر متسابقى برنامج چيوپاردى !

التحدى ليس فقط حجم المعلومات ، ولا طريقة إجرائها ، ولا سرعة هذه ، بقدر ما هو أيضا التعامل باللغة الطبيعية ،
ممثلا فى تلقى الأسئلة صوتيا باإنجليزية الدارجة جدا ، وفهمها ، ثم طبعا الإجابة بسرعة .
فتلك كانت العقبة الكئود أمام جميع مشروعات الذكاء الاصطناعى الفائقة ، وأولها وأشهرها مشروع الجيل الخامس الياپانى ،
وبالتالى كانت الليالى الثلاث لهذا البرنامج الشهير الممتد من سنة 1964 ، 14 - 16 فبراير ، هى مكان الاختبار الحقيقى ،
والإعلام وصفها بالأسبوع الذى لم تحصل آلة ذكية على مثيل له
فى إشارة واضحة ومقارنة مع حدث 1997 المزلزل الكبير الآخر حين قهر حاسوب آخر لآى بى إم بطل العالم فى الشطرنج جارى كاسپاروڤ ) !
… على أية حال رأينا كان دوما أن نجعل
الإنسان يجرى وراء الحاسوب وليس العكس ،
لكن ما علينا : فى كلا الحالتين فإن الحاسوب يكسب !

Thomas Watson

Also in posthuman Now, They Really Do!

على أية حال لا بد من تصحيح ما ، هو أننا بالغنا قليلا فى العنوان ، لأن القافية حكمت مع الموضوع إللى فات .
صحيح هذا حاسوب فائق عملاق ، يدعى پاور 7 ، بـ 2880 لبابة
core إجرائية ، وذاكرة عشوائية الولوج 3 تيرا بايت ،
والأهم منها تلك البرمجة الرفيعة التى أذهلت العالم كله وهو يشاهد الحلقات ،
على أن كل ذلك يقع دون الطموح الرئيس لمشروع الجيل الخامس ، الذى هو المعالجة المعرفية للمعلومات .
نحن الآن فقط بصدد معالجة معلوماتية للبيانات ، بينما المعالجة المعرفية شىء آخر ،
وهو المقدرة على اتخاذ قرارات تنفيذية معقدة من طوفان المعلومات هذا .
يظل ما حدث هو خطوة جبارة بكل المعايير ، تقربنا خطوة مهمة إلى الحاسوب‑الإله ، الذى يعرف كل شىء ويقدر على كل شىء ،
وإن غدا لناظره لقريب ، واسألوا توماس واتسون يوم أسس آى بى إم ( كانت ساعتها باسم آخر ) ،
لتحصى الكروت المثقبة للتعداد الأميركى قبل قرن ونيف ، لأى مدى كان يصل خياله بالحواسيب ؟
أنا لا أعرف ما قاله آنذاك ، لكنى أعرف ما قاله من الذاكرة من نحو نصف قرن عندما أنتجت آى بى إم أول حواسيبها الإليكترونية ، قال :
أنا أتنبأ للحواسيب أن تنتشر انتشارا عالميا هائلا ، لدرجة أنى أتوقع بيع ستة حواسيب !

… اقرأ المزيد على الموقع الرسمى للشركة ،
أو شاهد الڤيديو الرسمى الرئيس عن الحدث .
…أو اقرا مدخلينا القديمين من عن مشروعى آى بى إم :
… حاسوب
‘ الأزرق العميق ’ الذى قهر بطل العالم فى الشطرنج ( 1997 ) !
… وسلسلة الحواسيب
إيليزا فائقة الذكاء ذاتية الإدارة ذاتية ’ المناعة ‘ غير القابلة للانهيار وفى غير الحاجة للإنسان للإصلاح ( 2001 ) !
أيضا :
يمكنك إعادة قراءة الكتاب الكلاسى الذى أسهم يوما فى كتابة تاريخ التقنية
‘ الجيل الخامس للحاسوب ’ ( 1982 ) ،
الذى شرفنا بترجمته فى حينه لحساب الهيئة المصرية العامة للكتاب !

أو طبعا :
يمكنك مواصلة الجدال حول الحد الأدنى للأجور اللازم للحياة الكريمة للإنسان ، والتخطيط لثورة من أجل ذلك فى بلدك عبر الفيسبووك ،
ذلك طبعا دون محاولة التطرق لهراء الاستفسار عن كم بليون إنسان ( أو كم ألف لا نعرف ؟ ) ، سيظل هذا الكوكب محتاجا لهم بعد 10 سنوات ،
ذلك لضمان أن ثورتك تطلع روشة وجميلة ولا يتأخر الإخوان المسلمين عن ركوبها أكثر 120 دقيقة ،
فطرح مثل تلك الأسئلة أمر خطر وقد يستغله الأشرار بتوع الثورة المضادة ،
بالذات وأن شعارا فاحشا جدا مقترحا لآى بى إم للترويج لواتسون يقول :
وظيفة الإنسان أن يطرح الأسئلة لا أن يجيب عليها !

كمان نتمنى كلامنا يكون خفيف على السيد الوزير البنجلاديشى الدميم بتاع الجمعيات التعاونية ( المالية سابقا أيام كانت لمصر مالية ) ،
وكمان خفيف ع سيادة النائب العام ، لأن أكيد الكلام عن الشركات الكبيرة بيجيب لهم أرتيكاريا جامدة ،
وعندهم ثقة أن أى محل كشرى ممكن يعمل أحسن من واتسون ده ألف مرة ، وبنص التمن كمان !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

م الآخر ( 150 ) :

2 يونيو 2011 :
نصر جديد كبير للحريات الطبيعية !

Global Commission on Drug Policy's report, June 2011.

على نحو متزامن :
لجنة جلوبية رسمية كبرى ( تضم عددا من رؤساء الدول وغيرهم ) ،
تعلن من المكسيك الفشل المطلق والنهائى للحرب على العقاقير !

وبالتوازى اليوم أيضا :
قائمة ضخمة من كبار المشاهير البريطانيين تطالب بالتحرير الكامل للعقاقير !

موضوع قديم أثير لنا ،
قديم ، متكرر ، متجدد ،
وبدايته بالطبع كانت تحقيق الإيكونوميست الشهير الصدمة ، الذى رج العالم فى مطلع التسعينيات ،
ولا تعليق يضاف سوى أن
لن يصح إلا الصحيح ، وعاشت الحريات الطبيعية لكل أحرار العالم !
… اقرأ التقرير الرسمى للجنة الجلوبية على سياسة العقاقير .

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

م الآخر ( 153 ) :

8 يوليو 2011 :
عصر كامل ينطوى !

U.S. President Richard M. Nixon and Dr. James C. Fletcher, NASA Administrator, discuss the proposed Space Shuttle vehicle, just before President announcement that the United States should proceed at once with the development of an entirely new type of space transportation system designed to help transform the space frontier into familiar territory, San Clemente, California, January 5, 1972.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

Space shuttle Atlantis blasts off from launch pad 39A on its final mission to space ending 30-year U.S. space shuttle program, Kennedy Space Center, Cape Canaveral, Florida, July 8, 2011.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

Light This Fire:

Let’s light this fire one more time, Mike, and witness this great nation at its best!

‑Atlantis commander Christopher Ferguson

We'll never see that again!

 ‑Atlantis launch director Mike Leinbach

الانطلاق الأخير لأتلانتيس ،
بمليون مشاهد وقفوا على ساحل فلوريدا لا يضارعهم سوى عدد من لوحوا لأپوللو 11 وهى تحمل أول إنسان للقمر سنة 1969 !

انطلاق يطوى عصرا كاملا ، اسمه عصر مكوك الفضاء ، عصر أول مركبات ذات استخدام متكرر فى تاريخ استكشاف الفضاء ،
العصر الذى أعطى شرارة البدء له الرئيس نيكسون فى 1972 ، وما تراه أعلاه هو أول صورة إطلاقا لذلك العصر ، وكذا آخرها جميعا .
انطلقت بالفعل أول مهمة نظامية لبرنامج المكوك فى 12 أپريل 1981 ،
وخلد على مدى ثلاثين عاما فى ذاكرتنا خمسة أسماء ( بخلاف ‑لو شئت‑ المكوك التجريبى إنترپرايز لثمانية شهور من سنة 1977 ) ،
هى بالترتيب : كولومبيا ( 1981 ) ، تشاللينچر ( 1983 ) ، ديسكڤرى ( 1984 ) ، أتلانتيس ( 1985 ) ، وإنديڤور ( 1992 ) .
خسرنا الأولين فى حادثين مأساويين ، أحدهما فى الانطلاق والثانى فى الهبوط ، تشاللينچر ( 1986 ) وكولومبيا ( 2003 ) ،
وظلت الثلاثة الباقية تقوم برحلاتها بانتظام وعلى أكمل وجه ، كلها حتى العام الحالى نفسه 2011 !

لعل العلامات الأبرز فى تلك المسيرة الجبارة وضع رواد الديسكڤرى للتليسكوپ هابل فى مداره سنة 1990 ،
ليصبح مركز الاستكشاف الأعمق للفضاء حتى اللحظة .
وبالطبع بناء المحطة الفضائية الدولية أيضا بواسطة رواد مختلف المكوكات ،
حيث صارت المقر الأهم لأغلب بحوث الفضاء منذ وضع لبناتها الأولى فى 1998 .

ماذا عن المستقبل ؟
أميركا الآن ليست فى أفضل لحظاتها ، إذ تغتصب بنايات السلطة فيها عصابة ماركسية ماوية صهاكية ،
ترى أن عرق الشعب الأميركى الكادح يجب أن يوجه نحو استجلاب المزيد من العرب والصهاكيين والمكسيكيين لأميركا ،
وإطعامهم وتسكينهم والإغداق عليهم حتى يعيدوا انتخاب تلك العصابة مرة أخرى ،
وبالتالى فكل تفكير فى أمور من قبيل ارتياد الفضاء هو بذخ وترف وسفاهة .
لن يطول الوقت حتى ينتهى كل هذا ،
وآمال الناسا المعلنة هى العودة بالإنسان للقمر ،
فالذهاب منه ‑أو مباشرة من الأرض‑ إلى المريخ ، ربما أيضا برواد من البشر لأول مرة .
أما المكوك كتقنية ، فقد بات الفعل تاريخا ، مرحلة ارتادتها الناسا نيابة عن كامل حضارة الإنسانية وانتهى دورها فيها ،
وأصبحت شركات القطاع الخصوصى التجارية تتولاها بالفعل الآن ، على نحو أفضل وأكثر اقتصادية بكثير .

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

25 أغسطس 2011 :
عصر آخر ينطوى :
اعتزال ستييڤ چوبس !

Steve Jobs introduces 'MacBook Air' at MacWorld Conference & Expo 2008, Moscone Center, San Francisco, California, January 2008.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

Steve Jobs and Bill Gates at 'D5 -All Things Digital' conference, Silicon Valley, May 31, 2007.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

فى الواقع هذا هامش عام على كل صفحة ما بعد‑الإنسان ،
وليس فقط على إحدى قصص انتهاء عصور عشناها من بدايتها :
أحيى بشدة اهتمام أميرة طاهر ، بخبر اعتزال ستييڤ چوبس .
هو بالفعل حدث كبير الدلالة ، بل ربما رمز لنهاية عصر كامل من حسن حظ جيلنا أن عاشه لحظة بلحظة بكل جوارحه .
إنه عصر الشباب المتصعلك الذى ألقى كتبه على بوابة جامعة هارڤارد ، كى يصنع ثورة الحاسوب الشخصى ،
ويصبح حفنة إللى ‘ ما كملش تعليمه ’ دول فى غضون سنوات قليلة أغنى أغنياء الكوكب إطلاقا ،
بل وقد غيروا وجه الحياة فيه تغييرا كليا .
لو اختزلنا هذه الثورة فى اسمين فقط لما كانا إلا بيلل جيتس وستيڤ چوبس ،
رغم أن كلا منهما كان له شريك صديق عمر أكثر منه موهبة فى الحوسبة كتقنية ،
لكن الرؤية البيزنسية كانت هى العامل الحاسم ، وكلا الرفيقين هذين اعتزل اعتزالا شبه مأساوى .

Steve Jobs and Bill Gates, 1991.

لعلى أشرت أكثر من مرة لأن الفارق بين أپل ومايكروسوفت هو كالفارق بين الفن والصناعة ،
الأولى تقدم برمجيات عبارة عن تحف يدوية الصنع ثمينة هائلة الاتقان ،
والثانية هى التى وضعت حاسوبا على كل نضد فى كل مكتب وكل منزل ( فى الواقع نسى جيتس ذكر مخدات غرف النوم ) .
ولذا فمجد ستييڤ چوبس البيزنسى الحقيقى بدأ حين راح يوظف إبداعه فى أجهزة من حجم الجيب أرخص ثمنا ،
كأجهزة الموسيقى والتليفون وأيضا الحواسيب المصغرة .

فى تسعينيات الجنزورى كنت بدأت بالفعل فكرة كتاب عن قصص النجاح الكبرى ، وجمعت المادة فعلا .
قصص تطبيقية لنقل على كتاب ‘ كيف تصبح مليونيرا ’ ساحق النجاح من الخمسينيات .
الفكرة هى بث الحماس والأمل فى الجيل الجديد ، كإسهام عملى منى فى مجتمع الاقتصاد الحر البازغ .
لم أنفذ الكتاب ، لكن قصص النجاح الكبرى فى تاريخ الحوسبة
كنت قد ضممتها بالفعل إلى ‘ موسوعة الحاسوب الشخصى ’ الموجهة أساسا بدورها للصغار .

5 أكتوبر 2011 :
بل قل انطوى بالفعل :
رحيل ستييڤ چوبس !
الخبز الحزين يصدم مئات الملايين حول العالم !

انظر نقاشا دار بهذه المناسبة فى مدخل أخلاق أهل اليمين على صفحة الثقافة .

أيضا وردتنا هذه المساهمة :
الأمم التى تقدر مدير شركة ومصمم إلى هذا الحد لا يخشى عليها ،
وإنما تلك الأمم التعيسة التى لا تهتم إلا برجال الدين أو الزعامات العشائرية أو شخصيات أدبية فارغة وما شابه ،
ما حصل مثلا بنا مع موت محمود درويش !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

13 نوڤمبر 2011 :
قصة عبقرية أخرى ، وإن قديمة :
نييلز بور !

Niels Bohr

Niels Bohr and Albert Einstein, Ehrenfest's home in Leiden, the occasion was most likely the 50th anniversary of Hendrik Lorentz' doctorate, December 11, 1925.

(Note: Downsized image; for full scale, click here)

قصة طريفة أخرى ، بل ربما أشدها طرافة ،
من ند أينستاين الذى كان يعلق حدوة حصان على بوابة منزله ويقول إنهم يقولون إن التمائم فعالة حتى لو لم تؤمن بها ،
ننقلها عن إسهام لأحد أصدقاء الفيسبووك :
فى امتحان الفيزياء بجامعة كوبنهاجن بالدنمارك ورد السؤال التالى :
كيف تحدد ارتفاع ناطحة سحاب باستخدام البارومتر ؟ والبارومتر هو جهاز لقياس الضغط الجوى .
الإجابة باتت معروفة اليوم وبديهية : قياس الفرق بين الضغط الجوى على الأرض وعلى ناطحة السحاب .
إلا أن إجابة أحد الطلبة استفزت أستاذ الفيزياء لدرجة أنه أعطاه صفرا دون إتمام قراءة بقية الأجوبة ،
وأوصى برسوبه لعدم قدرته المطلقة على النجاح ، وكانت إجابة الطالب كالتالى :
اربط البارومتر بحبل طويل وادليه من أعلى الناطحة حتى يمس الأرض ثم قس طول الخيط .
… تظلم الطالب لإدارة الجامعة مؤكدا أن إجابته صحيحة مائة بالمائة ، وتبعا لقانون الجامعة تم تعيين خبير للبت فى القضية ،
وأفاد تقرير الخبير أن إجابة الطالب صحيحة لكنها لا تدل على معرفته بمادة الفيزياء ،
وقرر إعطاء الطالب فرصة أخرى وإعادة الامتحان شفاهيا وطرح عليه الحكم السؤال نفسه .
فكر الطالب قليلا ثم قال :
لدى إجابات كثيرة لقياس ارتفاع الناطحة ولا أدرى أيها أختار ، فقال له الحكم : هات كل ما عندك ؟
فأجاب الطالب : يمكن إلقاء البارومتر من أعلى الناطحة ويقاس الوقت الذى يستغرقه حتى يصل إلى الأرض ، وبالتالى يمكن معرفة ارتفاع الناطحة .
إذا كانت الشمس مشرقة يمكن قياس طول ظل البارومتر وطول ظل الناطحة فنعرف طول الناطحة من قانون التناسب بين الطولين وبين الظلين .
أما إذا أردنا تعقيد الأمور فسنحسب ارتفاع الناطحة بواسطة الفرق بين الضغط الجوى على سطح الأرض وأعلى الناطحة باستخدام البارومتر .
كان الحكم ينتظر الإجابة الأخيرة التى تدل على فهم الطالب لمادة الفيزياء ، بينما الطالب يعتبرها الإجابة الأسوأ نظرا لصعوبتها وتعقيدها .
أما الطالب فسيصبح شهيرا لاحقا وهو نييلز بور ، وهو لم ينجح فقط فى مادة الفيزياء ، بل غدا فى غضون سنوات أول دنماركى ينال جائزة نوبل للفيزياء !

Facebook Group Everyscreen

(Non-Official Group)

| FIRST | PREVIOUS | PART III | NEXT | LATEST |